You are here

×

"لينكدإن" تطلق موقعها الإلكتروني باللغة العربية

الرجل: دبي

كشفت "لينكدإن"، شبكة التواصل المهني الأكبر في العالم بقاعدة مستخدمين تضم أكثر من 347 مليون منتسب والمدرجة في بورصة نيويورك بالرمز (NYSE: LNKD)، عن إطلاق النسخة العربية لموقعها الإلكتروني. جاء هذا الإعلان خلال فعالية خاصة أقيمت اليوم في المقر الإقليمي الجديد للشبكة بدبي، وتضمنت كلمة رئيسية لسعادة نورة الكعبي، الرئيس التنفيذي لــ "هيئة المنطقة الإعلامية في أبوظبي" (twofour54).

وأبدت نورة الكعبي الرئيس التنفيذي لـ twofour54، سعادتها بإطلاق النسخة العربية لموقع التواصل المهني الرائد "لينكدإن"، معتبرة أنها خطوة ستساهم في الارتقاء بالمحتوى العربي الإلكتروني، وتعزز وسائل التخاطب مع الناطقين باللغة العربية، وتساعدهم في التواصل مع كبرى الشركات في المنطقة.

وقالت الكعبي: "سيساعد اطلاق النسخة العربية من لينكدإن على مزيد من التواصل بين الشركات والأفراد، بشكل يعزز المؤسسية في التوظيف وتسهيل عملية البحث عن الفرص التي تتناسب مع مهارات وإمكانيات الباحثين عن عمل.

وأضافت " يتحدث العربية اكثر من 300 مليون شخصا حول العالم، وهو عدد اكبر من المتحدثين بالفرنسية والبرتغالية ولكن المحتوى العربي على شبكة الانترنت مازال دون التوقعات ، وإنه لحريٌّ بنا أن نكون سبّاقين كمتحدثين باللغة العربية إلى تقوية المحتوى المتداول على الانترنت بلغتنا الأم، وأن نبادر إلى إنشاء المواقع والمنصات التي تخاطب الشباب العربي والجيل القادم مثل "لينكدإن" العربية

وفي النهاية اشادت نورة الكعبي بمبادرة لينكدإن باطلاق النسخة العربية متمنية للقائمين عليها كل التوفيق وان تستمر مثل هذه الخطوات كما اشادت ايضا بالمبادرات الحكومية المتعددة لدعم وتعزيز استخدام اللغة العربية، مشيرة إلى أن هذه اللغة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بتراثنا وديننا

وحضارتنا وثقافتنا، ويعتبر الحفاظ عليها مسؤولية جماعية ينبغي أن تتضافر فيها الجهود الفردية والحكومية. وسيساهم الموقع الجديد الناطق باللغة العربية في رفع إجمالي عدد اللغات المتاحة على "لينكدإن" إلى 24 لغة، علماً أنها أول لغة مكتوبة من اليمين إلى اليسار ضمن الشبكة حتى الآن. وتعد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من الأسواق الأسرع نمواً لشبكة "لينكدإن"، حيث ارتفع عدد المسجلين فيها اليوم إلى أكثر من 14 مليون منتسب، مقارنة مع 5 ملايين في أكتوبر 2012، وذلك بعد افتتاح مكتب الشبكة بدبي.

وقال معالي المهندس عادل محمد فقيه، وزير العمل السعودي: "لقد تعاونا بشكل كبير مع موقع ’لينكدإن‘ لتوفير الفـرص المناسبة للمواهب السعودية. ولا شك أن توافـر ’لينكدإن‘ باللغة العربية سيحقق فوائد أكبر لشريحة واسعة من الأعضاء المسجلين. وسيواصل ’لينكدإن‘ دوره كأداة فاعلة تساعدنا على توظيف التكنولوجيا للتعبير عن حاجة السعوديين إلى صقل مهاراتهم بالتدريب، والاستفادة من الظروف الاقتصادية الإيجابية، وتوافر فرص العمل في المملكة. يضاف إلى ذلك أن ’لينكدإن‘، بوصفه جزءاً من شبكة عالمية، يتيح للشباب استكشاف مجالات الطلب الرئيسية وبناء مؤهلاتهم وفقاً لذلك".

وبهذه المناسبة، قال علي مطر، رئيس حلول المواهب في "لينكدإن": "تضم قاعدة مستخدمينا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أكثر من 14 مليون منتسب مسجل يستخدمون ’لينكدإن‘ بواجهته الإنجليزية. وسيساهم إطلاق النسخة العربية للموقع في توفير تجربة ملاءمة وموثوقة اكثر للأعضاء والعملاء في المنطقة".

