You are here

×

أستون مارتن في 12 سبيدستر: إصدار محدود للسائقين المتميزين الأكثر تطلّباً

كشفت أستون مارتن، العلامة البريطانية الشهيرة للسيارات الفاخرة، اليوم النقاب عن سيارتها المذهلة «في 12 سبيدستر» ذات الإصدار المحدود بـ88 نموذج للمرة الأولى عالمياً.

ووضعت خدمة التخصيص «كيو باي أستون مارتن» لمساتها الاستثنائية على «في 12 سبيدستر» لتكون سيارة تركز على متطلبات السائق، وتستمد خصالها من التاريخ الغني للعلامة في عالم السباقات وتصاميم الطائرات. ويتألق نموذج اليوم بطابع ’إف/إيه - 18‘ المفاهيمي الذي أبدعه فريق العلامة المحترف من المصممين والمهندسين.

وفي تعليقه، قال الدكتور آندي بالمر، رئيس «أستون مارتن لاجوندا» والمدير التنفيذي للمجموعة: "أنا مسرور جداً بكشف النقاب اليوم عن أحدث نماذج «أستون مارتن» وأكثرها تشويقاً وخصوصية. تعتبر «في 12 سبيدستر» تجسيداً مذهلاً لمدى القدرات ومستوى الإتقان الذي وصل إليه فريق قسم خدمات التخصيص «كيو باي أستون مارتن»، والذي بذل كل جهد ممكن لتقديم هذه السيارة الرياضية المذهلة ذات المقعدين، والتي تستهدف عملاءنا الأكثر تطلباً".

وبعد الإعلان عنها قبل أكثر من 12 شهراً، خضعت «في 12 سبيدستر» لبرنامج تطوير مكثف انتقلت فيه من مرحلة الرسم والتخطيط إلى الإنتاج في غضون تلك الفترة القصيرة. وأظهر «كيو باي أستون مارتن» مستوى منقطع النظير من البراعة والإتقان فظهرت «في 12 سبيدستر»كسيارة عرض حية، مما يؤكد التزام الشركة بتزويد عملائها بسيارة مذهلة اعتماداً على البراعة الهندسية والمواد المتطورة والظاهرة في مختلف نماذج أستون مارتن.

وبناء على أحدث بنية هيكلية من الألمنيوم العملي، تستخدم «في 12 سبيدستر» عناصر من «دي بي إس سوبرليغيرا» و«فانتاج» لإبداع منصتها الفريدة والخاصة. ومع شرائح التحميل المزدوجة والمستقلة، ونظام التعليق الخلفي متعدد الوصلات والزنبركات اللولبية والتخميد المتكيّف الذي يوفر أنماط القيادة "رياضي" (Sport) "رياضي بلس" (+Sport) و"حلبة السباق" (Track)، تستفيد  «في 12 سبيدستر»من العجلات المصنوعة بتصميم خاص من خليط الألمنيوم قياس 21 بوصة. وتعتبر الفرامل المصنوعة من السيراميك والكربون قياس 410 مم على المحور الأمامي للسيارة، و360 مم على المحور الخلفي، من التجهيزات القياسية للسيارة.

وينسدل فوق الشاسيه الفريد لـ  «في 12 سبيدستر» هيكل مخصص بالكامل من ألياف الكربون. ومن جانبه، قال مايلز نيرنبرجر، مدير التصميم لدى «أستون مارتن لاجوندا»: "تدفعنا  «في 12 سبيدستر» للاحتفال بماضينا كمصدر للإلهام. ومنذ إطلاق «دي بي 11»، أصبح تركيز كل التفاصيل موجهاً نحو المستقبل. لكن الأمر مختلف اليوم، حيث نجد خصالاً واضحة مستمدة من مزيج يمتد من «دي بي آر 1» الفائزة بسباق «لو مان» عام 1959، وصولاً إلى «سي سي 100 سبيدستر كونسبت» التي احتفلنا بها باليوبيل المئوي للعلامة عام 2013. ولا تغيب عن التصميم لمسات «دي بي 3 إس» من عام 1953 في القسم المتوسط من السيارة، مما يجعلها أحدث تجسيد نقدمه لمفهوم «سبيدستر». وتستمد السيارة إلهامها من المقاتلات الحربية المرتبطة بتاريخنا، حيث تم إنشاؤها لتوفير تجربة مذهلة مما يفسر استخدام المحرك باثنتي عشرة أسطوانة بدلاً من ثمانية. ومع «في 12 سبيدستر»، تتفاعل المشاعر وترتقي إلى أقصى حدودها الممكنة. تتألق السيارة بغياب السقف والزجاج، ومع محرك ضخم وهيكل منخفض الارتفاع مع أكتاف عريضة وتصميم باعث للمشاعر بفضل الحدبتين المزدوجتين والخط المركزي الذي يفصل السائق عن الراكب. ويتباين الجزء الخلفي المنخفض مع شبك المقدمة الواسع والنابض بالجرأة، والمصابيح الأمامية الفريدة وفتحات التهوية على غطاء المحرك في المقدمة. وعدنا لاستخدام فتحتات التهوية الطويلة في غطاء المحرك بعد أن استبعدتها تصاميمنا في السابق، مما ساعدنا في الحصول على بعض المساحة البصرية لتركيب المحرك باثنتي عشرة أسطوانة، ومنحنا هذا التصميم الأيقوني الساحر".

وترتقي مواصفات المقصورة الداخلية إلى أبعاد جديدة بالاعتماد على مزيج من المواد التقليدية والحديثة. وتتباين ألياف الكربون مع الجلود العملية بإتقان يدوي، إلى جانب الكروم والألمنيوم وحتى مع المطاط ذي الطبعات ثلاثية الأبعاد. ومن الناحيتين البصرية والمادية، يخفض تصميم المقصورة الداخلية من الكتلة للحصول على طابع أكثر رشاقة وكفاءة مع الحفاظ على جميع الأحاسيس وبراعة الإتقان التي تشتهر بها سيارات «أستون مارتن». وبدلاً من العلبة التقليدية للقفازات، تم وضع كيس جلدي فاخر يمكن إزالته أمام الراكب في السيارة، مع إتاحة مساحة تخزين إضافية للأمتعة تحت مصدات الصدمات الخلفية.

ومع كشف النقاب عنها هنا اليوم في المقرّ الرئيسي للعلامة في غايدون، ظهرت  «في 12 سبيدستر» بمواصفات مفاهيمية مستوحاة من طابع «إف/إيه - 18» الأسطوري، وستكون متاحة لطلب العملاء. ومن تعاون استثنائي جديد مع «بوينغ» وبلمسات خدمة التخصيص «كيو باي أستون مارتن»، تستمد هذه السيارة المذهلة خصالها من الطائرة المقاتلة الأسطورية مع لمسات نهائية بلون «سكاي فول سيلفر» الفضي مع تفاصيل متباينة بلون «ساتان بلاك» الأسود على أطراف العادم، وشبك فتحات التهوية وأرياش التوجيه. وتنساب اللمسات الداكنة نحو مقصورة القيادة مع الكروم بلون «ساتان دارك» الأسود، والألمنيوم المشغول، والجلد الأسود، والأقمشة الفنية سوداء اللون، وفرش الأرضية الأسود مع مقابض أبواب بلون أحمر نابض مزخرفة باسم «أستون مارتن»، مما يشكل إطلالة استثنائية في هذا التصميم المفاهيمي.

ويجثم في قلب «في 12 سبيدستر» محرك جبار باثنتي عشرة أسطوانة مزود بشاحن تيربو مزدوج سعة 5.2 ليتر يمنح السيارة قوة 700 حصان1 وعزم دوران 753 نيوتن متر1. ويتخذ المحرك موضعه في منتصف الجزء الأمامي للسيارة، وقد تمت صناعته من خليط معدني خاص مع أربع محاور و48 صماماً بشكل يتوافق مع نظام نقل الحركة الأوتوماتيكي ’زد إف‘ بثماني سرعات وترس تفاضلي محدود الانزلاق للعجلات الخلفية. وتتسارع «في 12 سبيدستر» من 0-62 ميل في الساعة (0-100 كيلومتر في الساعة) في غضون 3.5 ثانية لتصل سرعتها القصوى إلى 186 ميل في الساعة (300 كيلومتر في الساعة)1.

وبفضل المحرك ذي الأسطوانات الاثنتي عشرة، تَعد السيارة بأداء منقطع النظير يؤكد على الطابع الخاص لسيارة «في 12 سبيدستر» والتزامها غير المسبوق بمحرك مشوق ذي طابع صوتي أكثر تميزاً. ولتحقيق ذلك، أبدع مهندسو «أستون مارتن» نظام عادم مخصص من الفولاذ المقاوم للصدأ يخرج من منتصف سطح الناشر في الجهة الخلفية من السيارة للحصول على صوت أكثر هديراً وإثارة. ومع «في 12 سبيدستر»، ترتقي تجربة القيادة إلى آفاق غير مسبوقة مع كافة العناصر، حيث تضفي إزالة الزجاج الأمامي إحساساً أكبر بالتفاعل بين السائق والسيارة والطريق.

وأضاف مات بيكر، المهندس الأول لدى «أستون مارتن»: "تقدم «في 12 سبيدستر» تجربة قيادة منقطعة النظير، حيث يضفي عنصر الانفتاح الكامل لمقصورة القيادة على التجربة أبعاداً جديدة ومتميزة على كافة المستويات. ويستمتع السائق بتجربة قيادة دقيقة مع سرعة وتوازن وقوة مدعومة بمحرك «أستون مارتن» مع اثنتي عشرة أسطوانة والمزود بشاحن توربيني مزدوج سعة 5.2 ليتر. إنها تجربة قيادة خالصة وغير مسبوقة".

وأردف الدكتور آندي بالمر: "تعتبر «في 12 سبيدستر» التجسيد الأمثل لالتزام «أستون مارتن» بتزويد عملائها بنماذج فريدة. وسيتهافت عشاق القيادة وجامعو السيارات حول العالم لاقتناء واحدة من النماذج محدودة الإصدار بـ 88 سيارة. وأنا في غاية السعادة لما يمثله هذا الإبداع، وما يقدمه للسائقين. تتخطى «في 12 سبيدستر» حدود استعراض طموحاتنا وقدراتنا الهندسية، لتحتفي بالتراث الغني لـ «أستون مارتن».

تجدر الإشارة إلى أن الباب مفتوح الآن لاستقبال طلبات الحصول على «في 12 سبيدستر»، علماً أن عمليات التسليم المتوقعة ستبدأ في الربع الأول من عام 2021.

التعليقات

أضف تعليق