You are here

×

سائق ماكلارن جنسن باتون لـ"الرجل" قدت سيارتي بسرعة 350 كم

دبي- عمر نصر: هو حامل لقب بطولة العالم لسباقات الفورمولا1 في عام 2009، ولد في يناير 1980، بمدينة فروم بمقاطعة سومرست البريطانية، سائق سيارات السباق الفورمولا1 ومرتبط بعقد مع فريق ماكلارين مرسيدس في الوقت الراهن، يحتل حالياً المركز التاسع في ترتيب بطولة العالم، ويعدّ المركز الخامس أفضل نتيجة لباتون وفريقه ماكلارن في الموسم الحالي، حين حققه في سباق الصين، وتشير تقارير الى ان باتون يتقاضى 14 مليون دولار سنوياً من فريق مكلارين .. "الرجل" التقته وكان الحوار التالي: كيف اكتشفت شغفك لسباق السيارات؟ وكيف بدأ ذلك؟ اعتاد والدي أن يشارك في سباق "كروس"، و في عيد الميلاد، عندما كنت في السابعة من العمر، أحضر لي سيارة سباق صغيرة، وهكذا فقد اعتدت أن أشاهده في السباق وحضرت الكثير من سباقات الفورمولا1 على التلفزيون، كان ذلك عصر الأبطال آلان بروست وآيتون سينا في أواخر الثمانينات، هناك الكثير من الذكريات الرائعة من تلك الأيام. ماذا تمثل السرعة بالنسبة لك؟ و هل يؤثر ذلك في حياتك الشخصية؟ السرعة هي محور حياتي، كأني أوقف عقارب الساعة من خلال السرعة العالية، والأمر الجيد هو أني قد عاينت وجربت ذلك على حلبة السباق أكثر منه على الطرقات، ومن الغريب في الأمر أن القيادة على الطريق أكثر خطورة من قيادة سيارة الفورمولا1. هل سبق لك أن شاركت في أي سباقات في العالم العربي؟ وهل سبق لك أن زرت منطقة الشرق الأوسط؟ أبوظبي مكان ممتع، والإعدادات كانت عظيمة في سباق الجائزة الكبرى، لقد قاموا بعمل رائع، إنها مكان مذهل للمعجبين بهذه الرياضة وللاقتصاد المحلي أيضاً، حلبة رائعة ومنطقة ساحلية رائعة، إضافة إلى غروب شمس جميل خلال المسابقة. ما السرعة القصوى التي وصلت إليها على الإطلاق؟ ومتى كان ذلك؟ كانت نحو 350 كم/ سا عندما كان لدينا المحركات في 10/ V10 و ذلك في سباق مونزا منذ بضع سنوات. أعتقد أن مونتويا استطاع الوصول حتى 360 كم/ سا، وهي سرعة جنونية. ولكن في سيارات الفورمولا1 ليست المسألة في السرعة التي يمكن بلوغها في خط مستقيم، إنها تتعلق بالقيادة بأعلى سرعة ممكنة على كامل الحلبة. من هو ملهمك؟ ومن هو الداعم الأكبر لك؟ الملهم الأكبر لي فيما يتعلق بالسباقات هو آلان بروست، والطريقة التي اتبعها في السباقات، لم تكن القصة كلها تتعلق بالسرعة، لقد كانت متعلقة بالتفكير بالمسار خلال السباق واستخدام الذكاء في ذلك، أما الداعم الأكبر فهم أصدقائي وعائلتي. في حياتك الخاصة، ما سيارتك المفضلة؟ لابد أن تكون ماكلارين 12 سي، إنها سيارة رائعة مع تزيينات وإضافات تخطف الأبصار! إضافة إلى ذلك فأنا مهتم بالدراجات النارية، لديّ بعض من دراجات هارلي دافيدسون المخصصة لي، إنها رائعة. كيف تشعر لكونك سفيراً لتاغ هوير TAG Heuer ؟ وماذا عن الماركة التي تعكس شخصيتك؟ لقد كان من الممتع العمل مع تاغ هوير؛ دائماً ما أتذكر سيارات تاغ هوير/ ماكلارين من الثمانينات والفورمولا1، كل ذلك يروي قصة التوقيت والدقة، وأن تكون جزءاً لا يتجزأ من الفورمولا1؛ إنها جزء كبير من حياتي.

التعليقات

أضف تعليق