You are here

×

هل تظن أنك تعرف نفسك حقا ؟..انتظر حتى تتعرف على نظرية «كتل بناء النفس»

هل تظن أنك تعرف نفسك حقا؟..انتظر حتى تتعرف على نظرية "كتل بناء النفس"

في الحياة  يبدأ كل شيء جيد ونجاح في مجال من مجالاتها المختلفة المختلفة من داخل الشخص نفس ومن خلال مدى انسجامه واتفاقه مع ذاته ومع قيمه ومبادئه التي نشأ عليها أو اكتسبها مع تراكم الخبرات في مدرسة الحياة الكبيرة التي بلا شك تعد أفضل المدارس وأهمها على الإطلاق .

أجيال متعاقبة من المبدعين خلف نجاح شركة مارس

ولقد قال سقراط  "أن تعرف نفسك جيداً فتلك هي بداية الحكمة " وبعكس ما قد يبدو الأمر بسيط وسهل فالجميع لابد أن يكون على علم بنفسه وشخصيته إلا أن جوهر هذا الموضوع عميق جداً والوصول إلى السعادة والنجاح في هذه الحياة ليس أمر سهلاً .

وترى ميج سليج الكاتبة المتخصصة في علم والنفس وصاحبة الكثير من الكتب في علم التنمية البشرية واكتشاف الذات من أجل الوصول إلى نجاح والسعادة في الحياة أن هناك الكثير من الفوائد التي تعود على الإنسان عندما ينجح حقاً في معرفة نفسه بشكل جيد وتحديد امكانياته واستغلال نقاط قوته وضعفه للوصل إلى هدفه . 

5 أسباب ستدفعك للعمل في السويد

ولعل أبرز تلك الفوائد هي السعادة ففي أثناء رحلة اكتشاف حقيقة من تكون والنجاح في معرفة ذلك سوف تستطيع التعبير عن نفسك وعن رغباتك وهو ما سيتيح لك الحصول على ما تريده فكل شيء سوف بالنسبة إليك سوف يصبح سهل المنال والشعور بالتردد والخوف من الصعوبات والاندماج مع من حولك سيتلاشى وهنا تتحقق السعادة .

ولعل فتح أبواب السعادة في الحياة ومعرفة حقيقة نفسك ومن تكون سوف يفتح لك المزيد من أبواب الخير فروحك وعقلك لن يكونا ساحة حرب للنزاعات الداخلية التي تمر بها فلن تشعر بالتردد ولن تنصاع إلا إلى الصواب وما يفرضه عليك ضميرك وقيمك الخاصة في كل قرار أو موقف تمر به .

وبالتأكيد وصولك إلى القمة وتربعك عليها يجعلك شخصاً قوي لا تقهر أمام نفسك ونزواتها فأنت القائد والمسيطر ولن تنزلق إلى الطرق الفرعية المظلمة التي قد تجعلك تحيد عن الدرب الواسع التي بدأت بتثبيت قدميك فيه لذلك من يصل بشكل حقيقي إلى معرفة نفسه سيعرف كيف يتحكم بها ولن يسمح بأن يجعل نقاط ضعفه أو رغباته تسيطر عليه . 

كيف تحافظ على حب عملائك لما تقدمه شركتك من منتجات وخدمات ؟

ووصولك إلى تلك النقطة القوية من معرفة الذات سوف يجعل حياتك أكثر متعة وأكثر تجدداً وإثارة وبالتأكيد سيحولك من شخص قليل الصبر وعصبي إلى شخص هادىء حكيم أكثر انصهاراً مع مجتمعه وقائداً بشكل عفوي لمن حوله فهم سيشعرون بشيء مختلف كلما نظروا إليك وإلى أسلوب حياتك ومدى سلاستها .

ومع الانتهاء بتسليط الضوء على أبرز النقاط التي حددتها الكاتبة الكبيرة والإخصائية النفسية ميج سليج المتعلقة بوصول الإنسان إلى أقصى درجات معرفة الذات وبداية مرحلة الحكمة لا بد أن نشرح نظرية "كتل بناء النفس" المتعلقة بإتاحة الفرصة لك من أجل التحول إلى شخص أفضل من خلال معرفة نفسك .

وتتكون تلك النظرية الرائعة بالأساس من كلمة واحدة وهي "VITALS" و6 مفاتيح تتجمع وتترابط مع بعضها البعض لتشكل معاني حياتك وهي معرفة  الذات والسعادة  وتحقيق الأفضل في المجال العملي والقيم الحياتية  والاهتمامات والمهارات أو نقاط القوة والنجاح .

فحرف "V" يرمز إلى القيم أو "Values "  مثل مساعدة الآخرين و الإبداع و الصحة وغيرها من القيم الاخرى في الحياة ولقد أظهرت الأبحاث في علم النفس أن معرفة وتحديد أهم الدروس والقيم التي تعلمتها في الحياة باختلاف أنواعها واتباعها كمنهج لك يجعل حياتك أكثر سعادة وبساطة ويساعدك بشكل قاطع في اتخاذ القرارات دون أي تردد أو تقديرات خاطئة .

بينما يرمز حرف الـ "I" إلى الاهتمامات أو الـ "Interests" والتي تندرج تحتها معرفتك حق المعرفة لهواياتك وتحديدها وحقيقة مشاعرك تجاه الأشياء وتحديد كل شيء تشعر نحوه بانجذاب و تلك الأمور يمكنك معرفتها بإخضاع نفسك إلى بعض الأسئلة البسيطة مثل ما الذي تهتم به ؟ وما الذي يثير فضولك ؟وما الأشياء التي تهتم بها حقاً وتجد فيها راحتك وشغفك ؟

و يرمز حرف الـ "T" إلى الحالة المزاجية و الطباع أو "Temperament " وتشمل حقيقة حصولك على الطاقة والإلهام فالكثير من البشر لا يعرفون ما هي الطريقة المثالية لهم للحصول على الطاقة الإيجابية والإلهام فهناك من يبدع ويصبح أكثر إنتاجاً على المستوى العملي أو الشخصي عندما يكون وحيداً وهناك من يجد سبيل النجاح مع اندماجه بالاَخرين وهناك أيضاً أشخاص يتخذون قراراتهم بناء على المشاعر وهناك من يفضل اتخاذ القرار بشكل عملي وعلمي دون مشاعر أو أحاسيس ودورك أنت فيما يخص تلك النقطة معرفة وتحديد إلى أي نوع من البشر تنتمي بخصوص حصولك على الإلهام واتخاذ القرارات لأن معرفة تلك الأمور عن نفسك ضمانة أساسية لتحقيق النجاح العملي في الحياة .

وبالنسبة لحرف الـ"A" فهو يعبر عن الغوص عميقاً لمعرفة وتحديد ساعتك البيولوجية التي تحدد أمور مهمة مثل هل أنت شخص نهاري أم تفضل الليل ؟ وما هو التوقيت الذي تشعر خلاله بأنك تتمتع بأعلى مستوى للطاقة والحيوية ؟ فعلى سبيل المثال تتيح لك معرفة نفسك حق المعرفة في هذا الشق من شخصيتك يجعلك تختار شريك لحياتك يتمتع بصفات تتكامل مع أسلوب حياتك ونمطها وهو ما يجعل علاقتك العاطفية مثالية .

أماحرف الـ "L" الذي يرمز إلى الحياة وأهدافها أو "Life Mission and Meaningful Goals " ويمكننا اختصارها بعدة أسئلة  عن الأهداف الحقيقية والقوية في حياتك وتحديدها؟ وما الذي تحتاج إليه لتحقيق ذلك ؟ وما الذي تعاني منه من نقاط ضعف ومعوقات؟  وما هي الأحداث التي هزت كيانك من الدخال سواء كانت حزينة أو مفرحة ؟ وعند الإجابة عن تلك التساؤلات سوف تختفي الحالة الضبابية التي يعيشها الكثير من البشر حول ما الذي تريده من الحياه وما الأهداف التي تريد تحقيقها أو تصل إليها . 

وأخيراً حرف الـ "S" الذي يرمز إلى القوة أو الـ "Strengths" وهي التي تعبر عن مدى معرفتك جيداً بنقاط قوتك ومدى قوة شخصيتك ونسبة ما تحتويه من صفات تدل على قوة الشخصية مثل الإخلاص والحب والاحترام والشغف في التطور والتعلم الدائم والعدل ولكن ليس نقاط قوتك فقط هي ما عليك معرفة نسبة تواجدها في شخصيتك بل نقاط قوتك أيضاً لأن تحديد نقاط قوة وضعف شخصيتك هو الشيء الوحيد الذي يساعدك في وضع خطة محكمة لتحقيق النجاح بشكل واقعي دون مبالغة في بناء الطموحات والأماني .

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق