You are here

×

توم بيرسون.. صناعة السينما جعتله ضمن الـ15 الأغني في السويد

توم بيرسون.. صناعة السينما جعتله ضمن الـ15 الأغني في السويد

يعتبر توم بيرسون أحد رجال الأعمال في السويد ويعمل في صناعة السينما، كما أنه وريث شركة أزياء هينس ومورتيس العالمية "H&M" التي أسسها جده إرلينغ بيرسون في عام 1947.

 الوحدة العربية.. هكذا ولدت وهذا هو مسارها التاريخي

تم تصنيفه بحسب مجلة فوربس لعام 2016 في المرتبة 603 لأصحاب المليارات في العالم، وفي المرتبة 15 كأغنى رجل أعمال في السويد حيث تقدر ثروته بحوالي 2.7 مليار دولار أمريكي.

ولد توماس ستيفان بيرسون في 15 مايو 1985 بالسويد، انتقل للعيش في العاصمة البريطانية لندن، وحاز على درجة البكالوريوس من معهد ميت فيلم في عام 2014، وهو يعمل حالياً في صناعة السينما ويعيش في ستوكهولوم. 

لاكشمي ميتال.. كيف تحول من صاحب مصنع حديد لثالث أغني شخص في العالم؟

ينحدر توم بيرسون من الجيل الثالث لعائلة بيرسون التي جمعت ثروتها من تجارة التجزئة العالمية من خلال شركة هينس ومورتيس التي أسسها جده إرلينغ بيرسون في عام 1947، ويعد والده ستيفان بيرسون أغنى رجل أعمال في السويد وهو رئيس مجلس إدارة الشركة، كما يشغل أخاه كارل يوهان منصب الرئيس التنفيذي. 

Roberto Cavalli Uomo.. عطر يأخذك في رحلة مفعمة بالإثارة والحياة

وتعتبر شركة هينس ومورتيس إحدى أنجح شركات بيع الملابس بالتجزئة في العالم، ولديها أكثر من 3500 متجراً لبيع الأزياء النسائية والرجالية والخاصة بالأطفال والمراهقين، وتضم حوالي 132.000 موظفاً حول العالم. استطاعت الشركة تحقيق النجاح لأكثر من ستة عقود، وتعد حالياً ثاني أكبر متاجر التجزئة في العالم.

ويشغل توم عضوية مجلس إدارة مؤسسة إلينغ بيرسون العائلية التي تدعم رعاية وتربية الأطفال والبحث العلمي، بالإضافة إلى توفير فرص التعليم للعديد من الأشخاص حول العالم. ولقد تبرعت المؤسسة بأكثر من 53 مليون دولار لمعهد كارولينسكا، وأكثر من 3.2 مليون دولار لحملة جمع التبرعات من هانكين في عام 2010. وفي الذكرى السنوية الستين لتأسيس الشركة في عامم 2007، قامت بإطلاق حملة لدعم البيئة والتعليم والقضايا الإجتماعية، حيث ساهمت بتأسيس مدرسة لتعليم الخياطة للشباب في دكا عاصمة بنغلادش.

ومن جهة أخرى، تبرعت الشركة بمبلغ 5 ملايين دولار لمنظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة "اليونيسف"، كما ساعدت في جمع 6 ملايين دولار لمكافحة مرض الإيدز. وقد تعهدت الشركة أيضاً بتخصيص 10% من عائدات بيع ملابس السباحة الخاصة بالشركة في كل صيف لمنظمة واترايد وهي منظمة دولية غير حكومية تدعم وصول مياه صالحة للشرب إلى المنازل وتقوم بحملات توعية عن النظافة الشخصية والعامة.

يعمل توم حالياً في إنتاج الأفلام السينمائية في السويد، وكان مدير الإنتاج في مجموعة من مشاريع الأفلام الأشورية. ويبدو أنه يشغل منصب الرئيس التنفيذي وأحد مالكي أسهم أسب "Aspe"، وهي شركة سويدية مقرها في ستوكهولوم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق