×

رضيعهم على قيد الحياة.. قصة طفل عاد "بمعجزة" من وسط المحيط الأطلنطي

رضيعهم على قيد الحياة.. قصة طفل عاد "بمعجزة" من وسط المحيط الأطلنطي

"معجزة" بكل ما تحمله الكلمة من معنى، هكذا هو التعبير المناسب لحادثة الصياد النيوزيلندي، الذي  أبحر في المحيط بحثا عن رزقه، فكانت مفاجأة في انتظاره جعلت من كمية الأسماك التي حصدها لا جدوى لها.

شاهد .. رجل أعمال سعودي يفاجئ عامل مصري بهدية قيمة بعد 35 عامًا من العمل

المفاجأة كانت حينما أنقذ الصياد طفلا رضيعا، يبلغ من العمر 18 شهرا عاما ونصف، كان عائما على سطح المياه، الذي اتضح فيما بعد أنه اختفى من المخيم، الذي كان تتوجد فيه أسرته على ساحل ماتاتا بخليج بلنتي شمالي الأطلنطي.

طفل يبكي على سطح الماء

وقال غوس هوت، الصياد الذي عثر على الطفل: "كنت أبحر في المحيط لصيد السمك، وأحسست كأنني رأيت شيئا في البحر.. ظننت في البداية أنها لعبة، لكن حين مسكتها من ذراعيها.. فوجدته طفلا بعد أن بادر بالبكاء.. ولحسن الحظ كان حيا على سط الماء وتمكنت من إنقاذه".

وأضاف هوت: "وجهه كان أشبه بالخزف مع شعره القصير المبلل.. وفي الوهلة الأولى التي أدركت فيها أنه طفلا.. قلت يا إلهي هذا رضيع وحي".

لحظة فقدان الطفل

"تعرضنا لصدمة كبيرة بعد اختفاء طفلنا".. هكذا عبر أسرة الطفل ملاشي عن صدمتها فورا علمهم بأن المحيط سحب طفلهم.. وأضافت الأم جيسيكا: "الحادث كان مروعا بعد أن أخبرني مدير المخيم أنه تم إنقاذ شخص من المحيط للتو، لكن طفلها الرضيع مفقود".

تعرّف على أسباب وضع "الشبك" حول الحجرة النبوية الشريفة (فيديو)

وبعد علمها بإنقاذ طفلها، تحدثت الأم عن اللحظات الأولى للقاء قائلة: "عندما التقيت ابني كان لونه متغير يميل للون البرتقالي ويرتجف من البرد وجسمه أنحف قليلا".

وعن تفاصيل الحادث، أشارت إلى أن طفلها الرضيع يستيقظ عادة في الساعة الثامنة صباحا، وفي اليوم السابق، منعه والده من الدخول إلى المياه، ولكن عند تتبع آثار قدميه فقد وجدناه دخل المياه للهو، ولم ندرك ذلك بسبب صوت الأمواج المرتفع".

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق