You are here

×

إنفوجراف| تركي آل الشيخ رؤية جديدة ومراهنة على النجاح

إنفوجراف| تركي آل الشيخ رؤية جديدة ومراهنة على النجاح

إنفوجراف| تركي آل الشيخ رؤية جديدة ومراهنة على النجاح

١٠٠ يوم .. ماذا تغير في الرياضة

«أؤكد أنه لن ينجو أي شخص دخل في قضية فساد. أي أحد تتوافر عليه الأدلة الكافية سيُحاسَب»، قرار حاسم أعلنه ولي العهد الأمير محمد من سلمان، ولم يتردد تركي آل الشيخ في تنفيذه بكل حسمٍ وقوة منذ توليه رئاسة هيئة الرياضة السعودية.

ظن البعض أنه لا يمكن لشاعر أن يحمل سيفاً يدافع به عن مصالح وطنه ويجتث به رؤوس الفاسدين إلا أن ظنهم لم يدُم كثيراً، وتجلى ذلك في القرارات الحاسمة التي اتخذها تركي آل الشيخ على مدار الـ 100 يوم التي تولى فيها رئاسة هيئة الرياضة.

«بعض الإعلاميين مدحهم لا أحبه»، «منذ أن باشرت عملي لا أرى إلا سيفين ونخلة»، «أقزام آسيا لن يضروا الرياضة السعودية»، كُلها تصريحات أطلقها «آل الشيخ» كشّر بها عن أنيابه في الدفاع عن الرياضة السعودية واضعاً نُصب عينيه مصلحة الوطن، معلناً أنه لن ينجو فاسد ولن يقف أيٌ كان أمام قطار التطوير، تنفيذاً لرؤية السعودية 2030 التي أطلقها ولي العهد.

أحدث آل شيخ نقلة نوعية في الرياضة السعودية خلال الـ 100 يوم التي تولى فيها رئاسة هيئة الرياضة، بعدما أصدر الملك سلمان بن عبد العزيز أمرًا ملكيًا بذلك في 15 / 12 / 1438، ورغم أنها ليست بالفترة الطويلة في عالم الأرقام والسياسة إلا أنها لم تكن كذلك على أرض الواقع لما أحدثته قرارات «آل الشيخ» من تحولات جوهرية في الرياضة السعودية.

100 يوم من التطوير والإنجاز
سعى تركي آل الشيخ من اللحظة الأولى إلى رفع كفاءة الأندية الرياضية السعودية، ولذلك قرر تكليف فريق متخصص بإجراء تقييم شامل للأندية الرياضية الحكومية بالمملكة وتحديد جدواها وطرق تطويرها أو تقليصها.

وباتت عجلة التطوير في الرياضة السعودية في تسارع ملحوظ نحو تأسيس قاعدة رياضية متينة يرتكز عليها رياضيو البلاد للمضيّ إلى تحقيق الإنجازات الإقليمية والعالمية، باستحداثه 16 اتحاداً تنضم إلى 44 اتحاداً رياضياً أولمبياً سابقاً، تحاكي تطلعات الشباب الرياضي.

وعلى صعيد المنتخب السعودي، ساهم آل الشيخ في اختيار الأرجنتيني خوان بيتزي لقيادة الأخضر في كأس العالم، وهو أحد أكفأ المدربين للقيام بهذه المهمة.

جاء ذلك بجانب قرارات تمثل أبرزها في إنشاء مكتب «إدارة المشاريع»، وإعداد لائحة ابتعاث المدربين الوطنيين وبدء التنفيذ يناير 2018، وإطلاق اتحاد الإعلام الرياضي، ورفع مكافآت كأس الملك لـ ١٠ ملايين ريال، وتشكيل لجنة لحصر المنشآت الرياضية المتعثرة وآلية معالجتها.

«الموس» على رؤوس الفاسدين
«الموس سيكون على كل الرؤوس دون تفريق أو تمييز بين نادٍ وآخر»، هكذا أكّد بشدةٍ «آل الشيخ» للتأكيد على موقفه الحاسم في الدخول لجحور الفاسدين وتطهيرها.

وظهر ذلك جلياً في العديد من قراراته من بينها إحالة مكاتب إنشائية للتحقيق وسحب مشاريع من منفذين بسبب التقصير، بجانب التحقيق في توريد بوابات إلكترونية لإستاد الأمير عبدالله الفيصل وتسليم منشآت دون اكتمال أعمال الترسية.

ولوقف التناحر بين بعض الأندية بسبب بعض القضايا، أعلن إحالة ثلاث قضايا رياضية إلى هيئة الرقابة والتحقيق، ضمن عدة قضايا تحوم حولها شبهة الفساد والتزوير والتلاعب المالي.

إنجازات عربية لن ينساها التاريخ

لم ينشغل «آل الشيخ» بالرياضة السعودية عن الاهتمام بالقضايا الرياضية العربية، وتجلى ذلك بجهوده المكثفة مع (الفيفا) والتي أنهت الإيقاف المفروض على الكرة الكويتية منذ أكثر من عامين.

كما قدم رئيس هيئة الرياضة، دعماً للرياضة الفلسطينية بمبلغ مليون دولار، كما تحمّل تكاليف جلب جهاز تدريبي للمنتخب الفلسطيني، وذلك عقب فوزه آل الشيخ بالتزكية برئاسة اتحاد التضامن الإسلامي.
واستطاع آل الشيخ التنسيق مع الكويت لنقل بطولة الخليج القادمة لتُقام على أراضيها بدلاً من قطر.

إدخال التكنولوجيا وإحداث تحول في البنية التحتية

لن تنشأ رياضة واعدة إذا لم تؤسَّس بنية تحتية مؤهلة، ولذلك لم يغب عن بال «آل شيخ» تطوير البنية التحتية للملاعب والمدن الرياضية، فقرر تشكيل لجنة لتقديم دراسة حول تحسين بيئة الملاعب.

أيضا أدخل آل الشيخ التكنولوجيا إلى الرياضة السعودية، حيث أمر بإنشاء منصة لبيع التذاكر إلكترونيًا، وتركيب بوابات إلكترونية في إستادات ومدن رياضية عدة.

ولأن الجماهير هي روح كرة القدم، فقد أمر بتهيئة 3 ملاعب لدخول العائلات مطلع 2018، وفتح المقصورة الرئيسية للجماهير كفئة جديدة للتذاكر، وإنشاء مجمع ترفيهي وملتقى للجماهير في 3 إستادات.

 "مسؤول" برتبة "إنسان" وقلب "شاعر"

لم يقتصر دور «آل الشيخ» على القرارات التطويرية والتنافسية، بل امتد إلى الجانب الإنساني متفقداً أحوال كل الرياضيين الذين كانوا وما زالوا محل اهتمامه.

وتجلّت إنسانية تركي آل الشيخ في الكثير من المواقف، خاصة مع الذين خدموا الرياضة السعودية لسنوات طويلة، إذ تكفل بسداد ديون الفنان حمدان شلبي التي تجاوزت 220 ألف ريال، وسداد تكاليف علاجه، كما وجه

بتخصيص دخل مباراة الاتحاد والشباب (800 ألف ريال) لأسرة اللاعب الراحل محمد الخليوي، ثم أكمل المبلغ لمليون ريال.

ولمن يذكرون الحارس السابق سالم مروان، فقد أمر آل الشيخ كذلك بتخصيص دخل مباراة النصر والاتحاد لأسرته، خاصة وأنه يرقد طريح الفراش منذ أكثر من 18 عاماً، كما وجه بتقديم مساعدة بمبلغ 100 ألف ريال لأسرة الحارس الراحل مبروك التركي، التي تسكن في ملحق بإحدى العمائر القديمة بالرياض.

ولم يغب شهداء الوطن عن باله، إذ دعا 80 من أبناء شهداء الحد الجنوبي لحضور فعاليات اليوم الوطني بمدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز الرياضية، بجانب دعوة عدد من أبناء الشهداء لحضور مباريات المنتخب السعودي في مونديال روسيا 2018.

شاعر وطني.. من «راعي العوجا» إلى «علم قطر»

اشتهر تركي آل الشيخ على المستوى الفني من خلال كتابته للشعر الغنائي، وقد غنى كلماته عدد من الفنانين الخليجيين والعرب.

وقدم آل الشيخ قصائد عدة أبرزها «راعي العوجا» المهداة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

كما قام بتأليف كلمات أغنية "علم قطر" والتي لاقت رواجاً كبيراً فى السعودية والخليج العربي، والتي تتحدث عن الأزمة الخليجية.

 

 

التعليقات

أضف تعليق