You are here

×

فيديو| وفاة الشيخ عبد الرحمن بن ماجد مؤذن الجامع الكبير

توفي الشيخ عبد الرحمن بن ماجد مؤذن جامع الإمام تركي بن عبد الله “الجامع الكبير” بالرياض بعد استمراره لمدة 30 عامًا بالنداء للصلاة في أكبر جوامع مدينة الرياض، وقد ورث رفع الأذان من والده الشيخ "عبدالعزيز" في جامع الإمام تركي بن عبدالله "الجامع الكبير" في الرياض، لمسيرة تعدت القرن من الزمن لرفع أطهر نداء عرفت به عائلة "بن ماجد".

.فيديو| تدشين صافرات الإنذار في "الرياض والشرقية"

ويعد والده اشهر شهر المؤذنين في الجامع الكبير بالرياض، كما يعتبر اطولهم مدة قضاها في أداء هذه المهمة في الجامع نفسه، حيث ظل حوالي 35 عاما يؤدي مهمة الاذان في الجامع، وذلك منذ عام (1952) حتى عام (1992) ، حيث توقف عن الاذان، وكان آخر اذان له في شهر محرم من العام نفسه، وبعده تولى المهمة ابنه الشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز بن ماجد.

 

وتكملة لتلك المسيرة العطرة أكد مقربون، أن ابن عبدالرحمن "فهد" سيكمل الجيل الثالث من العائلة في رفع الأذان، ليواصل تاريخ عائلة "ابن ماجد" في رفع الأذان في الجامع الكبير خلف لوالده وجدة .

.اختيار الرياض عاصمة للإعلام العربي

وقد لقي ربه، مساء أمس الخميس، بعد عمر طويل قضاه خلف "المايكروفون" منادياً بصوت الحق في جامع الإمام تركي بن عبدالله بالديرة على مدى 30 عاماً.

.«الأمير محمد بن سلمان» ضمن أقوى 10 شخصيات في العالم

.هؤلاء أغنى مليارديرات العالم تحت سن الـ30 لن تتوقع حجم ثرواتهم

 

اما الجامع الكبير يسمى جامع الإمام تركي بن عبد الله يقع في منطقة قصر الحكم وسط مدينة الرياض, وقد أنشىء في عهد الإمام تركي بن عبد الله، ويعد الجامع من أكبر المساجد في مدينة الرياض وأهمها وقد مر بتوسعات عديدة ، وفي العهد السعودي الحديث اهتم الملك عبدالعزيز بالجامع وزاد فيه وربط الجامع بقصر الحكم عبر جسر يساهم في سهولة الوصول للجامع أوقات الصلوات والجمع خاصة للملك وحاشيته وخدمه كما قام بإنارته، ثم اتى الملك سعود وواصل اهتمامه بالجامع وزاد في عمارته وأمر بتجديد فرشه وأنواره وزاد مساحته زيادة كبيرة وضمت إليه أملاك هي أبار سويلمة وفيصلة وشدية وسلطانة وغيرها من الأراضي.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق