You are here

×

4 خطوات للتخلص من السلبية التي تصاحبك قبل إلقاء خطابات أمام الجمهور

هذا ما تحتاج إليه للتخلص من السلبية التي تصاحبك قبل إلقاء خطابات أمام الجمهور

ركز على ما هو جيد ليس السيئ أو القبيح

توقف عن القلق بشأن كلماتك ومصطلحاتك

ركز على المشاعر وليس الوجوه

غالبًا ما نُصاب بتوتر شديد إذا أعطانا أحد ميكروفون لكي نتحدث أمام الجمهور، سواء كان كبيرا أم صغيرا، شعورنا بأننا أصبحنا محط أنظار الجميع، أننا مراقبون الآن، الكل يلاحظ ويرى ما نفعله، ودون أن تشعر تجد نفسك تستمع لصوت صغير داخل عقلك يهمس لك ببعض الكلمات المزعجة التي تزيد التوتر.

يُحدثك هذا الصوت ويُخبرك أنك قد تفشل، ربما تفعل شيء خاطئ أو تقوم بتصرف غير لائق، ويجري معك محادثات سلبية يكون لها تأثير سلبي علينا خاصة إذا كنا بصدد إلقاء خطاب أو تقديم عرض أمام زملائنا في الاجتماع، وفيما يلي نستعرض مجموعة من الطرق التي قد تساعدك على مواجهة هذه المشكلة وزيادة ثقتك بنفسك:

ماذا قالت "بلومبيرغ" عن أرباح البنوك السعودية المتوقعة هذا العام؟

ركز على ما هو جيد ليس السيئ أو القبيح

كل ما عليك هو أن تعمل على التركيز على الأشياء الجيدة، وتجنب تلك التي تثير توترك وتزيد قلقك، وأسهل وأفضل طريقة للتخلص من الكلام السلبي هي أن تتخيل نفسك في اللحظات التي تجعلك تشعر بالهدوء والأمان، مثلا بإمكانك أن تُغمض عينيك وترى أنك تجلس على الشاطئ، تشعر بالهواء المنعش وأشعة الشمس الذهبية تنعكس على الماء، أو اذهب إلى أي مكان، كُن مع أي شخص تحبه وتثق في أنه يُحبك بدوره، وتصور أنكما تفعلان أي شيء.

ركز على النجاح عوضًا عن الفشل

نتيجة بحث الصور عن ‪public speeches‬‏

تجارب الفشل لا تُنسى أبدًا، حتى إذا كانت قد وقعت وأنت في سن صغيرة، إذا كنت في الروضة أو المدرسة، كما أنك لا تنسى أبدًا تلك التجارب التي مررت بها العام الماضي.

وإذا كنت على وشك المشاركة في حدث كبير أو التحدث أمام عدد من الأشخاص، فإنك من الطبيعي ستشعر بالتوتر الذي يقودك إلى خوفك من الفشل، ويذكرك بتلك التجارب المريرة، فتسأل نفسك "ماذا إذا حدث الأمر مرة أخرى؟ فقد فشلت في السابق وربما يتكرر ذلك".

ستقودك هذه المشاعر إلى منطقة مُظلمة إذا تركت نفسك فيها لن تستطيع فعل أي شيء، لذا من الضروري أن تكف عن التركيز على الأمور السلبية وتبدأ في التفكير في الأمور الأكثر إيجابية.

وبينما تستعد للتحدث أمام جمهور كبير أو صغير، تخيل نفسك تتحدث بثقة شديدة، لا تفكر في الطريقة التي ستتحدث بها، فقط تخيل اللحظات السعيدة التي تقضيها مع عائلتك وأصدقائك، الهدف من كل ذلك هو أن تشعر بالهدوء والراحة وتتخلص من التوتر والقلق.

توقف عن القلق بشأن كلماتك ومصطلحاتك

كم مرة خشيت فيها أن تستخدم كلمات خاطئة أو غير مناسبة قبل أن تفتح فمك؟ أحيانا تفكر في أن الكلمات ستخرج بطريقة سيئة، أو أنها ستجعلك تبدو مُعقدًا ومتكلفًا، تخاف من نطق أحد الكلمات بطريقة خاطئة.

إذا علقت في هذه الحلقة، فربما حان الوقت للخروج منها، وتذكر أنك عندما تتحدث مع أشخاص عاديين في محادثات عادية ترتكب الكثير من الأخطاء، وأثبتت دراسات أن الأخطاء التي يقع فيها الناس خلال محادثاتهم مع الأشخاص تحدث كل 4.6 ثانية.

ركز على رسالتك عوضًا عن كلماتك، فكر فيما تريد أن يحصل عليه الجمهور في نهاية الحديث، وما هي الدروس التي سيستفيدون منها؟ واعلم أن الجمهور لن يهتم أبدًا بكلماتك ولكن شعورك بالتوتر سينتقل إليهم، وسيؤثر على صورتك في أعينهم

ما أول قرار لـ"بيل جيتس" في 2019؟

ركز على المشاعر وليس الوجوه

نتيجة بحث الصور عن ‪public speeches‬‏

عندما تشعر بالتوتر ربما تبدأ في البحث عن ابتسامة على وجوه الجمهور، أملاً في التخلص من المشاعر السلبية في أسرع وقت ممكن، وهذا تفكير طبيعي يقوم به أشخاص كثيرون بشكل تلقائي ولكنه ليس مُنتجًا، فربما تكون تعبيرات وجه جمهورك ليس لها أي علاقة بما تقول.

أنت في حاجة إلى التركيز على ما ستقدمه وما سيساعدك على المُضي قدًما وليس ما يعيقك ويحتجزك في الماضي، التفكير الذاتي السلبي قد يصيبك بشلل، لكن هناك خطوات يمكنك اتخاذها للتصدي له، وسيكون كل عرض تُقدمه أو مرة تتحدث فيها أمام جمهور فرصة ذهبية للتطبيق هذه النصائح والقيام بهذه الخطوات.

فقط لا تسمح لتجاربك الفاشلة أو المؤلمة التي عانيت منها في الماضي بأن تؤثر عليك، وتعيق تُقدمك.

المصدر:

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق