You are here

×

لكل فصل سحره.. هذه أجمل الأوقات لزيارة سانت بطرسبرغ

ليالي سانت بطرسبرغ البيضاء الأسطورية

مهرجان اللليالي البيضاء الأسطورية

فصل الربيع الملون في سانت بطرسبرغ

الخريف الشاحب لمدينة سانت بطرسبرغ

الشتاء الساحر لمدينة سانت بطرسبرغ

تحمل شوارع مدينة سانت بطرسبرغ ملامح ثلاث فترات تاريخية مرّت على روسيا، يأخذ المسافرون إلى سانت بطرسبرغ بعين الاعتبار عند التخطيط إلى رحلتهم عامل الطقس الذي يعد مهماً جداً، فلقد حصل مناخ المدينة على سمعة سيئة على الأقل في أعمال عظماء الأدب الروسي، ولكن يميل سكان المدينة ومحبوها إلى الاعتقاد بأن طقس المدينة يضفي عليها طابعاً وسحراً خاصاً يشجع على زيارتها.

وتتميز سانت بطرسبرغ بمناخها المعتدل بالمقارنة مع باقي المدن الروسية؛ لكونها مدينة بحرية، حيث إنه من النادر أن تتدنى درجات الحرارة إلى ما دون – 10 مئوية حتى في ذروة فصل الشتاء. وعلى الرغم من وصف الكاتب العظيم دوستويفسكي لصيف المدينة الحارق، إلا أن درجات الحرارة لا تتجاوز 30 مئوية، ولكن تسيطر الرطوبة العالية على أجواء المدينة والتي يصعب على معظم الزوار تحملها في أغلب الأحيان، كما يعد إحضار ملابس الوقاية من المطر أمراً ضرورياً سواء في موسم الصيف أو الشتاء.

ولا يقتصر الأمر على الطقس، فيجب الأخذ بعين الاعتبار الهدف الرئيسي من الرحلة، حيث يجب التحقق من تقويم عمل أهم المناطق السياحية في المدينة، فعلى سبيل المثال، يغلق مسرح ماريانسكي أبوابه في الصيف لمدة شهرين، في حين يمكن زيارة النوافير في بيترهوف من شهر يونيو إلى شهر أكتوبر فقط، كما تتزايد من جهة أخرى أعداد المهرجانات والأعياد والاحتفالات التي تقام في مدينة سانت بطرسبرغ على مدار السنة.

كوبنهاغن عاصمة الإبداع الملونة

الخريف الشاحب لمدينة سانت بطرسبرغ

يشهد فصل الخريف الشاحب والقصير على عودة المدينة إلى العمل وتحضير السكان لاستقبال فصل الشتاء الطويل القادم في منتصف أكتوبر، ومع ذلك، فإنه وقت رائع لزيارة سانت بطرسبرغ التي تتزين حدائقها بالألوان الخريفية البهية التي تبرز جمال المدينة الحزينة وتضفي عليها رونقاً خاصاً. ويشهد الخريف على بداية الموسم الثقافي للمدينة بعد انتهاء عطلة أغسطس، وعلى الرغم من أنه فقير بالمهرجانات الصاخبة التي تملأ ليالي الصيف، إلا أنه يوفر بكل تأكيد بعض العروض الأولى والفعاليات المميزة.

تبدو القصور الإمبراطورية ومنتزهاتها بأحلى حلتها خلال هذه الفترة، ولاسيما بافلوفسك وأورنينبام التي تتألق بحدائقها الواسعة الملونة بالأحمر الصارخ والبني الهادئ، وتنعم بهدوء مهيب تفتقده خلال المواسم الأخرى التي تكتظ بالسياح. ويعتبر هذا الفصل مثالياً لمشاهدة روعة الكاتدرائيات والكنائس المذهلة التي تشكل جزءاً جميلاً من ثروة سانت بطرسبرغ التاريخية والفنية.

الشتاء الساحر لمدينة سانت بطرسبرغ

يبرز سحر وروعة مدينة سانت بطرسبرغ في فصل الشتاء الذي على الرغم من برودته وكآبته إلا أنه يترك طابعاً رائعاً على المدينة التي تتألق جمالاً عندما تشرق الشمس على شوارعها المغطاة بالثلوج، في حين تتسارع خطى الحياة الثقافية للمدينة مع الكثير من العروض الأولى والحفلات الجميلة التي تزين الأمسيات الطويلة لفصل الشتاء باستثناء فترة العطلة الشتوية التي تبدأ في شهر يناير.

فصل الربيع الملون في سانت بطرسبرغ

يبدأ فصل الربيع الملون في مدينة سانت بطرسبرغ من أواخر شهر مارس، ويعتبر من أفضل الأوقات لزيارة المعالم الثقافية والسياحية التي تنتشر في جميع أرجاء المدينة قبل أن تزدحم شوارعها بالسياح خلال فصل الصيف. وتعود الحياة للمدينة بعد فصل الشتاء الطويل الذي مازالت آثار برودته تسيطر على المدينة التي يميل سكانها للاحتفال بجمال الربيع الذي يتميز بالمناظر البانورامية المذهلة للجليد المتدفق من بحيرة لادوغا عبر القنوات المائية للمدينة ليذوب في خليج فنلندا.

وتبدأ عروض الألعاب النارية وحفلات الشوارع الروسية في وقت مبكر من شهر مايو الذي يطلق عليه شهر الاحتفالات في جميع أنحاء روسيا، والذي يضم اثنين من العطلات المهمة في البلاد والتي يفصل بينها أسبوع واحد، وهي عيد العمال في الأول من مايو وعيد النصر في التاسع منه.

ومن الناحية الثقافية، يقام في سانت بطرسبرغ مهرجان الربيع الموسيقي الذي يستمر لمدة شهر تقريباً من أواخر أبريل حتى أواخر مايو برعاية اتحاد الموسيقيين، وهو مهرجان يضم أسماء أكثر انتقائية من مهرجان نجوم الليالي البيضاء الشهير، ويجذب دائماً الكثير من التواقين وهواة الموسيقى. ومن جهة أخرى، يمزج مهرجان "SKIF" الذي يقام عادةً في أواخر شهر أبريل بين الرقص والموسيقى الإلكترونية والألحان التجريبية والأنغام العالمية، والذي قد يكون له جمهوره الخاص، ولكنه يتميز بجاذبيته الفريدة من نوعها.

ما هي المدينة العربية الأرخص للمعيشة حول العالم؟

استمتع بصيف مدينة سانت بطرسبرغ المنعش

تمتد ليالي سانت بطرسبرغ البيضاء الأسطورية من نهاية مايو إلى منتصف يوليو، لتبدو المدينة في الشفق الذي لا نهاية له بجمال ساحر عندما تغرق الشمس تحت الأفق لأكثر من ساعة بعد منتصف الليل مباشرة، في مشهد حالم يخطف الأنفاس. ويؤثر الظلام على إيقاع الحياة اليومية، حيث نجد سكان المدينة يشاركون في احتفالات التي تستمر لمدة شهرين على مدار الساعة، كما تنبض الشوراع بالحياة والناس حتى ساعات الصباح، لتنطلق أساطيل القوارب في الأنهار والقنوات من دون توقف، في حين تنبض المدينة خلال الليل بالنشاط والحيوية وتشهد أجمل الفعاليات والمهرجانات. 

ويعتبر فصل الصيف من أجمل الأوقات لزيارة المدينة التي يفضلها السائحون، لذلك يفضل التأكد من الحجز مسبقاً قبل السفر إلى سانت بطرسبرغ خلال هذه الفترة، وغالباً ما تكون معظم المعالم السياحية وأماكن الجذب الشهيرة مزدحمة جداً. وبحلول نهاية يونيو، تغلق جميع المراكز الثقافية الرئيسية أبوابها في عطلة تستمر حتى شهر سبتمبر، وننصح عشاق الثقافة بزيارة المدينة خلال فصلي الربيع والخريف للحصول على أقصى استفادة من رحلتهم.

ويتميز صيف المدينة بمهرجان نجوم الليالي البيضاء " Stars of the White Nights Festival" الشهير على مستوى العالم، والذي يمتد حتى نهاية شهر يونيو. ويعد هذا المهرجان من أهم المهرجانات الموسيقية الكلاسيكية في العالم، ويستقطب العديد من النجوم العالميين في كل عام، ويضم عروضاً لأفضل المواهب المحلية من شركات الأوبرا والباليه الروسية على خشبة مسرح ماريانسكي (المعروف باسم كيروف خارج روسيا). وتتزامن هذه الفعالية الضخمة مع المهرجان الأوليمبوس الدولي الموسيقي، وهي فعالية فريدة من نوعها تجمع بين الفائزين الصغار بالجوائز الموسيقية الأولى في العالم مع أسماء كبيرة في عالم الفن لتقديم أداء استثنائي ورائع. 

ومن جهة أخرى، يعتبر فصل الصيف الوقت المثالي لزيارة القصور الإمبراطورية المذهلة والمنتشرة في جميع أرجاء المدينة، ومشاهدة نوافير بيتر جوف الشهيرة، التي تتراقص من بداية شهر يونيو على أنغام الاحتفالات التي تزين شوارع المدينة ومنتزهاتها الجميلة في بوشكين وبافلوفسك، ويجب الأخذ بعين الاعتبار بشكل دائم الازدحام الذي نشهده المدينة في هذه الفترة.

تعاني المدينة في نهاية شهر يوليو من آثار هذه الاحتفالات الصيفية الطويلة، ويغادر معظم السكان لقضاء عطلاتهم في مكان آخر، وتنخفض حيوية المدينة بشكل ملحوظ، وتتحول إلى قاعدة مثالية يستخدمها السياح للانطلاق منها إلى جميع أنحاء روسيا.

يخيم الطقس الدافئ والرطب على المدينة من أواخر شهر مايو، في حين تصبح النسمات أشد برودة لتزين أمسيات المدينة حتى في الأيام المشمسة، لذلك ينصح بإحضار سترة دافئة أثناء زيارة سانت بطرسبرغ في هذه الفترة. ولكن يجب الانتباه من البعوض الذي يعد مصدراً للإزعاج وخاصةً داخل المباني القديمة. ويستطيع السياح استخدام أجهزة التبخير المدمجة ذات الأسعار الرخيصة التي توفر حماية فعالة من الحشرات، وتباع بالأكشاك والمتاجر ومحلات البقالة، والتي تضمن للزوار نوماً هانئاً خلال الليل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق