You are here

×

بعد مقتل جورج فلويد .. كل ما تريد معرفته عن الاحتجاجات في أمريكا «فيديو»

وفاة جورج فلويد .. كل ما تريد معرفته عن الاحتجاجات في أمريكا «فيديو»

وفاة جورج فلويد .. كل ما تريد معرفته عن الاحتجاجات في أمريكا «فيديو»

وفاة جورج فلويد .. كل ما تريد معرفته عن الاحتجاجات في أمريكا «فيديو»

ظهر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في مؤتمر صحفي هام صباح اليوم الثلاثاء، لكي يعلن عن عدد من القرارات التى من شأنها السيطرة على التظاهرات والاحتجاجات المشتعلة في أنحاء البلاد، وتخللها العديد من أعمال الشغب والسرقة والنهب، وذلك وسط احتجاجات اندلعت في مدينة مينيابوليس بجنوب ولاية كاليفورنيا الأمريكية، على خلفية مقتل جورج فلويد «العملاق الأسود» البالغ من العمر 46 عامًا. 

مقتل جورج فلويد شرارة التظاهرات

وكانت البداية في ظهر يوم الإثنين 25 مايو الماضي، أشعل مقتل جورج فلويد، الذي ظهر في مقطع فيديو انتشر بأنحاء أمريكا، وهو منبطح على الأرض ويجثو ضابط شرطة أبيض على رقبته لما زاد عن ثماني دقائق كاملة، كانت كفيلة بإزهاق روحه، وكان ذلك المقطع هو شرارة الربيع الأمريكي مفجرًا غضبا ليس بجديد على بعض الولايات الأمريكية، ولكنه كان بمثابة نبش في أعماق العنصرية المتأصلة لدى الشعب الأمريكي ضد ذوي البشرة السمراء. 

لم تكن أحداث مينيابوليس هي الوحيدة في أمريكا، ولكن دخل بعض المتظاهرين في اشتباكات حادة مع الشركة في مدينة بوسطن والعاصمة واشنطن، وذلك في الوقت الذي تحولت فيه الاحتجاجات السلمية إلى أعمال شغب واشتباكات في المدن السابق ذكرها، ونتج عن ذلك حتى كتابة هذه السطور اعتقال ما يزيد على 4 آلاف متظاهر. 

ترامب يأمر بنشر الحرس الوطني

15 ولاية أمريكية بينها العاصمة واشنطن، أمر الرئيس الأمريكي بنشر قوات الحرس الوطني فيها، وذلك مع دخول أحداث العنف والشغب يومها الخامس، مع قرار بحظر التجوال مع دقات الثامنة مساء في مدينة مينيابوليس التى كانت شرارة الاحتجاجات وأعمال الشغب التى انتقلت لباقى الولايات، ولكن هذه المدينة هي الأكثر سخونة في الأحداث حتى الآن، حيث ارتطمت شاحنة بحشدًا من المتظاهرين ولكنهم تمكنوا من سحبه وضربه قبل أن تعتقله قوات الشرطة. 

تقرير الطب الشرعي في وفاة فلويد 

الطب الشرعي المسؤول عن تشريح جثة فلويد، صرح في وقت سابق أن العملاق الأسود قد قُتل بعدما تعرض إلى سكتة قلبية رئوية، كانت نتيجة الضغط على عنقه بشدة من قِبل واحد من عناصر الشرطة، في الوقت الذي كان فيه تحت تأثير مخدر أفيوني قوي، وهو ما أدى إلى اشتعال حدة التظاهرات بشكل أكبر. 

وعلى الرغم من تضرر الولايات المتحدة الأمريكية بشدة منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد، والذي خلف لديها ملايين العاطلين، بالإضافة إلى أكثر من مائة ألف وفاة، وقرابة الـ 2 مليون إصابة، إلا أن الأحداث التى تشهدها هذه تزيد الطين بلة، حيث فرضت السلطات حظرًا للتجول في عشرات المدن الأخرى غير منيابوليس وذلك في خطوة لم تقبل عليها أمريكا منذ عام 1968 نتيجة اغتيال مارتن لوثر كينج الابن أثناء حملة انتخابات رئاسية ومظاهرات مناهضة للحرب. 

أعمال شغب ونهب في أنحاء أمريكا

جاء ذلك عقب تعرض العديد من المتاجر الشهيرة والفاخرة بالعاصمة واشنطن والتى تعرضت أيضًا إلى العديد من الحرائق حول البيت الأبيض، حيث تصاعدت ألسنة اللهب والدخان امتزجت بالغاز المسيل للدموع الذي أطلقته قوات الشرطة على المتظاهرين، فيما شهدت أيضًا مدن أخرى مثل سانتا مونيكا أعمال نهب وسرقة بالعديد من المتاجر الفاخرة الشهيرة، عقب تحطيم عدد من الشباب لنوافذ وأبواب تلك المتاجر لنهبها. 

هذا وشهدت مدينة بوسطن العديد من أعمال العنف بعد تحول مسيرة سلمية إلى أعمال عنف شديدة، اندلعت بإلقاء المتظاهرين الزجاجات على قوات الشرطة المنتشرة حولهم، بالإضافة إلى إضرام النار في المركبات، مما أدى إلى فرض حظر تجول شامل منذ السادسة مساء للسادسة صباحًا، فيما كان الوضع أهدى في مدينة ميامى، حيث لوح المتظاهرون بقمصانهم ورددوا بعض الهتافات التي تنادى بتطبيق العدالة الاجتماعية مثل: «لا سلام بلا عدالة».

تظاهرات في أوروبا رفضًا للعنصرية

شرارة الاحتجاجات والعنف، لم تقتصر فقط على الولايات المتحدة الأمريكية، ولكن اخترقت إطار الدولة وخرجت تظاهرات منددة بما حدث لفلويد في لندن وبرلين، وبعض العواصم الأوروبية الأخرى، وذلك بالرغم من القبض على الضابط السابق بشرطة مينابوليس، الذي قتل فلويد وُيدعى ديريك تشوفين البالغ من العمر 44 عامًا، في حين لم توجه أي تهم لثلاثة ضباط آخرين رافقوه في عملية اعتقال فلويد. 

دونالد ترامب الرئيس الأمريكي لم يصمت على الأحداث التى تزداد حدة بشكل يومي في أنحاء الولايات المتحدة، ولكنه قال في خطاب له إنه على أتم الاستعداد لنشر قوات الجيش الأمريكي من أجل السيطرة على أعمال العنف، إذا لم تتخذ السلطات المحلية بالولايات إجراءتها اللازمة تجاه ذلك، وعلى الجانب الآخر تزداد حدة التظاهرات مع إزدياد حدة تعامل قوات الشرطة مع المتظاهرين. 

الملاكم المعتزل مايويذر يتحمل بتكاليف الجنازة

هذا وقد صرح بطل الملاكمة المعتزل فلويد مايويذر جونيور، بأنه سوف يتكلف بجنازة فلويد، وهو العرض الذي قبلته عائلة فلويد ليتحمل بذلك مايويذر نفقات الجنازة، فيما أعلنت عائلة فلويد أنه سوف يتم دفنه في يوم الثلاثاء المقبل الموافق 9 يونيو، وسوف يكون أول حفل تأبين عقب ذلك بيومين في عصر الخميس بمسقط رأسه في مينيابوليس. 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق