×

نتائج مفاجئة.. هل توجد علاقة بين شجار الأزواج والموت المبكر؟

نتائج مفاجئة.. هل توجد علاقة بين شجار الأزواج والموت المبكر؟

كشفت دراسة حديثة أن الجدال مع شريك الحياة قد يكون له تأثير إيجابي من الناحية الصحية، بالرغم من أن كثيرا من الأزواج يرون أن الجدال بشكل متكرر قد يكون أمرا مملا ومرهقا للغاية.

حيث أبرزت نتائج الدراسة أن الأزواج الذين يتشاجرون ويتجادلون كثيرا لديهم مخاطر أقل من اعتلال الصحة والموت المبكر.

واكدت الدراسة أن هذا ينطبق فقط على الأزواج الذين يتساوون في التعبير عن غضبهم، أما إذا كبح أحد الشريكين مشاعره، فيما عبّر الآخر عن غضبه بشكل كامل، فإن ذلك يمثل خطورة للغاية، وقد يضاعف الوفاة المبكرة لأحد الطرفين.

وزعم الباحثون من جامعة أريزونا، والقائمون على الدراسة، أن الأزواج الذين لا يخفون عواطفهم أثناء الشجار والجدال في امورهم الحياتية فإن لديهم مخاطر صحية أقل، مؤكدين، من خلال هذه الفرضية، أن النزاعات الزوجية تطيل العمر.

كشفت دراسة حديثة أن الجدال مع شريك الحياة قد يكون له تأثير إيجابي من الناحية الصحية، بالرغم من أن كثيرا من الأزواج يرون أن الجدال بشكل متكرر قد يكون أمرا مملا ومرهقا للغاية.

منتشرة بكثرة.. هذه أبرز اسباب الخلاف بين الزوجين

حيث أبرزت نتائج الدراسة أن الأزواج الذين يتشاجرون ويتجادلون كثيرا  لديهم مخاطر أقل من اعتلال الصحة والموت المبكر.

علاقة شجار الأزواج بالموت المبكر

واكدت الدراسة أن هذا ينطبق فقط على الأزواج الذين يتساوون في التعبير عن غضبهم، أما إذا كبح أحد الشريكين مشاعره، فيما عبّر الآخر عن غضبه بشكل كامل، فإن ذلك يمثل خطورة للغاية، وقد يضاعف الوفاة المبكرة لأحد الطرفين.

وزعم الباحثون من جامعة أريزونا، والقائمون على الدراسة، أن الأزواج الذين لا يخفون عواطفهم أثناء الشجار والجدال في امورهم الحياتية فإن لديهم مخاطر صحية أقل، مؤكدين، من خلال هذه الفرضية، أن النزاعات الزوجية تطيل العمر.

اسباب الموت المبكر

وعلى النقيض، كشف الباحثون أن الأزواج الذين يكبحون غضبهم ولا يتشاجرون، أكثر عرضة لخطر "الموت المبكر" من غيرهم الذين يتشاجرون في العديد من الأمور الاجتماعية.

الدراسة الأمريكية قامت بتحليل  استجابات 192 من الأزواج على مدار 32 عاما، ومن خلال ذلك تمكنو من التعرف على ما إذا كانت الطريقة التي يعتمدونها في الجدال لها تأثير على أعمارهم أم لا.

كيف يؤثر الحس الفكاهي في علاقتك بالطرف الآخر؟

وأشارت نتائج الدراسة إلى أن الأزواج الذين يكبح كل منهما غضبه، كان خطر الوفاة المبكرة لديهم بنسبة 35% للرجال و18% للنساء، وهذا ايضا ما أكده كايل بوراسا، عالم النفس من جامعة أريزونا قائلا: "كلما زاد عدم التوافق بين أسلوب استجابة الغضب لدى الأزواج، زاد خطر الموت المبكر".

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق