You are here

×

كيف تستخدم البحوث الثانوية في بحث السوق؟

يعتبر بحث السوق هو الوسيلة التي يمكن من خلالها للشركات اختبار وتأكيد الفرضيات التي تملكها بشأن مشروع جديد ترغب في تنفيذه، أو منتج جديد ترغب في إطلاقه. يقسّم بحث السوق إلى نوعين رئيسين: البحوث الأولية، والبحوث الثانوية.

تعرّف البحوث الثانوية على أنّها الطرق التي تستخدم البيانات الموجودة بالفعل في السوق، والتي جُمعت مسبقًا فيتم وضعها معًا والاستفادة منها في أخذ القرارات، بعكس البحوث الأولية التي تعتمد على جمع البيانات بهدف تحقيق بحث السوق.

أنواع البحوث الثانوية

تستخدم البحوث الثانوية البيانات الموجودة بالفعل سواءً صدرت من خلال مؤسسات أو شركات خارجية، أو بالتقارير الموجودة من السنوات السابقة، لذا فهي لا تكلّف الشركة الكثير من الأموال لتنفيذها. من أهم الطرق المستخدمة في البحوث الثانوية:

1- البيانات المتوفرة على شبكة الإنترنت: من أشهر الطرق في البحوث الثانوية، حيث تمتلئ شبكة الإنترنت بمعلومات وبيانات يمكن جمعها وتحميلها بمجرد ضغطة زر واحدة. وغالبًا تكون هذه البيانات مجانية، أو بتكلفة بسيطة.

يتطلب هذا الأمر إجادة مهارة البحث على الإنترنت، حتى يمكنك اختيار الكلمات المفتاحية المناسبة للبحث، والتي تساعدك على الوصول إلى أفضل المواقع. من المهم معرفة كيف يمكن تنقيح المعلومات الناتجة عن عملية البحث على الإنترنت، فكثيرًا ما تكون هناك معلومات خاطئة، وبالتالي فالأفضل هو الاعتماد على المواقع الموثوقة فقط.

عقلك لا يتوقف عن التفكير؟ إليك كيفية التعامل مع القلق

2- المكتبات العامة: في حالة وجود مكتبات عامة من حولك، فيمكنك الاستعانة بها حيث ستجد هناك مجموعة مختلفة من الكتب الأكاديمية والأبحاث التي نشرها بعض الأشخاص في موضوعات معينة، وبعض هذه الأبحاث يمكنها تقديم المساعدة في بحث السوق.

3- التقارير الموجودة بالفعل في الشركة: في حالة إجراء بحث السوق لشركة قائمة بالفعل، فإنّ التقارير السابقة التابعة للشركة تعتبر من أنواع البحوث الثانوية، حيث يمكنك الاستفادة منها في معرفة ودراسة الأوضاع السابقة، فإذا كنت تفكّر مثلًا في افتتاح فرع في موقع معين، يمكن لهذه التقارير إخبارك إن كانت هناك عمليات شراء تتم لأشخاص من هذا الموقع مثلًا، أو طلبهم لمنتجك من خلال خدمة التوصيل.

4- المؤسسات الحكومية: تصدر بعض المؤسسات الحكومية والوزارات تقارير دورية تهم الكثير من الأعمال التجارية، والميزة أنّ هذه المعلومات موثوقة بسبب جمعها من جهات مختصة، ويتوفر لديهم البيانات الكاملة لإصدار هذه التقارير.

تكتيك بسيط يساعد على تقليص التحيز في الذكاء الاصطناعي

5- التقارير التجارية: تصدر بعض المؤسسات التجارية تقارير عن حالة الاستثمار والاتجاهات الاقتصادية وأوضاع الشركات والعملاء في بعض الدول، يمكن الاستفادة من هذه التقارير في معرفة وضع السوق المستهدف وإن كانت هناك فرصة متاحة أو لا.

كما توجد بعض المؤسسات المتخصصة في عمل أبحاث سوق، وتقوم بعد ذلك بإنشاء تقارير عن النتائج وتحتفظ بها لبيعها بعد ذلك. يمكنك البحث عن هذه الشركات والتفكير في شراء هذه التقارير في حالة رؤيتك لأنّ هذا الأمر يتفق مع شركتك.

مميزات البحوث الثانوية

1- إمكانية الوصول إلى المعلومات من البحوث الثانوية كبيرة جدًا، حيث توجد العديد من المصادر التي يمكن من خلالها جمع البيانات، والتي تتوفر بالفعل لكن يعتمد الأمر على مجهودك، بعكس البحوث الأولية حيث يجب عليك جمع البيانات من البداية.

2- لا تتكلّف الشركة الكثير من الأموال في هذا النوع من الأبحاث، حيث تتوفر البيانات بسهولة من خلال المصادر المختلفة الموجودة في البحوث الثانوية، وبعضها يكون مجانيا تمامًا، والبعض الآخر بتكلفة بسيطة، بعكس البحوث الأولية حيث يتطلب الأمر الكثير من الإنفاق لتنفيذ بحث السوق أو توظيف طرف ثالث للقيام بالمهمة.

3- البحوث الثانوية يمكن تنفيذها سريعًا نتيجة تواجد البيانات بالفعل لا الحاجة إلى البحث عنها من البداية، كل ما يحتاجه الأمر هو إجادة البحث على الإنترنت، ومعرفة المؤسسات المناسبة للاستعانة بها في الوصول إلى المعلومات المطلوبة.

4- تساعد البيانات الناتجة من البحوث الثانوية في تكوين صورة عن الوضع العام في السوق، ومع وضعها بجانب البحوث الأولية، يمكن للشركة أخذ القرارات الصحيحة.

عيوب البحوث الثانوية

1- لا يمكن الوثوق بسهولة في صحة المعلومات الناتجة من البحوث الثانوية، وذلك لأنّ البحث على الإنترنت مثلًا سيعرضك للكثير من المصادر التي تعرض معلومات خاطئة، وبالتالي يحتاج هذا إلى عملية تقييم كاملة، وهذا ليس سهلًا على الإطلاق.

2- هذه البحوث الثانوية بالنسبة لك قد تكون بحوث أولية بالنسبة لأصحابها، وبالتالي تم تجهيزها وإعدادها بما يحقق رؤيتهم وأهدافهم، ومن ثم الخروج بالتقرير النهائي الذي هو بالنسبة لك من البحوث الثانوية. هذا الامر يعني أنّه قد تكون البيانات صحيحة، لكن في النهاية جُمعت بناءً على هدف صاحب البحث.

3- تاريخ التقارير الصادرة ضمن البحوث الثانوية قد يؤثر على جودة استخدامها، فحتى مع كونها معلومات صحيحة، لكن كونها صدرت منذ فترة قد يعني احتمال حدوث تغيّرات في الأوضاع، وبالتالي لا يمكن ضمان فاعلية هذه المعلومات.

تعتبر البحوث الثانوية من الطرق التي يجب استخدامها في بحوث السوق، لكن بإرفاقها مع البحوث الأولية، حتى يمكن من خلال هذا ضمان صحة القرارات المتّخذة في البحث وتحقيق النتائج المطلوبة.

 

المصادر:

12

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق