You are here

×

«كتاب اليوم»| رحلة في أعماق أمازون الصينية.. كيف أسس جاك ما شركة علي بابا؟

«كتاب اليوم».. رحلة في أعماق أمازون الصينية.. كيف أسس جاك ما شركة علي بابا؟

«كتاب اليوم».. رحلة في أعماق أمازون الصينية.. كيف أسس جاك ما شركة علي بابا؟

يسلط الكتاب الضوء على أهم أسرار جاك ما

يسلط الكتاب الضوء على أهم أسرار جاك ما

«كتاب اليوم».. رحلة في أعماق أمازون الصينية.. كيف أسس جاك ما شركة علي بابا؟
يسلط الكتاب الضوء على أهم أسرار جاك ما

تُعرف شركة علي بابا لمؤسسها جاك ما بأنها أمازون الصين، يزور المتسوقون الصينيون المواقع الخاصة بالشركة مثل Tmall وTaobao بحثًا عن كل شيء بداية من البقالة وصولاً إلى سيارات الدفع الرباعي. لدى شركة علي بابا عملاء أكثر من عدد سكان الولايات المتحدة الأمريكية، ويرجع ذلك إلى الجهود الكبيرة والعمل المُضني الذي بذله مؤسسها ومديرها التنفيذي جاك ما، وفي كتاب «Alibaba: The House That Jack Ma Built» يتحدث المؤلف دنكان كلارك،  عن أسرار نجاح شركة علي بابا، ويتطرق إلى السبل التي اتبعها جاك ما كي تصل شركته إلى القمة.

«كتاب اليوم».. أشياء لا يخبرونكم بها عن الرأسمالية

أولا: الابتكار والعمل الشاق يساعدان على التغلب على كافة التحديات 

بدأ جاك ما حياته المهنية كمدرس للغة الإنجليزية، ولكن في أحد الأيام تغيرت نظرته لكل شيء، في ذلك اليوم رأى ما صديقًا كان أيضًا يعمل مُعلمًا لعقود في طريقه لمنزله على دراجة قديمة وكان بحوزته كمية قليلة من الخضار الرخيصة، وخشى أن يكون مصيره مُشابهًا، وأدرك أنه يريد المزيد، وتأكد من أنه عليه أن يكون مُبتكرًا ومُبدعًا كي يعيش حياة أفضل.

لحسن الحظ، حدث كل ذلك في وقت انتشرت فيه شبكات الإنترنت واهتم جاك ما بها، ونعلم جميعًا مقدار النجاح الذي يستطيع الأشخاص الطموحون تحقيقه عندما يدركون كيفية استخدام الإنترنت بأفضل طريقة من أجل كسب المال.

سرعان ما أسس جاك ما شركته الأولى على شبكة الإنترنت والتي عملت على مشاركة معلومات الاتصال للشركات الصينية التي تسعى إلى تعزيز تواجدها على الإنترنت، إلا أن الأمر لم يكن سهلاً، خاصة وأن التكنولوجيا كانت جديدة، وكان من الصعب إقناع الشركات باستخدامها، ولكن خلال التسويق للأصدقاء استطاع جاك ما الانطلاق وحقق نجاحًا مُبكرًا. 

ثانيًا: التركيز على احتياجات العملاء والموظفين مفتاح نجاح علي بابا 

لا تتوقع أبدًا أن تخرج علامة تجارية يحبها الناس من العدم، الأمر يحتاج الكثير من العمل والالتزام والإخلاص للعملاء، وهو ما فعله جاك ما. إصرار جاك ما على العناية بالعملاء والموظفين هو السمة المميزة لقيادته الحكيمة والمفتاح الرئيسي لنجاحه. 

"العميل يأتي أولاً وثانيًا الموظف ثم مالكو الأسهم" هذا هو الشعار الذي حفظه جاك ما عن ظهر قلب، حرص مؤسس علي بابا على منح العملاء كل ما يحتاجون إليه ومساعدتهم على الحصول على ما يريدون. 
من خلال الضغط على المساهمين ظل جاك ما قويًا وأصر على موقفه وعلى منح العملاء ما يريدون بالضبط، وأكد أنه لن يساوم أبدًا ولن يتنازل عن ذلك.

ولا يقتصر اهتمام جاك ما على العملاء فقط، ولكنه أيضًا منح اهتمامًا كبيرًا للموظفين، وخلق ثقافة تقوم على التحفيز وتعزيز شعورهم بالولاء، لذلك يعمل عدد كبير من الموظفين في الشركة منذ سنوات طويلة وليست لديهم أي نية للمغادرة، خاصة وأن الشركة توفر لهم كافة سبل الراحة، بداية من مساحتها الكبيرة وساحتها التي تضم أماكن لأشهى وألذ الوجبات، وبها دراجات، وبحيرة واسعة كي يستمتع الموظفون بأوقاتهم. 

علاوة على ذلك، إذا كنت تعمل لدى جاك ما فلديك فرصة للحصول على قرض يصل إلى 50 ألف دولار بدون فوائد، فجاك ما يحرص على فعل كل شيء لحث الموظفين على العمل بجد والشعور بالرضا لأن ذلك يضمن نجاحها.

«كتاب اليوم».. كيف تصل إلى القمة على طريقة جوجل ومؤسسة جيتس؟

ثالثًا: النجاح في الصين كان العامل الأساسي في وصول علي بابا للقمة 

هل لاحظت ذلك من قبل في الأفلام؟ أن يجد البطل قوته الحقيقية فقط بعد مواجهة التحدي الأكبر؟ إذا فكرت في الأمر فإنك ستجد أن الشخصيات الرئيسية لن تدرك قدر امكاناتها أبدًا إذا لم تكن تواجه الأشرار، وهو ما حدث بالفعل لعلي بابا. 

في مطلع العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، وبينما كانت علي بابا تحاول ترك بصمتها في سوق التجزئة، سدد لها موقع eBay لكمة قوية وألحق بعض الضرر بوجودها في الولايات المتحدة، كانت خطوتهم الأولى هي شراء الشركة التي تسيطر على 90% من الأعمال التجارية الصينية والتي تقدم بضائع للمستهلكين عبر الإنترنت، ثم غيرت اسم علامتها التجارية إلى EachNet، وكان الخطأ الرئيسي الذي اقترفه eBay هو الاستهانة بقوة وشأن علي بابا. 

في الوقت نفسه كانت علي بابا تدرس خطواتها جيدًا بهدف استعادة ما فقدته بسبب eBay، فأسست شركة تابعى لها أطلقت عليها اسم Taobao والتي استهدفت نفس عملاء eBay، وبعد مرور أربعة أشهر استطاع ما الحفاظ على ملكية علي بابا وشركته الجديدة التي حققت نجاحًا كبيرًا، ووضع المسمار في نعش الشركة المنافسة بعدما تمكن من جذب السوق الصيني الذي يفهمه جيدًا، وفي نهاية المطاف نقل ebay خدماته إلى مضيف أمريكي في عام 2004 تاركًا الساحة بالكامل لعلي بابا.

التعليقات

أضف تعليق