You are here

×

رغم استمرار نمو الإنترنت.. تراجع النقرات على إعلانات فيس بوك

تراجع النقرات على اعلانات فيس بوك رغم استمرار نمو الإنترنت

النمو القوي لا يزال مستمرا للإنترنت

ارتفع عدد مستخدمي الإنترنت حول العالم بنسبة ثمانية بالمائة خلال العام الماضي

صعود الموبايل متواصل

سرعة الإنترنت في تنامي وتطور مستمر

تراجع النقرات على إعلانات فيس بوك والتفاعل بشكل عام

أظهر تقرير الربع الثالث العالمي الرقمي الجديد لعام 2018 الصادر عن Hootsuite و We Are Social أنه كان هناك الكثير من التغيير في عالم الاتصالات الرقمية والاجتماعية والهواتف المحمولة على مدار الأشهر الثلاثة الماضية.

هناك العديد من الاتجاهات المشجعة ضمن هذه البيانات الجديدة، ولكن هناك أيضًا بعض النتائج المقلقة التي تحتاج من المسوقين إلى رصدها وفهمها عن كثب خلال الأشهر المقبلة.

لماذا يمكن لإعلانات القصص غير القابلة للتخطي إنقاذ فيس بوك؟

واحدة من أهم تلك القضايا المقلقة، هي أحدث البيانات من فيس بوك والتي تشير إلى انخفاض النقرات على الإعلانات على نظامها الأساسي بشكل كبير خلال الأشهر الثلاثة الماضية، مع قيام المستخدم العالمي النموذجي بالنقر الآن على إعلانات أقل بنسبة 20 بالمائة مما كان عليه في هذا الوقت قبل ثلاثة أشهر.

  • النمو القوي لا يزال مستمرا

ارتفع عدد مستخدمي الإنترنت حول العالم بنسبة ثمانية بالمائة خلال العام الماضي، مع زيادة النمو من خلال الإنضمام المتزايد للناس إلى الإنترنت في إفريقيا وجنوب آسيا.

تمكن حوالي 300 مليون شخص جديد من الإتصال عبر الإنترنت خلال الـ 12 شهرًا الماضية حتى يوليو 2018، أي ما يعادل ما يقرب من 10 مستخدمين جدد كل ثانية.

أصبح الآن أكثر من 4.1 مليار شخص متصلين بالإنترنت، مما يعني أن 54٪ من إجمالي سكان العالم يستخدمون الإنترنت في يوليو 2018.

يستمر عدد الأشخاص الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي في النمو بمعدل مثير للإعجاب أيضًا، حيث تشير أحدث البيانات إلى زيادة المستخدمين العالميين بنسبة 11 بالمائة في العام حتى يوليو 2018.

مع وجود 328 مليون مستخدم جديد يتبنون وسائل التواصل الاجتماعي خلال الـ 12 شهرا الماضية، ما زلنا نشهد إضافات من مليون مستخدم جديد لوسائل الإعلام الاجتماعية كل يوم، على الرغم من أن هذا النمو ليس بالسرعة نفسها التي كانت عليه خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2018.

أكثر من 3.3 مليار شخص يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي كل شهر، مع ما لا يقل عن 92 بالمائة منهم يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي عبر الأجهزة المحمولة.

  • صعود الموبايل متواصل

وتمثل الهواتف المحمولة الآن 52.5 في المئة من الحركة العالمية للويب، فيما تراجعت حركة الزيارات القادمة عبر سطح المكتب والحواسيب.

هناك انخفاض طفيف في حصة صفحات الويب التي يتم تقديمها إلى أجهزة الكمبيوتر المحمولة وأجهزة الكمبيوتر المكتبية على مدار الأشهر الثلاثة الماضية، على الرغم من أن حصة هذه الأجهزة نمت بنسبة 3٪ تقريبًا على أساس سنوي.

لا تزال الحصة النسبية لصفحات الويب التي يتم عرضها على الأجهزة اللوحية في الانخفاض، ولكن قد يكون هذا الاتجاه ناتجًا عن عرض المزيد من الصفحات على أجهزة الجوال، مما يؤدي إلى انخفاض في إجمالي حصة الأجهزة اللوحية، بدلاً من الانخفاض الفعلي في استخدام الأجهزة اللوحية.

كل ما تريد معرفته عن منصة Slack

ويشير تقرير من جوجل أن هناك احتمال أكبر ليتصل المستخدم بالإنترنت من هاتفه الذكي خمس مرات مقابل احتمال واحد للإتصال عبر الحاسوب.

 أفاد 12 في المائة فقط من المستخدمين العالميين أنهم أكثر عرضة للوصول إلى الإنترنت عبر جهاز كمبيوتر شخصي أو جهاز لوحي، مقارنة مع 57 في المائة من الذين أفادوا أن هواتفهم هي الأجهزة الأساسية لتصفح الإنترنت.

  • سرعة الإنترنت في تنامي وتطور مستمر

ذكرت Ookla أن متوسط سرعة الوصول إلى الإنترنت ارتفعت في الربع الثاني من هذا العام، مع متوسط الاتصال الثابت الآن ثمانية بالمائة أسرع مما كان عليه قبل ثلاثة أشهر.

زادت سرعة متوسط الاتصال المحمول بأكثر من 1 ميغابت في الثانية (ميغابت في الثانية) منذ أبريل، وهو ما يمثل تحسنا بنسبة ستة بالمائة.

لا تزال سنغافورة موطناً لاتصالات الإنترنت الثابتة الأسرع في العالم، بأكثر من 180 ميغابت في الثانية. هذا ما يقرب من 12 في المئة في ثلاثة أشهر فقط، ويعني أن متوسط اتصال الإنترنت الثابت في سنغافورة اسرع بحوالي 20 في المئة من متوسط الاتصال في هونغ كونغ التي تحثل المركز الثاني.

قفزت قطر خمسة مراكز في ترتيب سرعة الاتصالات المتنقلة لتحتل المرتبة الأولى من النرويج. تتمتع اتصالات المحمول في الدولة الخليجية الآن بسرعات متوسطة تبلغ 63.22 ميجابت في الثانية، بزيادة 22 بالمائة مقارنة بشهر أبريل 2018.

  • تراجع النقرات على إعلانات فيس بوك

لعل أهم النتائج الواردة في تقرير هذا الربع تتعلق بانخفاض كبير بنسبة 20 بالمائة في نقرات إعلانات فيس بوك.

تُظهر بيانات فيس بوك نفسها أن المستخدم العالمي العادي ينقر الآن في المتوسط لا يتعدى ثمانية إعلانات شهريًا، أي أقل من عدد النقرات العشرة التي أبلغت عنها الشركة منذ ثلاثة أشهر.

من المهم ملاحظة أن هذا التغيير يتعلق بسلوك المستخدم، وليس بالضرورة مؤشرًا على أي تغيير في أداء إعلانات فيس بوك.

يمكن استخدام إعلانات فيس بوك لمجموعة متنوعة من الأهداف التي لا تتطلب من المستخدمين النقر على أي شيء للإعلان لتحقيق النتائج المنشودة (مثل الوصول أو الوعي).

نتيجة لذلك ، قد لا يكون لهذا الانخفاض في متوسط عدد النقرات على الإعلان أي تأثير مباشر على عائدات فيس بوك، ولكن المعلنين والمستثمرين يرغبون في مراقبة هذه الأرقام خلال الأشهر القادمة لمعرفة ما إذا كان هذا الاتجاه جزءًا من انخفاض سيطول وسيصبح بارزا أم مجرد انخفاض مؤقث.

عند البحث في البيانات، تُظهر آخر الأرقام أن المرأة لا تزال تنقر على إعلانات أكثر من الرجل، ولكنها تنقر على متوسط ​​10 مرات شهريًا اليوم، مقارنةً بـ 12 نقرة شهريًا التي أعلن عنها خلال أبريل الماضي.

أفضل برامج لمكالمات الفيديو لعقد أسهل اجتماعات عمل

في مقابل ذلك، ينقر الرجال في المتوسط سبع مرات على الإعلانات شهريًا فقط في تموز (يوليو) 2018، مقارنة بالنقرات التسعة في الفترة السابقة.

وبشكل عام تراجع التفاعل على فيس بوك حيث لوحظ أن المستخدم العالمي عادة ما يقدم على الإعجاب بحوالي 11 منشورا كل شهر وقد تراجع هذا إلى 10 منشورا، وبالمثل انخفض أيضًا عدد المرات التي يعلق فيها المستخدم العالمي على المشاركات، من خمس مرات كل شهر في شهر أبريل إلى أربعة تعليقات فقط في الشهر الحالي.

تم إبراز هذه الانخفاضات في أحدث البيانات من Locowise، حيث أظهرت أحدث بيانات شركة الإستماع الاجتماعي أن التفاعل مع جميع أنواع المشاركات - العضوية والمدفوعة - قد انخفضت بنسبة أربعة بالمائة في الأشهر الثلاثة الماضية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق