You are here

×

بسبب كورونا.. هل تحول شركات الطيران مقاعد الركاب لأخرى بطابقين؟

بسبب كورونا.. هل تحول شركات الطيران مقاعد الركاب لآخرى بطابقين؟

بسبب كورونا.. هل تحول شركات الطيران مقاعد الركاب لآخرى بطابقين؟

ما زالت أزمة الطيران في ظل انتشار فيروس كورونا السريع على مستوى العالم، تُخيم على حديث الجميع، حيث إن الازدحام الذي كانت تشهده حركة الطيران ومقاعد الطائرة من قبل، لا يمكن أن يكون له مكان بعد اليوم، فهل تعيد شركات الطيران تصميم مقصورة الطائرة بالدرجة السياحية لتكون بمقاعد ذات طابقين، لتوفير المزيد من الأمان والوقاية من العدوى للركاب؟ 

هذا هو ما قدمه بالفعل تصميم جديد باسم «Zephyr Seat»، للمصمم جيفري أونيل، أعاد به تصميم مقاعد الطائرة، وقدم نموذج جديد للعزلة عن الركاب الآخرين داخل الطائرة، معتقدًا أنه سوف يُغير به مستقبل الطيران في ظل انتشار الفيروس التاجي، قائلًا: «نعتقد أن الأنواع الجديدة من المسافرين تتطلب توفير خصوصية، أو ستود دفع مبلغ إضافي مقابل ذلك بقدر ما سيدفعون مقابل القدرة على النوم». 

وأضاف أونيل، المؤسس والمدير التنفيذي في شركة «Zephyr Aerospace»: أنه يمكن لشركات الطيران كافة، في تكوين 2-4-2، توفير مقاعد ذات طابقين من أجل الركاب، مما يسمح لغالبية شركات الطيران العالمية الحفاظ على الكثافة المعتادة من المقاعد التى توفرها في الدرجة السياحية الممتازة حاليًا. 

أونيل قال إنه استوحي فكرته الجديدة من تصميم كان قد جربة من قبل، في رحلة جوية كانت بين نيويورك وسنغافورة، قضاها منذ عدة سنوات، واستغنى فيها عن الطعام والشراب من أجل تنفيذ تجربته، وكانت هي أطول رحلة تجارية في العالم، وبينما كان يجلس في مقصورة الدرجة السياحية أدرك أنه لم ينم طوال تلك الرحلة الطويلة. 

أزمة أونيل بأنه على الرغم من وجود طعام صالح للأكل، إلا أنه لم يأكل بسبب عدم حصوله على الراحة أو النوم طوال الرحلة، وهو ما كان عكسه في رحلة آخرى على طائرة أقل رفاهية من تلك ولكنه كان يستطيع النوم والراحة وقتها، مما جعل فكرة التصميم هذه تقفز إلى رأسه، وأنه سوف تكون الحل للأزمة. 

وقال أونيل عن التصميم الجديد: «قمنا في الأساس بتعديل مقعد بالكامل فوق مقعدٍ آخر»، ووصف المقعد الجديد بأنه سوف يكون عبارة عن مستويين المقعد العلوي على ارتفاع 4 أقدام ونصف فقط من المقعد السفلي، وبالرغم من اكتمال الفكرة كليًا لدى أونيل إلا أنها لم يتم تنفيذها بعد على أرض الواقع، ولكنه أجرى محادثات جادة مع 4 شركات طيران رئيسية لتنفيذها. 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق