You are here

×

الأغنيات السينغل تهدد سوق الألبومات.. ماذا يقول عنها الفنانون العرب؟

أصبحت الأغنيات السينغل ملاذًا لكل النجوم في العالم العربي، ورغم أنّ كثيرًا من المطربين كانوا يحرصون من وقت لآخر على طرح ألبومات، إلّا أنّ الغالبية العظمى تصر على عدم اللجوء نهائيًّا إلى الألبومات، لأسباب كثيرة نكشفها في هذا التحقيق.

في البداية يقول الفنان علي الحجار: الأغنيات السينغل أصبحت البديل المناسب لحضور المطرب على الساحة الغنائية، لأن المهنة تواجه صعوبات كثيرة ومتعددة، أولها أنّ سوق الغناء تراجع بشكل كبير جدًّا، ولم يعد المنتجون متحمسين للإنتاج، بسبب عمليات القرصنة التي تتم للألبوم قبل طرحه في الأسواق.

ويضيف الحجار: وأنا شخصيًّا أُنتج أعمالي الفنية جميعها، سواء كانت ألبومات أو أغنيات سينغل، وأرى أنّ لجوء المطربين لهذه الطريقة لكي يكونوا حاضرين بالشكل الذي يقدّم لهم مزيدًا من الحلول، كما أنّ معظم الذين يطرحون أغنيات سينغل، يقومون أيضًا بتصويرها بطريقة الفيديو كليب، ثم بعد ذلك طرحها في الأسواق من خلال موزعين.

ويؤكد على الحجار قائلا: ولا أقول إنني تخليت عن تقديم ألبومات، لكنّ الألبومات أصبحت بالنسبة لأي مطرب يريد أن يحضر بها مثل الماضي صعبة، وحلت محلها الأغنيات السينغل.. وأرى أنّ إنتاج الألبومات من الممكن أن يعود مرة أخرى، لكن في حالة واحدة وبشكل مكثف، أن يتم القضاء على القرصنة تمامًا، ويتم عمل قوانين تجرّم ذلك.

طريقة جديدة

أما المطربة أنغام التي اعتادت طرح أغنيات سينغل، آخرها "قول حاضر" الخليجية، تؤكد: أغنيات السينغل بالفعل سهلة وتمثل طريقة جديدة لحضور الفنان ، فمثلًا عندما أجد أغنية جيدة لمناسبة، من الممكن أن أدخل لتسجيلها وتصويرها فورًا، على عكس الفترة الماضية، كنت أنتظر حتى أُكمل الألبوم بالكامل.

وتشير أنغام إلى أن تلك الأغنيات أتاحت فرصًا أخرى لكي نقوم بعمل ميني ألبوم، مكون من أربع أو خمس أغنيات، فالألبومات مكلفة ومرهقة في هذه الفترة، بخاصة أنّ معظم المنتجين يعتمدون فقط على التوزيع وليس الإنتاج، ولكن أصبح هناك أمر واقع للجميع، أنّ التكنولوجيا والحقبة التي نعيشها لها متطلّبات كثيرة في الإنتاج والتسويق، ويجب على المطربين التعامل معها إذا أرادوا أن يستمروا.

وتضيف أنغام: لكن سواء الفنان قدّم ألبومًا أو أغنية سينغل، يجب عليه أن يركز جيّدًا في ما يقدمه، لأنه يجب... استكمل قراءة الموضوع

التعليقات

أضف تعليق