You are here

×

أدولف داسلر مؤسس شركة أديداس العالمية

أدولف داسلر

من منا لم يلبس من منتجات شركة أديداس العالمية، الشركة التي أصبحت رائدة في مجال بيع الملابس الرياضية في العالم، من هو الشخص الذي أطلق هذه الشركة؟ إنه أدولف داسلر المولود في ال 3 من تشرين الثاني عام 1900 في مملكة بافاريا ، كان داسلر يعشق الرياضة هو وأخيه الأكبر رودولف وكانا يذهبان يومياً لمحل والدهما الذي كان مختصاً ببيع الأحذية الرياضية، وبقيا الشقيقان يعملان مع والدهما لغاية عام 1924 حيث أسسا رودولف و أدولف شركة خاصة بهما تنتج الأحذية الرياضية وحملت الشركة أسم الأخوان داسلر، لكن انفصل الأخوان بعد مدة عن بعضهما بسبب بعض المشاكل التي أدت إلى المقاطعة بشكلٍ كامل.

بعد انتهاء الحرب العالمية الأول، أصبح أدولف يعمل بشكلٍ منفرد ومع شقيقه الأصغر، وأنتج داسلر في تلك الفترة الكثير من الأحذية الرياضية والتي لاقت رواجاً كبيراً، وفي عام 1928 أصبح عمل داسلر يتسع بشكل كبير فأصبح الطلب على احذيته يزداد نظراً لمتانتها وجودتها وخصيصاً بعد عمله في تصدير الأحذية الخاصة برياضين دورة الألعاب الأولمبية، وفي عام 1936 استضافت العاصمة الألمانية برلين دورة الألعاب الأولمبية وجهز ادولف في ذلك الوقت العديد من الرياضين الألمان والدوليين، وكان أدولف هو من صنّع حذاء الربّاع الأميركي جيسي أوينز والذي حقق الميدالة الذهبية في تلك البطولة والذي كان واحداً من أساطيرها، وأبدى الأميركي في ذلك الوقت إعجابه الشديد بالطريقة التي ينتج فيها صانع الأحذية الألماني، في أواخر الحرب العالمية المعمل الذي كان ينتج الأحذية الرياضية المميزة والمبتكرة تحول إلى مدرعة ألمانية ومصنع ينتج الأسلحة.

في عام 1947 كان انفصال أدولف عن شقيقه بشكل كامل، لم يعد للأخوان أي صلة لهم تتعلق بالعمل، وأسس أدولف هنا شركة أطلق عليه أسم أديداس، أما شقيقه الأصغر رودولف قام بإنشاء فيما بعد شركة بوما للملابس الرياضية، عام 1949 أصبحت شركة اديداس شركة رسمية مسجلة بالسجل التجاري الألماني، وتسمية الشركة أديدياس مستوحاة من أسم أدولف وشهرته، حيث أول حرفين أدي تأتي من أدولف وداس تأتي من شهرته داسلر.

أصبحت شركة أدولف تتطور في كافة الأصعدة حيث جهزت أشهر رياضيين العالم، وأصبحت شركة ليست مختصة في إنتاج الأحذية الرياضية بل توسع مجالها لتشمل كل ما يخص الرياضين من تجهيزات وملابس، وبفضل داسلر ومهاراته الإدارية استطاعت الشركة أنّ ترعى كبرى الأحداث الرياضية مثل كأس العالم، ودورة الألعاب الأولمبية، في عام 1987 توفي أدولف داسلر وترك ورائه شركة الآن تعد الأولى في مجال التجهيزات الرياضية في أوربا، وتعرى الشركى الآن أهم الأندية والمنتخبات العالمية، بالإضافة لرعايتها للكثير من نجوم اللعبة العالميين، وأصبحت الشركة تنتنج جميع مايحتاجه الرياضي حتى من ساعات وعطورات، و في النهاية الفضل الكبير لنجاحات الشركة يعود للشخص العظيم الذي كافح حتى وصلت مؤسسته لهذا المستوى، ولهذا الوقت تحتفل أديداس بذكرى وفاى مؤسسها أدولف داسلر.

التعليقات

أضف تعليق