You are here

×

هل عليك تعيين أصدقائك في شركتك الناشئة؟ 4 معايير ضعها في اعتبارك

هل عليك تعيين قريبك أو صديقك في شركتك الناشئة؟

الثقة أمر ضروري وحاسم

تكون في حاجة إلى إحاطة نفسك بأشخاص يُمكن الاعتماد عليهم

الأصدقاء والأقارب يفهمونك جيداً

هناك صداقات تستمر مدى الحياة بدأت في مكان العمل، ولكن هل يمكن أن يحدث العكس؟ هل يمكن لرواد الأعمال الطموحين الاعتماد على أقربائهم أو أصدقائهم المقربين لمساعدتهم على القيام بما يلزم لتحقيق النجاح؟

على ما يبدو أن 80 % من مؤسسي الشركات الناشئة يعتمدون في بداية الأمر على أصدقائهم أو أعضاء عائلتهم، في حين أن القيام بذلك يبدو رائعاً من حيث المبدأ، إلا أن الأمر يتطلب نوعاً من ضبط النفس وبعض الضغط من أجل تحقيق اتزان في العلاقة.

ومثل أي شيء آخر في هذه الحياة فإن العمل مع شخص تجمعك به علاقة قوية له مميزاته وعيوبه، وهناك عدة أمور يجب أن تضعها في الاعتبار والتي تتمثل في الثقة، القدرة على تحمل التكاليف، الالتزام، التواصل..

فلنلقي نظرة أعمق على الأمر..

اتجاهات التوظيف في 2019.. نحو التغيير الكامل دُر

الثقة

يتعامل الكثير من رواد الأعمال مع شركاتهم الناشئة باعتبارها أطفالهم، وهو ما يجعل تسليم المسؤوليات والمهام إلى شخص آخر أمرا في غاية الصعوبة. الثقة عامل حاسم في أي علاقة، لاسيما إذا كانت علاقة عمل، وهو ما يجعل فكرة توظيف أشخاص تجمعك بهم علاقة قوية بالفعل أمر صائب.

ولكن الثقة طريق له اتجاهان، بينما يمكنك الوثوق بشخص ما ليكون أميناً وصريحاً معك، إلا أنك لا يجب أن تتحدث معه عن كل شيء ولا تخبره بأي شيء تفكر فيه. ويجب أيضاً أن تكون قادراً على الوثوق بقدرة شخص ما على القيام بالمهمة التي كلفتها به. وفي بعض الأحيان تضعف ثقتنا بالأشخاص أحكامنا، على سبيل المثال إذا كانت زوجتك رائعة في التعامل مع الشؤون المالية الخاصة بالعائلة، فهذا لا يعني بالضرورة أن يناسبها دور المدير المالي في شركتك.

في كل الأحوال، قبل وضع شخص في أحد المناصب المهمة في شركتك الناشئة فعليك أن تكون واثقاً في قدراته، وبأنه يملك المهارات اللازمة لمساعدته على تلبية احتياجات العمل.

فيديو| لماذا تفشل 90% من الشركات الناشئة رغم ضخامة التمويل؟

التكاليف

بدأ بعض مؤسسي أكبر الشركات وأكثرها نجاحاً في العالم أعمالهم عن طريق اقتراض المال من العائلة والأصدقاء، ويُقال إن جيف بيزوس، مؤسس شركة أمازون، فعل ذلك، ولكن توظيف هؤلاء الأشخاص قد يكون مختلفاً.

باعتبارك مؤسس شركة، فإنه من الضروري أن تحرص على إنفاق كل قرش لديك. من خلال توظيف أصدقائك أو أقربائك في شركتك الناشئة، فإنك سوف توفر الكثير من المال الذي من الممكن إنفاقه على إعلانات التوظيف وما شابه، وقد يوافقون في بداية الأمر على الحصول على أجور أقل.

