×

حياة غريبة يعيشها 500 شخص.. أين يقع أبرد مكان مأهول بالسكان على سطح الأرض؟

تعد قرية أوميياكون الروسية رسميا أكثر مكان مأهول بارد على وجه الأرض

تصل درجة الحرارة فيها في بعض الأحيان إلى 70 درجة تحت الصفر،

وهي أقل درجة حرارة تسجل في مكان مأهول في نصف الكرة الشمالي.

وتقع أويمياكون على بعد 350 كيلومترا من الدائرة القطبية الشمالية ويمتزج موقعها الجغرافي ومناخها القاري مع طبيعتها التضاريسية

تعد قرية أوميياكون الروسية، رسميا، أكثر مكان مأهول بارد على وجه الأرض، إذ تصل درجة الحرارة فيها في بعض الأحيان إلى 70 درجة تحت الصفر، وهي أقل درجة حرارة تسجل في مكان مأهول في نصف الكرة الشمالي. 

أقوى 80 مرة من قنبلة هيروشيما.. كويكب "يوم القيامة" يهدد بنهاية العالم (فيديو)

وتقع أويمياكون على بعد 350 كيلومترا من الدائرة القطبية الشمالية ويمتزج موقعها الجغرافي ومناخها القاري مع طبيعتها التضاريسية حيث أنها تقع على وادي يرتفع نحو 2000 متر عن سطح البحر، ما يفاقم من برودة الجو مما يجعل سكانها الذين يبلغ عددهم 500 نسمة فقط يعانون من برودة الطقس الشديد الذي تصل درجه حرارته الى 70 درجه تحت الصفر، وفي الصيف قد تصل درجه الحرارة 18.

وقد أدت درجات الحرارة الأكثر انخفاضاً  في قرية أويمياكون التي يعني اسمها  "الماء غير المتجمد"، نسبة إلى النبع الدافئ القريب منها إلى الكثير من المشكلات لسكانها لاسيما مع التكنولوجيا، إذ يستمر فشلهم في الحصول على شبكات هواتف محمولة أو إنترنت تستطيع العمل في ظل تلك الأجواء القاسية.

وكذلك أدى هذا الطقس القاسي إلى عدم نمو المحاصيل في القرية التي يعتمد أهلها على لحوم الأيائل والخيل دون أن يصابوا بسوء تغذية. 

أغرب حدث.. كيف استطاع هاكرز عزل دولة كاملة عن العالم؟

أيضا أدى هذا الانخفاض غير المعهود والنادر في درجات الحرارة الى عدم هبوط أيِّ طائرات بها؛ خشية من تجمُّد المحركات والوقود الخاص بالطائرات.

كذلك يبقى سكان القرية على تشغيل سياراتهم طول اليوم خشية عدم تمكنهم من إعادة تشغيلها إذا أوقفوا المحرك.

ومن المشاكل التي يواجهها السكان أيضا بسبب برودة الطقس، تجمد حبر الأقلام، والتصاق النظارات في الأوجه، وسرعة نفاد بطاريات الطاقة، كما يستغرق دفن الموتى مدة لا تقل عن ثلاثة أيام، حيث يجب إذابة الجليد بالفحم المشتعل قبل حفر الأرض. 

بجوائز 17 مليون ريال.. كل ما تريد معرفته عن مسابقات مهرجان الملك عبد العزيز للصقور

يذكر أوميياكون في العشرينيات والثلاثينيات من القرن الماضي كانت محطة لرعاة الأيائل الذين يسقون حيواناتهم من عين دافئة قرب القرية، لكن الحكومة السوفيتية حولت المكان إلى مستوطنة دائمة للرعاة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق