You are here

×

يبلغ حجمه تريليون دولار.. 2020 عام اقتصاد الفضاء

صعود الأبراج العملاقة

صعود الأبراج العملاقة

صعود الأبراج الصغيرة

صعود الأبراج الصغيرة

خيارات جديدة لرحلات الفضاء البشرية

خيارات جديدة لرحلات الفضاء البشرية

صعود الأبراج العملاقة
صعود الأبراج الصغيرة
خيارات جديدة لرحلات الفضاء البشرية

ظهر مصطلح اقتصاد الفضاء منذ 1984 عندما أخبر عضو الكونجرس روبرت ووكر وكالة أسوشيتيد برس أن محطة فضائية في مدار أرضي منخفض "يمكن أن تؤدي إلى نصف تريليون الدولار في الفضاء بحلول نهاية القرن".

وللأسف مضى 36 عاما على ذلك ولم تتمكن هذه الصناعة من الوصول إلى تريليون دولار أمريكي، ولا يزال هناك وقت قبل تحقيق ذلك.

إن أفضل تقديرات للأموال التي يتم الحصول عليها من الفضاء والتي تأتي في الغالب هذه الأيام من بناء وتشغيل الصواريخ والأقمار الصناعية، واستخدامها لتقديم الخدمات مرة أخرى على الأرض تبلغ حوالي 400 مليار دولار.

كأنك على الأرض.. كيف سيكون تصميم أول فندق في الفضاء؟

كان مطلع القرن الحالي وقتًا عصيبًا بالنسبة لاقتصاد الفضاء، حيث تلاشت أحلام تكنولوجيا الأقمار الصناعية عبر الإنترنت والبعثات القمرية المدعومة من المغامرة بجانب سوق الأوراق المالية.

لكن الكثير قد تغير منذ ذلك الحين، وأصبح الجميع يستشهدون بحلم اقتصاد الفضاء الذي يبلغ حجمه تريليون دولار، بدءًا من المسؤولين الحكوميين وأصحاب المشاريع الفضائية وحتى المديرين التنفيذيين في Fortune 500 وبنوك وول ستريت الاستثمارية.

توقع المحللون في مورجان ستانلي وجولدمان ساكس أن النشاط الاقتصادي في الفضاء سيصبح سوقًا بمليارات الدولارات في العقود المقبلة، وقد أطلق مكتب التحليل الاقتصادي الأمريكي مبادرة جديدة لقياسه.

في هذا المقال نحاول أن نسلط الضوء على هذا الاقتصاد وأبرز تجلياته ومظاهره:

صعود الأبراج العملاقة

صعود الأبراج العملاقة

تعتزم شركة الفضاء سبيس إكس إطلاق صاروخها الخامس المليء بالأقمار الصناعية الخاصة بالإنترنت في يناير.

سيؤدي ذلك إلى رفع إجمالي عدد الأقمار الصناعية في كوكبة ستارلينك التابعة للشركة إلى حوالي 300 وحدة، وهذا يعني أنهم يقتربون من الوصول إلى 480 قمرا صناعيا والتي تعد مطلوبة للبدء في توفير الوصول إلى الإنترنت عريض النطاق للعملاء على الأرض.

كيف سيحدث هذا بالضبط - كمنتج مباشر للمستهلكين أو كشراكة مع شركات الاتصالات الأرضية - لكن إيلون ماسك وفريقه واثقون من أنه إذا استطاعوا بناء اتصال منخفض الكمون، سيأتي المشترون.

تستثمر OneWeb و Telesat و أمازون مليارات الدولارات في شبكات الآلاف من أقمار الاتصال بالإنترنت، وحتى آبل تحلم بأن يكون لها وجود في هذا القطاع.

من المؤكد أن هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها تجربة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية في الفضاء على نطاق واسع فقد استثمر بيل جيتس بشكل ملحوظ في مشروع فاشل أطلق عليه اسم Teledesic في التسعينيات.

الفرق هو أن أدوات تصنيع الأقمار الاصطناعية والأساسيات أصبحت أرخص بفضل جهود سبيس اكس لتخفيض التكاليف وتسهيل إطلاق الصواريخ واستخدامها لمرات عديدة.

معظم الأموال التي يتم توفيرها في الفضاء تعود على الخدمة التي يتم توفيرها عبر الأقمار الصناعية، لذلك من المحتمل أن تؤدي هذه الجهود إلى زيادة كبيرة في اقتصاد الفضاء.

إن الزيادة الهائلة في الأقمار الصناعية (هناك حوالي 2300 قمر صناعي في الفضاء في الوقت الحالي) ستجلب التكاليف والفوائد، مع قلق علماء الفلك بشأن التداخل والجميع يشعرون بالقلق إزاء إدارة كل هذا الحطام وتفادي الحطام الفضائي.

صعود الأبراج الصغيرة

صعود الأبراج الصغيرة

كما أن أصحاب رؤوس الأموال المغامرة يقومون باستثمار ملايين الدولارات في شركات الأقمار الصناعية الصغيرة ذات الأحلام الكبيرة.

تعد Planet و Hawkeye360 و Spire و Capella Space و BlackSky و Swarm مجرد بعض الشركات التي جمعت الأموال وأطلقت الأقمار الصناعية وتخطط لعقد جديد وكبير.

يقترب الحلم من التحقيق.. 250 ألف دولار مقابل التحليق في الفضاء لدقائق معدودة

تختلف نماذج أعمالها، من تتبع إشارات الراديو وجمع بيانات الرادار إلى تصوير كل بوصة من الأرض إلى التواصل مع أجهزة الإنترنت من الأشياء، لكنهم يعتمدون جميعًا على انخفاض تكلفة بناء وتشغيل المركبات الفضائية لمواصلة عملهم.

استجابة لتزايد عدد الشركات التي تشغل أقمار صناعية صغيرة، رأينا عددًا متزايدًا من الشركات تصنع صواريخ مناسبة لهذه المهمة بما فيها Rocket Lab و Relativity Space.

خيارات جديدة لرحلات الفضاء البشرية

خيارات جديدة لرحلات الفضاء البشرية

لقد مر عام طويل على خطوة واحدة إلى الأمام، جهود وكالة ناسا لتطوير خدمة النقل الفضائي الخاصة مع بوينغ و SpaceX.

في وقت ما من عام 2020، يمكننا أن نتوقع منهم أن يبدؤوا خدمة منتظمة لمحطة الفضاء الدولية، يتوقع مسؤولو ناسا أن تزيد كمية الأبحاث التي تتم على المحطة، وهي إضافة كبيرة لاقتصاد الفضاء.

«جيف بيزوس» يستعد لإطلاق رحلة تجريبية سياحية إلى الفضاء (فيديو)

سيكون لدى الشركات أيضًا الضوء الأخضر لبدء استقدام المسافرين بأجر، سواء كانوا من السياح الأثرياء أو الباحثين من الشركات.

على الرغم من عدم اليقين، فإن ذلك يعد بإيرادات جديدة وفرصًا جديدة لنشاط القطاع الخاص في مدار أرضي منخفض.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق