You are here

×

5 من أغرب الأجسام العائمة فوق الماء..بالصور

الرجل: دبي

أحيانا يفاجئنا المصممون بأفكار غريبة و أشكال معمارية غير عادية ، و ليس هذا فقط بل أنهم أحيانا يختارون أماكن غير معتادة لإبداعاتهم ، ومن المُسلم به أن البحر ليس مكانا لبركة سباحة أو لوحة تزحلق و لكنها فعلا موجودة ضمن هذه المجموعة لأغرب الأجسام العائمة و التي نقدمها لكم بالصور وفقا لموقع سنيار: 
1- لوح التزحلق العائم من الولايات المتحدة الأمريكية: أثناء زيارته إلى كاليفورنيا في عام 2013 طُلب من المتزلج الشهير بوب Burnquist أن يجرب شيئا جديدا و غير متوقع ، فبعد أن قام بالتزحلق على أسطح مختلفة قرر Burnquist لوح تزلج منحدر عائم و بعد أسابيع كان اللوح العائم جاهزا وأطلق على بحيرة تاهو.

2- الغابة العائمة، أستراليا: يعتبر خليج هومبوش في سيدني بأستراليا مقبرة للكثير من السفن التي خرجت من الخدمة و لكن الغابة العائمة تعتبر من أشهر هذه السفن ،وهى عبارة عن سفينة SS Ayrfield مغطاة تماماً بنباتات المانجريف الخصبة. هذه السفينة كانت تعمل بالفحم بنيت فى انجلترا عام 1911 واستخدمت من قبل الكومنولث خلال الحرب العالمية الثانية لنقل الامدادات إلى القوات الأمريكية فى المحيط الهادىء, و في عام 1972 أحضرت إلى خليج هومبوش لتفكيكها إلا أن عمليات التفكيك توقفت لتبقى هذه السفينة شامخة و قد غطتها النباتات و الأشجار فأطلق عليها أسم الغابة العائمة .

3- بركة سباحة عائمة في ألمانيا: تعتبر بركة السباحة العائمة في ألمانيا ملاذا للهرب من حرارة الصيف و قضاء وقت جميل بعيدا عن صخب العاصمة برلين ، و يصل طول هذه البركة العائمة في نهر سبري إلى 105 أقدام و تدعو الجمهور للإسترخاء و ممارسة السباحة و أيضا اليوغا .

 

4- ملعب الغولف العائم في الولايات المتحدة: يقع منتجع كور دي أليني في كور دي أليني Coeur d’Alene ، بولاية أيداهو، في الولايات المتحدة و يعتبر ملعب الغولف العائم نقطة الجذب الرئيسية في هذا المنتجع و يضم هذا الملعب 18 حفرة و يشتهر بالحفرة 14 التي تقع على جزيرة اصطناعية مصنوعة على متن قارب ، و يتم تحريك الملعب يوميا بهدف تغيير مسافات الحفر التي تلقى بداخلها كرات الغولف و يعتبر هذا الملعب من بين أفضل ملاعب الغولف في الولايات المتحدة.

5- سينما الأرخبيل العائم، تايلاند: أرخبيل السينما، صممه المهندس المعماري الألماني أولي إشرين في تايلاند بمناسبة مهرجان أفلام اسمه “فيلم على الصخور”، و قد استغل إشرين الطبيعة الساحرة لتايلاند فقام ببناء السينما وسط الماء بين الصخور مستلهما الفكرة من جزر تايلاند المتناثرة، فقام بتصميم المسرح من مجموعة أخشاب طافية ، أما المشاهدين فيتم نقلهم إلى المسرح العائم بواسطة القوارب . N

 
 
 
 

 

 

التعليقات

أضف تعليق