You are here

×

دروس من وصول قيمة أمازون إلى تريليون دولار (إنفوجراف)

دروس من وصول قيمة أمازون إلى تريليون دولار (إنفوجراف)

دروس من وصول قيمة أمازون إلى تريليون دولار

أمازون بلغت تريليون دولار بسبب جيف بيزوس

دروس من وصول قيمة أمازون إلى تريليون دولار (إنفوجراف)

في عام 1994، غادر جيف بيزوس وظيفته مرتفعة الثمن في وول ستريت وذهب إلى سياتل، حيث وضع خطة عمل. الاسم الأصلي للمشروع كان "كادابرا"، لكن محاميه ظن أنه بدا وكأنه جثة.

بدلاً من ذلك، اختار Amazon.com كإسم، لأنه يسعى إلى اقامة أكبر متجر إلكتروني وليس متجرا متخصصا وصغيرا فحسب، أليس كذلك؟

نعم في وقت مبكر من الأسبوع الماضي، أصبحت أمازون شركة تبلغ قيمتها تريليون دولار (على الرغم من أن التقييم انخفض منذ ذلك الحين إلى أقل من هذا الحد حيث تعرضت أسهم شركات التكنولوجيا لبعض الضغوط).

الذكاء الإصطناعي يمكنه أن يساعد أصحاب الشركات على اتخاذ قرارات أفضل بسرعة

وقال هوارد ليرمان، مؤسس شركة Yext ومديرها التنفيذي: "من Prime إلى EC2 إلى خدمة أليكسا هي أكثر من مجرد شركة، فهي مدمجة في نسيج حياتنا" مضيفا "من الصعب تخيل الحياة بدون أمازون".

ومع ذلك لم يكن تحقيق النجاح الحالي سهلا، على طول رحلة بيزوس، اتخذ الكثير من القرارات السيئة  حيث تكلف مليارات الدولارات.

في عام 2001، كان موقع Amazon.com قريباً من نقطة الانهيار، حيث انخفض سعر السهم إلى رقم واحد لكن  ذلك تحول إلى دافع للسيد بيزوس للعمل بجدية أكبر.

إذن ما هي الدروس؟ حسنا بالطبع هناك الكثير، لكن في هذا المقال سنقدمها لكم على ألسنة رواد الأعمال والمتخصصين.

  • خذ المخاطرة الكبيرة

مات كوهين، الرئيس التنفيذي وأحد المؤسسين لـ GRAND: "الأفكار المدمرة عديمة القيمة ما لم يكن لدى المؤسس الشجاعة لتحويلها إلى واقع، أمازون بلغت تريليون دولار بسبب جيف بيزوس، وبدلاً من التفكير في أنه أمر محفوف بالمخاطر لترك وظيفته في وول ستريت، فإنه يشتهر بالتفكير الأكبر كان الخطر يكمن في العيش مع الأسف لعدم اتخاذ قفزة، فالمؤسسون الكبار مختلفون بهذه الطريقة، لديهم ثقة كافية بأنفسهم لمعرفة أن الخطر الأكبر هو الإستقرار في وظيفة".

المخاطرة أيضا تكمن في أن الناس كانوا في بداية التجارة الإلكترونية غير مقتنعين بالشراء من الإنترنت لأن تجربة التسوق لا تسمح لهم بالمعاينة الواقعية، لكن هذا لم يوقف الشركة التي عملت بالتدريج على ادخال مختلف المنتجات إلى أن أصبحت الآن مستودعا كبيرا للمنتجات.

  • التجارة الاحتكارية

تومر تاجرين، الرئيس التنفيذي وأحد المؤسسين لشركة Yotpo: "التجارة الاحتكارية تمهد الطريق للولاء، علمت أمازون في وقت مبكر أن جعلها سهلة للغاية هو الخطوة الأولى لبناء علاقة، يجب على أصحاب المشاريع أن يتذكروا أنه للحفاظ على عودة العملاء يجب أن توفر تجربة الشراء قيمة أعلى من الشراء، إما عن طريق تقليل الألم (الشحن المجاني) أو تعزيز تجربة العلامة التجارية (محتوى عالي الجودة)، وتعطي الإضافات "المستهلك" شيئًا إضافيا وتتحرك من المعاملات البسيطة التي تتم لمرة واحدة إلى عمق العلاقة التي تك من في تقديم خدمة عملاء جيدة".

3 طرق لحماية شركتك من احتيال الإعلانات

  • لا تعطي الجهد الجزئي لأسواق متعددة

كريغ هينكلي، الرئيس التنفيذي لشركة WhiteHat Security: "على الرغم من أن رؤية بيزوس كانت جعل أمازون مخزنًا لكل شيء منذ البداية، فقد بدأ بتركيز ضيق جدًا على الكتب، أدى نجاحها الساحق كموزع في الفضاء إلى مزيد من الفرص في أسواق التجزئة الأخرى، وسمعتها ومواردها الرائعة كشركة تكنولوجيا سمحت لها بالخروج إلى خدمات الحوسبة السحابية B2B، لكن هذا كان بناء بطيئًا بدءًا من منتصف التسعينيات، وهي لا تزال تتوسع إلى اليوم، لم يكن ذلك ممكنا بدون التزام الشركة بالتميز عبر كل مساحة".

  • ضرورة الحسم

زيف كيدم، الرئيس التنفيذي لشركة Zerto: "اتخاذ القرارات والإلتزام بها أمر جيد، بالطبع يجب التصحيح حسب الحاجة في الوقت المناسب، ستكون الآلام المتزايدة دائمًا جزءًا من لعبة البدء، وهذا أمر متوقع، ولكن لا تدع النكسات الصغيرة تحيدك عن مسارها. كن عدوانيًا، استثمر في النمو وراقب النقود تتدفق، إن بدء استخدام أموال رأس المال والاستفادة منها يواجه خطر التوقف عن الواقع، كن يقظًا أثناء نموك ونضوجك، بالإضافة إلى بناء فريق عمل موثوق به".

كيفية الحصول على وظيفة في مجال البلوك تشين

  • خلق الحل التكميلي

نير بولاك، الرئيس التنفيذي لشركة Exabeam: "بدأت البداية في أمازون كمكتب لبيع الكتب عبر الإنترنت كحل مكمل لبائعي التجزئة الموجودين على أرض الواقع، والذين لم ينتقلوا بعد إلى مجال التجارة الإلكترونية. لقد أسست الشركة مصداقية حاصة بها وجعلت الموقع اسما مألوفا، والفكرة هي البحث عن فجوة في عرض شاغل الوظيفة وخلق شيء من شأنه أن يعززها ويجعلها أفضل".

التعليقات

أضف تعليق