You are here

×

كيف تفاعل أثرياء العالم مع فيروس كورونا؟

 مارك زوكربيرج إيلون ماسك جاك ما

مارك زوكربيرج إيلون ماسك جاك ما

كيف تفاعل أغنياء العالم مع فيروس كورونا

كيف تفاعل أغنياء العالم مع فيروس كورونا

غوتام آداني

غوتام آداني

بيل أكمان

بيل أكمان

مايك أدينوجا

مايك أدينوجا

أنيل أغاروال

أنيل أغاروال

ماسيميليانا لانديني أليوتي

ماسيميليانا لانديني أليوتي

إيريك يوان

إيريك يوان

أوبرا وينفري

أوبرا وينفري

تاي وارنر

تاي وارنر

لويزا هيلينا تراجانو

لويزا هيلينا تراجانو

مايكل بلومبرج

مايكل بلومبرج

أمانسيو أورتيجا

أمانسيو أورتيجا

نيكي أوبنهايمر، يوهان روبرت

نيكي أوبنهايمر، يوهان روبرت

فرانسوا بينولت

فرانسوا بينولت

رومان أبراموفيتش

رومان أبراموفيتش

 مارك زوكربيرج إيلون ماسك جاك ما
كيف تفاعل أغنياء العالم مع فيروس كورونا
غوتام آداني
بيل أكمان
مايك أدينوجا
أنيل أغاروال
ماسيميليانا لانديني أليوتي
إيريك يوان
أوبرا وينفري
تاي وارنر
لويزا هيلينا تراجانو
مايكل بلومبرج
أمانسيو أورتيجا
نيكي أوبنهايمر، يوهان روبرت
فرانسوا بينولت
رومان أبراموفيتش

وصلت جائحة الفيروس التاجي إلى كل ركن من أركان العالم مما دفع أغنى الشخصيات الاقتصادية للمساعدة في الجهود العالمية لمكافحة تفشي "كوفيد-19" وإنقاذ ما في وسعهم من اقتصاد بلدانهم، فقد قام أصحاب إمبراطوريات التكنولوجيا مثل بيل جيتس بالتبرع بملايين الدولارات للمساعدة في أبحاث لإيجاد لقاحات لهذا الوباء، كما تعهد جاك دورسي بتقديم مليار دولار للناجين من الفيروس، في حين يدعم العديد من مالكي الفرق الرياضية بما في ذلك مارك كوبان الموظفين في الملاعب خلال فترة التوقف المفروضة على الجميع، وفيما يلي نستعرض كيف ساهم رجال الأعمال والأغنياء حول العالم في مواجهة فيروس كورونا:

جاك ما: 

تعهد الشريك المؤسس لشركة "Alibaba" بتقديم 14 مليون دولار للمساعدة في تطوير لقاح "كوفيد-19"، كما أعلن في 13 مارس أنه سيتبرع بحوالي 500.000 اختبار ومليون قناع للولايات المتحدة الأمريكية.

وقام جاك ما بإرسال إمدادات طبية واختبارات لإيطاليا والعديد من البلدان الأخرى في جميع أنحاء أفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا.

وأنشأت شركته برنامج "MediXchange" لمساعدة الأطباء في جميع أنحاء العالم على مشاركة خبراتهم في مواجهة الوباء، وقامت مؤسسة جاك ما ومؤسسة جو وكلارا تساي بالتبرع بحوالي 2.6 مليون قناع، و170.000 نظارة واقية و2000 جهاز تنفس لولاية نيويورك.

 

مارك زوكربيرج: 

منحت مبادرة زوكربيرج وزوجته بريسيلا تشان 37 مليون دولار لجهود الإغاثة في 13 أبريل، وتشمل التزامات مبادرة تشان زوكربيرج 5 ملايين دولار للجمعيات ، و4 ملايين دولار لتوسيع مختبرات جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو بالإضافة إلى اختبارات مجانية للفيروس ومنح تعليمية بحوالي 1.65 مليون دولار، وساهم مارك أيضاً بمبلغ 20 مليون دولار في حملة بيل غيتس لإيجاد اللقاح.

وقد أعلنت شركة فيسبوك في 17 مارس عن منحة بقيمة 100 مليون دولار لمساعدة الشركات الصغيرة المتأثرة بالوباء، كما تعهدت شركة التواصل الاجتماعي العملاقة بتبرعات قدرت بمبلغ 20 مليون دولار لمؤسسة الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية (WHO) والمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض ((CDC، وأعلن زوكربيرج أن فيسبوك سوف تتبرع باحتياطي الطوارئ الخاص به من الكمامات البالغ عددها 720.000 قناع لأخصائيي الصحة والتي تم شراؤها بسبب اندلاع حرائق كاليفورنيا، كما أنه سيعمل على توفير ملايين الأقنعة الأخرى.

كيف أثرت جائحة كورونا على ثروات هؤلاء الأثرياء؟ 

إيلون ماسك:

 وعد ماسك بالتبرع بأجهزة تنفس للمستشفيات في لوس أنجلوس ونيويورك، بالإضافة إلى مجموعة من الإمدادات الطبية وأقنعة "N95" إلى المركز الطبي بجامعة واشنطن والمركز الطبي بجامعة كولومبيا.

بيل أكمان:

قام مؤسس شركة "Pershing Square Capital Management" بتخصيص 2.6 مليار دولار للوقاية من فيروس كورونا، حيث يقوم بتمويل شركة تدعى " Covaxx" تقوم بتطوير الأجسام المضادة للفيروس التاجي.

غوتام آداني: تبرع رجل الأعمال الهندي بحوالي 15.4 مليون دولار لإغاثة الناجين من فيروس "كوفيد-19"، وقد ذهبت معظم التبرعات إلى صندوق الطوارئ الخاص برئيس الوزراء، كما توفر مجموعته أجهزة تنفس وأقنعة وأغذية مجانية للفقراء.

 

مايك أدينوجا:

بحسب ما أفادت تقارير صحفية، فقد تبرع الملياردير النيجيري بما يقرب من 3.9 مليون دولار (1.5 مليار نيرة نيجيرية) للحكومة الفيدرالية وحكومة ولاية لاغوس من أجل جهود مكافحة فيروس "كوفيد-19".

أنيل أغاروال: خصصت مجموعة "Vedanta"عملاق المعادن والتعدين 26.5 مليون دولار لمكافحة انتشار"كوفيد-19"، بحيث يذهب نصف المبلغ إلى صندوق رئيس الوزراء الهندي، كما تبرعت المجموعة بحوالي 100.000 قناع في أوائل شهر أبريل وتخطط للتبرع بحوالي 200.000 كمامة أخرى.

ماسيميليانا لانديني أليوتي:

تمتلك لانديني أليوتي وأولادها واحدة من أكبر شركات الأدوية الإيطالية، وقد أعلنت في 19 مارس أنها ستحول خط الإنتاج في مصنعها في فلورنسا لإنتاج جل مطهر سيتم توزيعه مجاناً على وكالة الحماية المدنية الإيطالية.

إيريك يوان:

قام مؤسس شركة "Zoom Video Technologies" بتوفير برامج مؤتمرات الفيديو الخاص به بشكل مجاني وغير محدود لجميع المدارس المتوسطة المتضررة في الصين واليابان وإيطاليا والولايات المتحدة.

10 أثرياء بالعالم يحققون مكاسب مليارية برغم كورونا  

أوبرا وينفري:

أعلنت الشخصية التلفزيونية الشهيرة أوبرا في 2 أبريل أنها ستتبرع بمبلغ 10 ملايين دولار لجهود الإغاثة من الفيروسات التاجية، كما ستتبرع بمليون دولار لصندوق الغذاء الأمريكي.

تاي وارنر: وضع ورانر أهم ممتلكاته وأكثرها قيمة لديه وهو فندق فورسيزونز في نيويورك كمركز لإقامة العاملين في مجال الرعاية الصحية بشكل مجاني.

لويزا هيلينا تراجانو: تبرعت المليارديرة البرازيلية بما يقارب 2 مليون دولار أي ما يعادل 10 ملايين ريال برازيلي للحكومة الفيدرالية من أجل تأمين المعدات الطبية اللازمة لمكافحة الوباء، وقد وعدت بعدم تسريح أي موظف في شركتها، كما أرسلت مساعدة مالية للموظفين من ذوي الدخل المنخفض.

 

مايكل بلومبرج : تبرع إلى صندوق تمويل بمبلغ 95 مليون دولار لتقديم منح وقروض بدون فوائد إلى المنظمات غير الربحية في مدينة نيويورك، وقد ساهم بهذه المبادرة أيضاً كل من شركة مستحضرات التجميل إستي لودر وجوناثان سوروس.

نيكي أوبنهايمر، يوهان روبرت: جاء في الخطاب الوطني لرئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوسا أن أغنى الشخصيات في البلاد نيكي أوبنهايمر ويوهان روبرت سيتبرعون بحوالي 57.1 مليون دولار لمساعدة الشركات الصغيرة والموظفين المتضررين من تداعيات الفيروس التاجي.

أمانسيو أورتيجا: أنفق الرائد في مجال الموضة ما يقارب من 68 مليون دولار على المعدات الطبية التي تبرع بها لنظام الصحة الاسباني بمافي ذلك 1450 جهاز تنفس و3 ملايين قناع ومليون اختبار، كما ستسمح مجموعة "Inditex" الخاصة بأورتيجا للحكومة الإسبانية باستخدام مصانعها وفرق عملها لتصنيع أقنعة للمرضى والعاملين في مجال الرعاية الطبية.

فرانسوا بينولت: وعد رجل الأعمال الفرنسي بتقديم 3 ملايين قناع جراحي للعاملين في مجال الرعاية الصحية الفرنسية، والتي ستشتريها شركته "Kering" وتستوردها من الصين، وقد تبرعت الشركة بحوالي 2.2 مليون دولار لمنظمات الرعاية الصحية الإيطالية، وحوالي 1.1 مليون دولار لمؤسسة هوبي للصليب الأحمر، بالإضافة إلى مليون دولار لمؤسسة "CDC" لتوفير معدات الوقاية الشخصية وغيرها للعاملين في المجال الصحي بالأمريكتين.

رومان أبراموفيتش: تكفل مالك تشيلسي بكامل تكاليف إقامة موظفي الرعاية الصحية البريطانية في فندق "Stamford Bridge Millennium" الذي يقع على مقربة من مستشفى ويستمنستر من أجل أن يحصلوا على فترات من الراحة قريبة من أماكن عملهم وبعيدة عن منازلهم كي لا ينقلوا العدوى إلى عائلاتهم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق