You are here

×

التحديات والمشاكل التي تواجه خطط سبيس اكس لنشر الإنترنت حول العالم

التحديات والمشاكل التي تواجه خطط سبيس اكس لنشر الإنترنت حول العالم

نشر الإنترنت حول العالم فرصة تجارية

فكرة الانترنت عبر الأقمار الصناعية تواجه الفشل

الوصول إلى الإنترنت موجود في كل مكان في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية مما أدى إلى ظهور خدمات لمساعدة الناس على الإنقطاع لفترات عن استخدام الإنترنت.

زوكربيرغ يرد على دعوات تفكيك "فيسبوك": لن يحل شيئا

لكن بالنسبة لنصف سكان العالم تقريبًا فإن مستوى الاتصال هذا لا يمكن فهمه، ما يقرب من 4 مليارات شخص لم يصلوا إلى الإنترنت مرة واحدة خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وهذا هو الحد الأدنى للأمم المتحدة لحساب شخص ما كمستخدم للإنترنت، مما يعني أنهم يفتقدون إلى العديد من المزايا الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية التي تأتي مع اتصال بالإنترنت.

  • نشر الإنترنت حول العالم فرصة تجارية

سرعان ما أدرك رواد الأعمال في سيليكون فالي أن ربط العالم يمثل فرصة تجارية ضخمة، ويمكن أن تكون ملفوفة بلغة إنسانية جيدة، النتيجة الساحقة؟ بالونات الإنترنت وطائرات بدون طيار الإنترنت، كانت هناك فكرة أخرى جريئة وربما أكثر واقعية: أقمار الإنترنت، ونتحدث عن الآلاف من الأقمار الصناعية التي تنشر الإنترنت.

منذ ساعات أطلقت سبيس إكس 60 قمرا صناعيا للإنترنت في مدار أرضي منخفض، وهي أول دفعة ضمن شبكة ضخمة من الأقمار الصناعية التي ستشغل خدمة Starlink.

ستتم رفع الأقمار الصناعية "المسطحة" التي يبلغ وزنها 500 رطل إلى نحو 275 ميلًا فوق الأرض بصاروخ Falcon 9، وفي هذه المرحلة لن تتصل تلك الأقمار الصناعية ببعضها البعض بل ستكتفي بالإتصال بالمحطات الأرضية فقط.

بحلول عام 2027، تخطط شركة SpaceX لإمتلاك ما يصل إلى 12000 قمرا صناعيا من ستارلينك في مدار يشع عبر الإنترنت فائق السرعة لعشرات الملايين من العملاء حول الكوكب.

  • تاريخ إنترنت الأقمار الصناعية مليء بالفشل

يتم تعريف تاريخ الإنترنت عبر الأقمار الصناعية بالفشل، بما في ذلك واحدة من أكبر حالات إفلاس الشركات في التاريخ.

كانت هذه حقيقة اعترف بها إيلون ماسك بصراحة للصحفيين قبل إطلاق ستارلينك، وقال: "لم ينجح أحد على الإطلاق في تشكيل كوكبة قوية من الأقمار الصناعية تدور حول كوكب الأرض"، "أعتقد أننا سننجح، لكن الأمر بعيد عن أي شيء أكيد".

يمكن أن يأتي الفشل في أشكال كثيرة، ستواجه SpaceX منافسة شديدة من مشغلي الأقمار الصناعية الآخرين وموفري النطاق العريض الأرضي، وعقبات تنظيمية ضخمة، وقد يجد الجميع في النهاية أن الطلب على الإنترنت عبر الأقمار الصناعية أقل من المتوقع.

تحاول تعديل مزاجك؟.. أمازون تطور جهاز يمكنه قراءة عواطف الإنسان

باختصار، يعد دخول سوق النطاق العريض عبر الأقمار الصناعية مخاطرة كبيرة، ومع ذلك قد لا يكون لدى SpaceX خيار آخر.

أوضح ماسك أن المهمة النهائية لـ SpaceX هي إرسال البشر إلى المريخ ولكن السعر سيكون فلكيًا، وضعت دراسة أجرتها وكالة ناسا عام 2014 تكلفة المهمة البشرية إلى المريخ في الملعب البالغ 220 مليار دولار، من غير المرجح أن تحصل إيرادات شركة SpaceX من عقود ارسال الناس إلى المريخ، فهي تبحث عن مصادر عائدات وأرباح تساعدها على تخفيض تكاليف الرحلات إلى المريخ.

  • تحديات كبرى تواجه SpaceX في نشر الإنترنت عبر الأقمار الصناعية

لم تصدر الشركة أي تفاصيل حول هيكل سعر خدمة الإنترنت أو تكلفة المحطات الأرضية للمستخدمين، لكن مصير الجهود السابقة لإطلاق مجموعات من الأقمار الصناعية على الإنترنت، بالإضافة إلى التطورات المستقبلية المحتملة، يشير إلى أن SpaceX قد تحتاج إلى تعديل توقعاتها الوردية.

تاريخياً، سيطرت الإنترنت عبر الأقمار الصناعية ذات النطاق العريض في الولايات المتحدة على شركتين، هما Hughes Network Systems و ViaSat، توجد أقمارها الصناعية في مدار متزامن مع الأرض، مما يعني أن الأقمار الصناعية لا تغير أبدًا موقعها بالنسبة لسطح الأرض.

على الرغم من أن Hughes Network Systems تقدر أن هناك ما يقرب من 15 إلى 18 مليون أسرة غير مزودة بخدمات الإنترنت في الولايات المتحدة، فإن Hughes و ViaSat لا يملكان سوى حوالي 2.5 مليون عميل عبر الإنترنت عبر الأقمار الصناعية.

في الأقمار الصناعية في الولايات المتحدة، يناشد الإنترنت في المقام الأول الأسر الريفية التي لا تخدمها وصلات الألياف أو الكابلات.

تخضع خدمة الإنترنت من الأقمار الصناعية المتزامنة مع الأرض إلى زمن انتقال عالٍ، لأن الإشارة يجب أن تنتقل عبر آلاف الأميال من المساحة الفارغة والعودة مرة أخرى، مما قد يؤدي إلى تأخير يصل إلى نصف ثانية.

إن أحد أكبر التحديات التي تواجهها شركة SpaceX هو أن تعمل كمشغل لشبكة الإنترنت عبر الأقمار الصناعية، وهي أن تميز نفسها عن الأبراج الأخرى ذات النطاق العريض التي ستعمل في مدار الأرض المنخفض.

على الرغم من أن Starlink و Telesat و OneWeb و Project Kuiper يتطلعون جميعًا إلى توصيل العالم، فقد لا يكون هناك عدد كاف من الأشخاص الذين يمكنهم تحمل تكاليف خدماتهم.

  • فكرة الانترنت عبر الأقمار الصناعية تواجه الفشل

تبنت خدمة Starlink من سبيس اكس ومنافسوها، مثل OneWeb و Telesat و Amazon’s Project Kuiper، طريقة جديدة لاستخدام الإنترنت عبر الأقمار الصناعية.

بدلاً من وضع اثنين من الأقمار الصناعية الكبيرة في مدار متزامن مع الأرض، تريد هذه الشركات وضع الآلاف من الأقمار الصناعية عريضة النطاق في مدار أرضي منخفض.

تقع هذه الأقمار الصناعية على بعد بضع مئات من الأميال فقط من الأرض، بحيث يمكنها تقليل التأخير إلى حوالي 20 مللي ثانية، وهو ما يصعب ملاحظته من منظور المستخدم.

تشفير واتساب ليس آمنا كما تظن.. خطر الاختراق ما زال قائما

سيتعين على SpaceX أيضًا التنافس مع مزودي خدمة الإنترنت الأرضية، حتى لو تمكنت من خفض زمن الوصول إلى حوالي 20 مللي ثانية وتطابق متوسط ​​سرعة تنزيل الإنترنت في الولايات المتحدة (حوالي 93 ميغابت في الثانية)، فإن وصول شبكة الجيل الخامس قد يقوض نشاطها.

يتمثل الوعد النهائي لشبكات الجيل الخامس في تزويد المستهلكين بسرعة إتصال تصل إلى 10 جيجا بت في الثانية.

يجب القيام بالكثير قبل أن تصبح هذه الشبكات حقيقة واقعة، ولكن حتى في حالة تأخرت هذه التقنية في الوصول قبل الموعد النهائي 2027 لـ SpaceX سيشكل ذلك ضربة قوية لهذا المشروع.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق