You are here

×

كيف تتجنّب الخطأ الباهظ باختيار المؤثر غير المناسب لعلامتك التجارية؟

كيف تتجنّب الخطأ الباهظ باختيار المؤثر غير المناسب لعلامتك التجارية؟

لم تكن العلامات التجارية فيما مضى تواجه هذا التحدّي الكبير لبناء علاقة مع الجمهور المستهدف والمحافظة عليها، حيث تتسابق اليوم مع الزمن لجذب أنظار المستهلكين وسط حياتهم المرتكزة على الهاتف المتحرك، والكم الهائل من المعلومات، وخيارات التنقل بين منصات التواصل الاجتماعي. ولا يخفى على أحد أن الإعلانات التقليدية، وكذلك الأسلوب التقليدي للتسويق عبر المشاهير - لم تعد تُحدث لك الصدى المطلوب لدى المستهلكين، ولا تعزز من المبيعات، لهذا، لا بد من تغيير العقلية التسويقية بحد ذاتها.

يقول أنس بوخش مؤسس Bukhash Brothers، شركة الاستشارات الأولى المتخصصة في التسويق المؤثر بمنطقة الشرق الأوسط، إن الخبر الجيد هو أن الأداة التسويقية الأكثر تأثيراً وفعالية، والأقل تكلفة، يمكن استخدامها اليوم مع نتائج ممتازة إذا تم ذلك بالشكل الصحيح. 

ويتيح التسويق عبر المؤثرين للعلامات التجارية الوصول إلى الفئات المستهدفة من الجمهور بسرعة، واختصار المسار التقليدي لبناء الوعي وقيادة التحوّل.

وأظهرت الدراسات أن التسويق عبر المؤثرين ليس فقط الوسيلة المتنامية والأسرع لاستقطاب المستهلكين، بل إن التعاون مع المؤثرين ضمن حملة تسويقية قد يعزز من مستوى اندماج وتفاعل الجمهور المستهدف حتى 16 مرة مقارنة بما تحققه الإعلانات المدفوعة أو الوسائل الإعلامية المكتسبة. وسيثق المستهلكون اليوم بإحدى الشخصيات المؤثرة بنسبة 90% أكثر من إعلان ما، وسوف يتخذ أكثر من نصفهم قرارات الشراء استناداً إلى آراء المؤثرين وتوصياتهم، ولكن من الضروري أن يتحدث المؤثر المناسب بالنيابة عن علامتك التجارية.

كيف تختار؟

أولا انظر إلى غايتك النهائية، حيث أن اختيار الشخصيات المؤثرة وفقاً لعدد متابعيهم هو أكثر الطرق الشائعة التي يعتمدها خبراء التسويق، لكن ما يناسب العلامة التجارية أكثر هو تحديد المهام التي يجب على الشخصيات المؤثرة القيام بها - خلق الوعي أم تعزيز التفاعل. إن المؤثرين من الفئتين ميجا وماكرو، مع أعداد المتابعين التي قد تصل إلى الملايين، يتطلبون مزيداً من الاستثمار، وبإمكانهم خلق وعي بالعلامة التجارية على نطاق أوسع بكثير.

 لكن، إذا كان الهدف الرئيسي للعلامة التجارية هو التفاعل مع جمهورها المستهدف، فإنه من المرجح للتعاون مع مؤثر من فئة مايكرو أن يؤدي إلى تحقيق أفضل النتائج.

وثانيا تخلّى عن الإعلان من أجل المصداقية، ففي حين أن العلامات التجارية ترغب في ضمان التحكم في محتواها، يتطلب التسويق عبر المؤثرين تغييراً في أسلوب الترويج والتواصل لكي يكون فعّالاً. فقد حقق المؤثرون تلك النجاحات بسبب شخصياتهم وشغفهم، والمحتوى الذي يقومون بابتكاره وإنشائه - وهذه هي الطريقة التي استقطبوا من خلالها المتابعين. 

لقد اكتسبوا الثقة استناداً إلى المصداقية، لذا لا تطلب منهم نشر إعلانات علامتك التجارية. وبدلاً من ذلك، ابحث عن المؤثر الذي ينسجم مع علامتك التجارية، ويُظهر قيماً واهتمامات مشابهة، وتعلم أن تثق بهم لتمثيل علامتك التجارية بطريقة صريحة وصادقة، لا تقلل مما أنجزوه لبناء علامتهم التجارية الخاصة.

وثالثا اعتمد استراتيجية بعيدة المدى، حيث إن تنمية العلاقات طويلة الأمد مع المؤثرين سيضع العلامات التجارية في مكانة أفضل بكثير مقارنة بالاتفاقيات المؤقتة. 

وعندما تدرك العلامات التجارية أن التسويق عبر المؤثرين عبارة عن استراتيجية، وأن المؤثرين هم شركاؤهم، فإن العلاقة يمكن أن تفيد الطرفين - وبالتالي تعزز من الإبداع، وتعمّق من التأثير، وتحقق عوائد إضافية على الاستثمار. 

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق