You are here

×

أمينة شرطية كانت تحضر لعرسها قتلها انتحاري الإسكندرية

أمينة شرطية كانت تحضر لعرسها قتلها انتحاري الإسكندرية

أمينة شرطية كانت تحضر لعرسها قتلها انتحاري الإسكندرية

أمينة رشدي عريف شرطة كانت تتولى تأمين كنيسة ماري مرقس في الإسكندرية وهي التي ظهرت بجوار الانتحاري قبل تفجير نفسه.

أمينة، وكما أظهرتها الكاميرات، كانت تتفحص الانتحاري وترمقه بنظرات الشك حتى فجر نفسه وتحول الجميع إلى أشلاء.

اسمها أمينة محمد رشدي تعمل في سجن الحضرة في الإسكندرية، وكانت تستعد لزفافها بعد شهر .

وبحسب العربية نت فقد خرجت أمينة في يوم الحادث من منزلها بمنطقة العطارين في الإسكندرية متوجهة إلى الكنيسة لتولي تفتيش السيدات على إحدى بوابات دخول النساء، وفور قدوم الانتحاري رمقته أمينة بنظراتها، فقد شعرت بحسها الأمني أن تصرفه ليس طبيعياً، وعندما همّ بالدخول من بوابة الكشف عن المعادن فجّر نفسه، فتحولت أمينة إلى أشلاء، وتعرفت أسرتها عليها من قدميها.

وتم تشييع جثمان  أمينة في موكب مهيب امس الاثنين من مسجد العمري حيث بكاها الجميع و"زفوها للجنة".

 

التعليقات

أضف تعليق