×

سبعة من اباطرة الغولف يجتمعون في دبي

الرجل-دبي:

نظمت دار الساعات السويسرية العريقة«أوديمار بيغه» أول فعالية غولف لها في دبي، شارك فيها سبعة اشهر لاعبي الغولف في العالم، وذلك بعد يوم واحد من اختتام الدّوري الأوروبي للموسم الحالي، حيث فاز هنريك ستنسون بينما حل فيكتور ديوبيسون ثانياً.

وقد تمكن ستنسون من المحافظة على لقبه السابق واستعرض قدراته العالية في التحكم ودقته الكبيرة،وأظهر روحه القتالية العالية حتى آخر مرحلة من المنافسة التي أنهاها لصالحه بضربتين.

وعقب النجاح الكبير الذي شهدته فعاليات الغولف التي نظمتها«أوديمار بيغه»  في نيويورك، حرصت الدار على جلب هذه التجربة المميزة إلى دبي. وفوروصولهم إلى دبي، قام المدعوّون، الذين أتوا من 16 دولة، بجولة استثنائية في الصحراء التي تمتاز بها هذه المنطقة، ومن ثم زاروا عددًا من أشهر المباني والمشاريع العمرانية في دبي مثل برج خليفة وبرج العرب.

بعد ذلك، التقى هواة لعبة الغولف بنظرائهم من المحترفين والمرموقين في "نادي إلس للغولف". وتضمن فريق "دريم تيم"من سفراء «أوديمار بيغه» عددًا من نجوم الغولف الأوروبيين أمثال هنريك ستنسون، وإيان بولتر، ولي ويستوود، ولويس اوستويزن، وفكتور ديوبيسون، ونائب الكابتن ميغيل انخيل خيمينيس، وبطل جنوب إفريقيا لويس أوسثوزين، ولاعب الغولف البريطاني المخضرم السير نيك فالدو. وقام اللاعبان المحترفان بيرند فايسبيرغر من أستراليا وجوناس بليكست من السويد بإكمال الجولة المميزة لهذا اليوم. وعكست كل حركة ونقلة البراعة والدقة والأناقة التي تشتهر بها ساعات «أوديمار بيغه».

وقال فرانسوا هينري بيناهامياس، الرئيس التنفيذي لدى «أوديمار بيغه»: "استطعنا تحقيق الفوز في مختلف أنحاء العالم بفضل براعتهم وسعيهم الدائم إلى الكمال، ما مكنهم أن يُصبحوا قادة ورواد كلٌّ في مجاله.

وتعتبر أوديمار بيغه دار صناعة الساعات الوحيدة التي لا تزال اليوم بإدارة العائلتين المؤسستين (أوديمار وبيغه). فمنذ بزوغها في عام 1875، نصّت الدار أعرق فصول تاريخ صناعة الساعات الرفيعة متصدرةً القطاع عالمياً في عدد من المجموعات.

 

 

 

التعليقات

أضف تعليق