وأضاف مطر: "تتيح هذه الخطوة لمئات الملايين من أصحاب الكفاءات الناطقين باللغة العربية فرصة قيمة للتفاعل والتواصل بشكل أكبر مع نظرائهم وكذلك أصحاب العمل حول العالم، فضلاً عن تمكين الشركات من إيجاد واستقطاب أفضل المواهب، وترسيخ صورة علاماتها التجارية في أذهان الجمهور، وتعزيز تفاعلها مع العملاء".

"لينكدإن" باللغة العربية

ويمكن للأعضاء الجدد استخدام واجهة "لينكدإن" العربية عبر زيارة الموقع وتسجيل حساب جديد. وسيتاح لأعضاء "لينكدإن" ممن يستخدمون الواجهة الإنجليزية تبديل إعدادات اللغة واختيار

العربية من خلال الرابط (linkd.in/changelanguage). ويتوافر المزيد من المعلومات على الرابط (www.LinkedIn.com/Arabic).

تعليقات إضافية حول الحدث:

قال أمجد شاكر، مدير عام الشؤون الإعلامية في "شركة الاتصالات السعودية": "يعد ’لينكدإن‘ جزءاً رئيسياً من استراتيجيتنا لاستقطاب المواهب في المنطقة، ونحن نهنّئ الموقع على انطلاقته بالنسخة العربية؛ إذ إن تعزيز التواصل بين المواهب السعودية وتزويدهم بالفرص المناسبة يشكل أولوية كبرى تدعمها الحكومة السعودية والقطاع الخاص، خصوصاً وأن المشهد التنافسي المتغيّر يستدعي إيلاء أهمية أكبر لجودة المواهب. ونحن بدورنا نتطلع إلى دعم المواهب، وتفعيل مشاركة العملاء، وتحقيق الفائدة من خلال حضورنا وتفاعلنا عبر ’لينكدإن‘".

قال جون هاركر، الرئيس التنفيذي للتسويق ومدير الموارد البشرية لدى مجموعة "ماجد الفطيم": "حرصنا على الاستفادة من شبكة ’لينكدإن‘ كأداة رئيسية في استراتيجيتنا الخاصة بالتسويق والتوظيف في المجموعة منذ سبتمبر 2013، حيث حققنا نجاحاً لافتاً على صعيد جذب المواهب وبناء علامتنا التجارية. ولأن مجموعتنا تضم حوالي 100 شركة، فإن إبراز صورتنا كجهة عمل وعلامة تجارية مفضلة يمنحنا ميزة تنافسية مهمة في السوق. وسنتمكن من تعزيز وصولنا إلى جمهور المنطقة بفضل إطلاق النسخة العربية لموقع ’لينكدإن‘".

وقال يوسف طوقان طوقان، الرئيس التنفيذي للابتكار في شركة "ليو بورنيت" لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "إن إمكانات الوصول والمحتوى الفريد والفرص المتنوعة التي يوفرها ’لينكدإن‘ للعلامات التجارية تجعله جزءاً ضرورياً لا بد من إدراجه ضمن منصاتها الخاصة بالتواصل الاجتماعي. ونحن في ’ليو بورنيت‘ نوجه جهودنا التسويقية نحو تلبية متطلبات الأفراد، وسيتيح لنا توافر الموقع باللغة العربية فرصة مهمة لتواصل الجمهور مع علامات تجارية قد تلعب دوراً مؤثراً في حياتهم".

ومن جانبه، قال هيثم الهدمي، المدير التنفيذي لوكالة "ميديوم رير" للدعاية والإعلان: "لقد حرصنا على الاعتماد على موقع ’لينكدإن‘ خلال توسعنا عبر المنطقة، وقد أثبت فعاليته عند افتتاحنا لفرعنا في الدوحة عام 2012. يعد إيجاد أفراد مبدعين من ذوي الخبرة في قطاع

الإعلان والاتصالات المرئية واحدة من أبرز التحديات التي يشهدها هذا القطاع في المنطقة. وقد ساعدنا ’لينكدإن‘ على تجاوز هذا التحدي، إذ وفر لنا قاعدة واسعة من المرشحين المميزين لشغل مناصب على مختلف المستويات الإدارية بما في ذلك خبراء فنيين، ومديري حسابات."

وأضاف الهدمي: "يعد الاهتمام بإدارة وتحديث الحسابات الشخصية واحداً من أبرز المعايير التي تساعدنا على تحديد قدرات الأعضاء وتحديد المرشحين المناسبين لشغل هذه الوظائف. نرى بإن التحديث المتواصل للمعلومات المهنية وإضافة المحتويات الفنية تسهم في تعزيز الحسابات الشخصية وبالتالي زيادة فرص التعرف إلى أصحابها والتواصل معهم."

التعليقات

أضف تعليق