You are here

×

سيموك تشامبي.. الأحواض البلورية المعلقة في غواتيمالا

سيموك تشامبي الأحواض البلورية المعلقة في غواتيمالا

يتجه محبو المغامرة إلى ممارسة رياضة الانزلاق بالأنابيب الممتدة أسفل النهر

يوجد العديد من أماكن الإقامة المتنوعة بالقرب من هذا المكان المذهل

تتشكل مجموعة من الشلالات الخلابة النقية من مياه نهر ريو كابون

يستحق جبل إلميرادور عناء التسلق للحصول على أجمل المناظر الطبيعية واللوحات الساحرة

يتمكن الزوار من تسلق شلال يصل ارتفاعه إلى عشرة أمتار داخل الكهف

تطير الأحواض البلورية الفيروزية فوق نهر ريو كابون في ألتا فيراباز بقلب غابات غواتيمالا الخضراء، وتختبئ في منتزه سيموك تشامبي الذي يعد من أجمل الوجهات السياحية في أمريكا الوسطى وأكثرها شعبية، ويقع على بعد 11 كيلومتراً من مدينة لانكين الصغيرة، ويتزين بمجموعة من الشلالات والكهوف المائية التي تختفي تحت جسر الحجر الجيري.

تطفو ستة أحواض بلورية مائية زرقاء على جسر من الحجر الجيري الطبيعي الذي يمتد على مسافة 300 متر ليتدرج ويشكل مجموعة من الشلالات الخلابة النقية من مياه نهر ريو كابون، ويخفي الجسر أسفله مجموعة من الأنفاق المائية التي تظهر لاحقاً على بعد أميال. تتمتع هذه المنطقة بشعور مختلف تماماً عن أي مكان آخر في غواتيمالا أو في بقية العالم، وهي مكان رائع للسباحة والمشي والاستمتاع بأشعة الشمس الذهبية.

نهر ريو دولسي.. السحر المتدفق في بحر الكاريبي

ويتجه محبو المغامرة إلى ممارسة رياضة الانزلاق بالأنابيب الممتدة أسفل النهر على طول كيلومتر واحد، ويمكن البدء بالرحلة عبر القفز من فوق الجسر حيث تتوفر أدوات الأمان اللازمة. وتقترن الرحلة إلى الحمامات الفيروزية عادةً بزيارة كهف كانبا الساحر، والذي يتم الدخول إليه بالأقدام العارية من دون الحاجة إلى خوذة أو سترة نجاة، حيث إن كل ما يحتاجه الزوار عبارة عن شمعة تضيء رحلة غير تقليدية.

يتمكن الزوار من تسلق شلال يصل ارتفاعه إلى عشرة أمتار داخل الكهف، ومشاهدة الهوابط والزخارف التي رسمها الزمن وأخذتها الخفافيش مسكناً لها، كما ترسم الصخور بأشكالها المختلفة جدران الكهف المظلمة. يزدحم المكان بالسياح والسكان المحليين من منتصف ديسمبر إلى منتصف أبريل عندما تقل نسبة الأمطار ويكون نهر كابون أكثر وضوحاً وإشراقاً.

سيفان بحيرة أرمينيا الزرقاء.. استمتع بأجمل مناظر الطبيعة

ويستحق جبل إلميرادور عناء التسلق للحصول على أجمل المناظر الطبيعية واللوحات الساحرة، ويوجد في الجزء العلوي منصة يمكن السباحة فيها والاستمتاع بمشاهدة الأحواض البلورية المعلقة، وتتناثر حولها سيدات غواتيمالا اللاتي يبعين الفواكه الطازجة وجوز الهند.

يوجد العديد من أماكن الإقامة المتنوعة بالقرب من هذا المكان المذهل، حيث تنتشر الفنادق في قلب الغابة مثل يوتوبيا ايكو وهو فندق صديق للبيئة، و فندق "Bungalows" الذي يتمتع بجو هادئ ومنعزل، كما يمكن الإقامة بالبلدة والوصول إلى سيموك تشامبي عبر الرحلات اليومية التي تنطلق من ساحة البلدة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق