You are here

×

البغاء القسري في الجيش الإمبراطوري .. ذاكرة اليابان الموجعة

الرجل-دبي:

تعتبر قضية عبيدات الجنس في الجيش الياباني واحدة من أهم قضايا الاتجار بالبشر في القرن الـ 20، حيث لا تزال هذه القضية تثير الكثير من الجدل السياسي والقانوني والحقوقي، في ظل استمرار ضحايا هذه الظاهرة، وأغلبهن نساء في الثمانينيات والتسعينيات من العمر، في التظاهر أمام السفارات اليابانية في عدد من العواصم الآسيوية منذ يناير 1992 للمطالبة باعتذار من طوكيو لإجبارهن على أن يكن عبيداً لممارسة الجنس مع الجنود اليابانيين .


ترجع هذه القضية إلى الحرب العالمية الثانية، عندما قام الجيش الياباني الامبراطوري بتجنيد نساء من البلدان التي قام باحتلالها، مثل كوريا والصين والفلبين لتقديم خدمات جنسية للجنود خلال المعارك والحروب . ويقدر المؤرخون اعداد  عبيدات الجنس ما بين  100 – 250 ألف امرأة آسيوية تتراوح أعمار كثيرات منهن بين 13 و15 عاماً تمّ اختطافهن من قبل الجيش الامبراطوري   لاستعبادهن جنسياً وأبقاهن  في مراكز  الدعارة العسكرية، حيث تعرّضن مراراً وتكراراً للاغتصاب، بحسب شهاداتهن الخاصة التي جمعتها منظمة "ليلا بيليبينا"  للناجيات من نظام الاستعباد الجنسي العسكري الياباني   .
 

في المقابل تكشف بعض المراسلات العسكرية  للجيش الياباني، أن الهدف من اقامة مراكز الدعارة العسكرية كان لمنع  حدوث جرائم الاغتصاب التي يرتكبها أفراد الجيش في المناطق المحتلة والتي من شأنها أن تخلق نوعا من العداء والمواجهة الشعبية  بين  الاهالي والجنود اليابانيين في تلك الأراضي المستعمرة .اضافة الى توفير الراحة للجنود وتجنب حدوث التجسس عن طريق استعمال العدو للإغراءات الجنسية  لهم .

وفقا للمؤرخ الياباني يوشيمي يوشياكي، فإن "الجيش الامبراطوري كان يخشى سخط  الجنود من ظروف الحروب والمعارك القاسية، وأن يتحول السخط  إلى تمرد في صفوفه،  لذلك  قدمت النساء لهم كامتياز حربي ".وتأسس أول مركز للدعارة العسكرية في شنغهاي في عام 1932، عن طريق بغايا يابانيات تطوعن لإداء هذه المهمة للجيش الامبراطوري، لكن بعد توسعات الجيش وغزوه لمناطق جديدة  احتاج  إلى إمدادات وعدد أكبر من  النساء لتقديم هذه الخدمات للجنود، فقام الجيش في البداية باستدراج نساء السكان المحليين عن طريق عرض وظائف وهمية  كالتمريض والاعمال الادارية واليومية في المعسكرات ليجدن أنفسهن مجبرات على  البغاء العسكري القسري. كما قام الجيش في بعض المناطق الحضرية بنشر إعلانات في الصحف المحلية والاستعانة بوسطاء لجلب الفتيات، إضافة الى الاختطاف.

وكشف تقرير مكتب الولايات المتحدة للمعلومات الحربية بعد مقابلة حوالي 20 ضحية في بورما، اكدن انهن انخدعن بعروض العمل التي قدمها الجيش الياباني لهن، حيث اعتقدن بوجود فرص عمل جيدة في أراض جديدة، توفر لهن ولعائلاتهن حياة كريمة لكن ما حدث كان عكس ذلك




في السياق نفسه، تقول الكورية الشمالية غيل وون أوك، التي تبلغ من العمر الآن 79 عاماً، "عندما كنت في سن 13 عاماً، وُعدت بعمل في أحد المصانع"، غير أنها وجدت نفسها في نهاية الأمر في إحدى مراكز الدعارة القسرية في شمال شرقي الصين، وأصيبت غيل بداء السفلس وبأورام أثناء عملها كـ"امرأة تقدم متعة"، وأجرى لها طبيب عسكري ياباني  في نهاية الأمر جراحة لإزالة الرحم فقدت بعدها القدرة على الإنجاب. وأدلت غيل، التي خرجت عن صمتها في 1998 بعد 53 عاماً من تجربتها المروعة، بشهادتها في الآونة الأخيرة أمام البرلمان الأوروبي.كما لن تنسى لولا فرجينيا، كما يسميها أصدقاؤها وعائلتها، ظهر ذلك اليوم في العام 1943 عندما سحبها ثلاثة جنود يابانيين من شارع خالٍ من المارّة في مانيلا وشدّوها بشعرها الأسود المتموّج ووضعوها قسراً في السيارة الصغيرة، حيث كان عمرها حينئذ 14 عاماً، وأخذوها إلى مبنى مهجور لا يبعد كثيراً عن شاطئ مانيلا، وهناك شاهدت فتيات أخريات كثيرات محتجزات في غرف مختلفة. وهناك تعرّضت لولا فرجينيا للاغتصاب من الجنود اليابانيين  كلّ مساء على مدى ثلاثة أشهر.

 في عام 1993 قدمت الحكومة اليابانية اعتذاراً عما يسمى بنساء "عبيدات الجنس" وقت الحرب العالمية الثانية، إلا أنه في الثاني من مارس 2007 رفض رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، أن يكون الجيش الياباني قد أجبر النساء على البغاء له في الحرب العالمية الثانية،  قائلا  "في الحقيقة، لا يوجد اي دليل يثبت الاجبار على البغاء" لكنه تراجع عن موقفه لاحقاً، فيما لاتزال هؤلاء النساء، واغلبهن في الثمانينيات والتسعينيات من عمرهن، في التظاهر لمطالبة طوكيو بالتعويض والاعتذار عن هذه الممارسات التي يصفها البعض بـجرائم حرب بشعة.


"الامارات اليوم"

التعليقات

أضف تعليق