You are here

×

جورج إيستمان المخترع الذي غير مفهوم الصورة في العالم

جورج إيستمان

جورج إيستمان هو رجل أعمال ومخترع في آن واحد، وهو مؤسس شركة Eastman Kodak للتصوير والكاميرات ومخترع أسطوانات الأفلام التي غيرت مفهوم الصورة في العالم، ويشتهر إيستمان لأعماله الخيرية في مختلف المجالات.

ولد جورج إيستمان في الثاني عشر من يوليو عام 1854 في منطقة ووترفيل بمدينة نيويورك الأمريكية، وقضى طفولته في مزرعة العائلة وكان والده يملك منشأة تعليمية تدعى كلية إيستمان التجارية في منطقة روشستر.

انتقل إيستمان مع عائلته إلى روشستر في عام 1860 وتوفي والده بعدها بسنتين ليعيش مع أخوته تحت رعاية والدته، ودرس في مدرسة عامة في المنطقة لكن ظروف العائلة دفعته لعدم إكمال دراسته والبدء بالعمل في أحد مكاتب التأمينات، لكنه استكمل تعليمه فيما بعد بشكل خاص.

قرر إيستمان في عام 1877 أن يبدأ العمل في مجال العقارات وتوجه إلى جزيرة هيسبانيولا في الكاريبي والتي كانت تشهد  فورة في شراء الأراضي، واصطحب معه كاميرا لتوثيق رحلته، ورغم أنه لم يحقق أرباحاً في رحلته إلا أن الكاميرا بقيت معه لتوثق رحلته.

بعدها بفترة قصيرة بدأ إيستمان العمل كمصور وكان التصوير وقتها مهنة صعبة وشاقة خصوصاً مع ضخامة حجم الكاميرات وعدم دقتها، وكان إيستمان متأثراً بالمصورين الشهيرين جورج مونرو و جورج سيلدن الذين علماه الكثير حول التصوير.

في سنة 1884 اخترع إيستمان و صديقه ويليام ووكر حاملاً للفيلم خفيف الوزن ويمكن وضعه داخل أي كاميرا، وحصلا على براءة اختراعه عام 1886 وحقق هذا الاختراع نقلة كبيرة وجعل التصوير في الطبيعة أسهل من قبل.

اخترع إيستمان بعدها كاميرا سهلة الاستعمال جداً وكانت تكلفتها 25 دولاراً فقط وتحوي فيلماً يلتقط 100 صورة، وكانت في البداية تتطلب من الزبون أن يلتقط صوره ثم يرسل الفيلم للشركة التي يتعامل معها إيستمان والتي تقوم بتحميض الصور وإعادتها مقابل 10 دولارات.

في عام 1892 أسس إيستمان شركة Eastman Kodak في منطقة روشستر وامتلكت الشركة مصنعاً إضافياً في منطقة هارو  بإنجلترا، وعمل إيستمان كرئيس مجلس الإدارة ورئيس الشركة.

توالت اختراعات إيستمان في السنوات التالية حيث أطلقت الشركة كاميرا Kodak للجيب عام 1897 والكاميرا القابلة للطي سنة 1898 وأتبعتها بكاميرا مخصصة للأطفال وتدعى Brownie.

في عام 1903 بدأت شركة Eastman Kodak بإنتاج أشرطة الفيلم غير القابلة للالتواء والتي كانت تسبب مشاكل سابقاً للمستخدمين، وسجلت كبراءة اختراع باسم الشركة.

أثناء الحرب العالمية الأولى شارك إيستمان مع شركته في مساعدة الولايات المتحدة الأمريكية على بناء صناعتها الكيميائية الخاصة ووقف الاعتماد على التزويد الألماني، وطورت كاميرات خاصة لالتقاط الصور من الطائرات الحربية ونظارات غير قابلة للكسر لأقنعة الغاز التي يستخدمها الجنود.

شركة Eastman Kodak استمرت بالنمو بشكل مبهر ففي عام 1900 كانت تملك أكثر من 3000 موظف ليصل إلى أكثر من 15000 موظف في عام 1920، ورغم وفاة الكبير جورج إيستمان في عام 1932 فإن الشركة استمرت بالنمو لتصبح في عام 1976 مالكة 75% من مبيعات الكاميرات و 90% من مبيعات أشرطة الفيلم في الولايات المتحدة الأمريكية.

التعليقات

أضف تعليق