إلا أن الأمر له سلبياته أيضاً، خاصة وأن هذا الشخص قد يفاجئك بأنه يريد حصته من الشركة، أو يطالبك بالحصول على رواتب أكبر، أو يرغب في الحصول على امتيازات لا يحصل عليها شخص آخر.

إنفوجراف | ما هي جولات التمويل التي تمر بها الشركات الناشئة؟

الالتزام

حتى تتمكن من الوقوف على أرض صلبة فإنك سوف تكون في حاجة إلى إحاطة نفسك بأشخاص يُمكن الاعتماد عليهم، يعملون بجد. في هذه المرحلة سوف تكون في حاجة إلى شخص مُلتزم ومؤمن برؤيتك، شخص ينخرط معك ويكون قادراً على الإمساك بيدك حتى تصلا معاً إلى بر الأمان.

غالباً ما يكون الأشخاص الأكثر انخراطاً في العمل هم هؤلاء الذين يعملون لساعات إضافية، وربما يكملون عملهم بعد رحيلهم من المكتب والذهاب إلى أي مكان آخر.

مع ذلك، هناك فرق بين أن تطلب من أحدهم قضاء ساعات إضافية في العمل بشكل عرضي أو بسبب ظروف معينة، وأن تتعامل مع الأمر باعتباره حقا مُكتسبا؛ لأن الأمر الأخير مُنفر ويبعث على الشعور بالضيق.

حتى إذا كان الشخص الذي يعمل لديك قريبك أو صديقك فإنك لا يجب أبداً أن تطلب منه ما يتجاوز قدراته، أو أن تحاول الاستحواذ عليه واستغلال كل إمكانياته.

التواصل

من بين الأسباب الرئيسية لتوظيف الأصدقاء والأقارب هو أنهم يفهمونك جيداً. لقد نشأ بينكم بالفعل علاقة قوية وقدرة على الاتصال، وتتضمن الثقة والقدرة على الإنتاج والروح المعنوية.

مع ذلك، يمكن أن تشكل جوانب أخرى في العمل عقبات، مثل التسلسل الهرمي، قد ينشأ بينك وبين قريبك أو صديقك حاجز ما، لأنهم سوف يجدون أنفسهم مضطرين للتعامل معك باعتبارك مديرهم، ويصبحون هم الموظفين.

لكن بالنسبة للعديد من الأشخاص فإن هذا الأمر لا يمثل أي مشكلة، خاصة في الشركات الناشئة، والتي بطبيعتها تميل إلى أن تكون أقل رسمية عن الشركات الكبرى.

نصيحة جيف بيزوس للنجاح في عالم ريادة الأعمال

خلاصة القول، فإن الشركات الناشئة تحتاج في الكثير من الأحيان إلى مهارات خاصة، إذا كان أصدقاؤك أو هؤلاء المقربون منك من ذوي الخبرة في مناطق معينة ومستعدون لمشاركة هذه الخبرات معك فإنهم سوف يكونون مناسبين للمهمة المكلفين بها، ولكن الأمر لا يخلو من المشقة، خاصة وأننا لا نعيش في مدينة فاضلة نستطيع فيها الفصل بين حياتنا الشخصية والعملية.

لذلك باعتبارك مؤسس شركة ناشئة أو إذا كنت رائد أعمال طموحا تبدأ حياتك المهنية أن تتأكد من أن هؤلاء الأشخاص لديهم المهارات اللازمة لمساعدتك، وأن تعاملهم بالاحترام والتقدير نفسه الذي تتعامل به مع باقي الموظفين، وأن تُظهر التقدير لجهودهم، وأن تتدرب على وضع خط فاصل بين حياتك الشخصية والمهنية.

في الوقت نفسه، تجنب إساءة استخدام ثقتهم وطبيعتهم التي تعرفها جيداً، ولا تثقل كاهلهم بالمسؤوليات، ولا تتوقع منهم أن يقوموا بشيء ما دون الحصول على مقابل.
 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق