You are here

×

من الصيد بالصقور إلى المطالعة والسباحة: هذه هوايات ملوك السعودية

هوايات ملوك السعودية

هوايات ملوك السعودية

الملك عبد العزيز آل سعود

الملك عبد العزيز آل سعود

الملك سعود بن عبد العزيز

الملك سعود بن عبد العزيز

 الملك فيصل بن عبد العزيز

الملك فيصل بن عبد العزيز

الملك خالد بن عبد العزيز

الملك خالد بن عبد العزيز

 الملك فهد بن عبد العزيز

الملك فهد بن عبد العزيز

الملك عبد الله بن عبد العزيز

الملك عبد الله بن عبد العزيز

الملك عبد الله بن عبد العزيز

الملك عبد الله بن عبد العزيز

صورة تجمع الملك خالد بالملك سلمان

صورة تجمع الملك خالد بالملك سلمان

هوايات ملوك السعودية
الملك عبد العزيز آل سعود
الملك سعود بن عبد العزيز
 الملك فيصل بن عبد العزيز
الملك خالد بن عبد العزيز
 الملك فهد بن عبد العزيز
الملك عبد الله بن عبد العزيز
الملك عبد الله بن عبد العزيز
صورة تجمع الملك خالد بالملك سلمان

يحتاج الملوك والزعماء والقادة إلى الهوايات أكثر من غيرهم، فهم في نهاية المطاف في موقع مسؤولية ما يعني أن النشاطات «العادية» التي نقوم بها، والتي نعتبرها من المسلمات المملة، غير متاحة لهم فهم دائمو الانشغال كما أن مناصبهم تحتم عليهم التخلي عن أمور كثيرة. 

في المقابل، يعيش الملوك والذين هم في موقع مسؤولية تحت ضعوطات عديدة، وبالتالي يحتاجون إلى متنفس يمكنهم من الترويح عن أنفسهم والابتعاد ولو لفترة وجيزة عن هموم الحكم ومسؤولياته. 

ملوك السعودية يملكون هواياتهم الخاصة، بعضها يتقاطع وبعضها يختلف. فلنتعرف على النشاطات التي كانوا يحرصون على القيام بها، حين يملكون الوقت، للترويح عن أنفسهم.

تنظيم الحج بدأ على يد الملك المؤسس.. عودة بالذاكرة إلى بدايات مرحلة الأمن والأمان

الملك عبد العزيز آل سعود وعشق الفروسية

برغم أن حياة الملك المؤسس ومنذ طفولته حافلة بالأحداث المتسارعة التي جعلته ينضج بشكل مبكر ويشارك في الحياة السياسية منذ طفولته فإنه كان يخصص بعض الوقت لنفسه وإن كان هامش الوقت الذي يملك لنفسه تقلَّص بشكل كبير بعد توليه مهام الحكم بعد توحيد المملكة.

الملك عبد العزيز  كان يعشق الصحراء كما كان يعشق الفروسية التي كانت أكبر من هواية فهي بالنسبة له جزء من الهوية والتراث. 

وفق عدد من المؤرخين يعتبر الصيد بالصقور من النشاطات التي كان الملك المؤسس يفضلها على غيرها وذلك لأن ممارستها تعني التواجد في الصحراء والابتعاد عن الهموم والمسؤوليات لبعض الوقت.. أي الحصول على راحة للعقل والبدن والتفكير بوضوح أكبر بعيداً عن الضجيج. ويقال إن الملك كان يقصد سهلي ركبة وتربة لممارسة رياضة الصيد بالصقور. 

الملك سعود بن عبد العزيز ورحلات الصيد

لا يوجد الكثير من المعلومات حول هوايات الملك سعود بن عبد العزيز والمعلومات القليلة المتوفرة تتحدث عن حبه للفروسية، وهو عشق زرعه الوالد المؤسس في كل أبنائه بالإضافة الى رياضة الصيد والقنص. وكان سلاح الملك في الصيد ليس البندقية بل الصقر الذي كانت عنايته بتربيته شديدة خصوصاً أن الذين يمارسون هذه الرياضة كانوا يتنافسون في اقتناء الأنواع الممتازة من الصقور. الغاية من رحلات الصيد والقنص لم تكن اصطياد الطرائد بل كانت للترويح عن النفس والتنقل بين السهول والوديان. 

محافظة الخرج .. سلة غذاء المملكة ومهد العيون الجارية

الملك فيصل بن عبد العزيز.. ولع بالقراءة واللغة العربية

عرف الملك فيصل بتواضعه الشديد ولطافته ولباقته مع الجميع من دون استثناء، ولهذا السبب كان زاهداً خلال حكمه فابتعد عن مظاهر البذخ والفخامة. هوايته المفضلة كانت الصيد بالصقور والقنص التي كانت تعيده إلى الجذور. كان يمضي قبل توليه الحكم أوقات فراغه في المقناص ولاحقاً وبعد توليه الحكم وانشغاله بشؤون الدولة لم يعد الملك فيصل يجد الوقت لممارسة الهواية الأحب على قلبه. وحب الملك فيصل للقنص عاد بالخير على سكان البراري إذ اطلاعه على أحوالها جعله يدأب على تحسين أوضاعها. 

هوايته الثانية كانت المطالعة فهو كان يعشق اللغة العربية ووفق كتاب «الخفاجيون في التاريخ» فإن الشيخ عبد العزيز قدم للملك نسخة من كتابه «أبو دلف عبقري من ينبع» فور صدوره وفي اليوم التالي فوجئ بانتهاء الملك من مطالعته وذلك بعد سهره طوال الليل للانتهاء منه كي يتمكن من مناقشة مضمونه مع مؤلفه. 

كما كان الملك يعشق الأدب والتاريخ وكان له عشق خاص للشعر الشعبي فهو كان يقرض الشعر في شبابه وعدد من المؤرخين يرجحون استمراره بالقيام بذلك خلال مراحل حياته اللاحقة ولكنهم لا يملكون ما يثبت ذلك إذ إنه لم يكن ينشر ما يكتبه، فكل ما يعتمدون عليه هو الروايات المتداولة حول قيام الملك بإسماع شعره للأصدقاء المقربين إليه.

الملك  فيصل كان أيضاً يحب العرض النجدية وخلال زيارة الرئيس السوداني نزل الملك إلى ساحة العرض وشارك في العرضة النجدية فألهب حماسة الجميع من أمراء وشيوخ.  

الملك خالد بن عبد العزيز .. القنص في أعماق الصحراء

وفق عدد من المؤرخين فإن الملك خالد لم يكن يشعر بالسعادة إلا أثناء المقناص في أعماق الصحراء. فالهواية هذه كانت تبعده عن الهموم والمسؤوليات وعن الرسميات والتقيد بها. رحلات القنص الخاصة بالملك كانت تبدأ قبل الفجر، وكان يمضي نهاره في القنص ولا يعود إلا مع غروب الشمس. ووفق الروايات المتداولة كان يقطع في اليوم الواحد مسافة ٢٠٠ كلم رغم أن المناطق تلك مليئة بالتلال والرمال.

أما هواية الملك خالد الثانية فكانت تربية الإبل، ووفق الخبراء فإن هذه الهواية ومن دون تخطيط أو قصد كان لها نتائج إيجابية إذ إن الشعب احتذى بالملك وانتشر اقتناء الإبل في كل مكان. 

الملك فهد بن عبد العزيز .. عاشق الثقافة والأدب

الملك فهد بن عبد العزيز كان يعشق الثقافة والأدب، فالمطالعة كانت هواية وعشق وكان يغذي ولعه بالمعرفة بلقاء المثقفين والأدباء بشكل دائم. وفي حديث نادر كشف الملك فهد عن هوايته مشيراً إلى أنه يحب الخروج إلى الصحراء والتمتع بهوائها وتابع الملك قائلاً: «أما الرياضات التي كنت أفضلها فيما سبق فهي رياضة المشي والسباحة وركوب الخيل إذ توفر الوقت، أما الآن فلم يعد هناك وقت لممارسة أي نوع من الرياضات باستثناء يوم الخميس». 

مليون مشاهد لاحتفالية سيدتي بمناسبة اليوم الوطني السعودي الـ٩٠

الملك عبد الله بن عبد العزيز.. بين الثاقافة والرياضة

عرف عن الملك عبد الله عشقه الكبير للمطالعة التي تعتبر هوايته الأولى والمفضلة. كان الملك يطالع كافة الكتب في مختلف المجالات وحتى أنه كان يحرص على مطالعة الكتب التي يخالفها الرأي وذلك كي يكوّن المعرفة الكافية التي تمكنه من حسم ما إن كان رأيه صائباً أو مخطئاً وبالتالي يبدل رأيه حول هذه الجزئية أو تلك. عشقه الكبير للمطالعة واضح من خلال قوله «لا يغنيك كتاب قرأته في المساء عن كتاب تقرأه في الصباح». كان الملك  عبد الله يؤمن بأن حسن اختيار الكتب ومواضيعها الطريق إلى فهم ثقافة العصر ومعايشة وتيرته السريعة. ووفق المقربين منه فهو كان يتعامل مع المطالعة على أنها رياضة روحية عقلية وبالتالي خصص لها الكثير من وقته. 

هواية الملك عبد الله الثانية كانت الخروج الى الصحراء التي كان يتوجه إليها كلما وجد بعضاً من الوقت.

الهواية الثالثة للملك عبد الله هي الفروسية، فهو تربى على عشق الفروسية التي زرعها والده الملك المؤسس في نفسه. ولأنه يعشق الرياضة هذه ويعشق الخيول حرص على أصالتها فهي في نهاية المطاف جزء من التراث العربي الأصيل. ولخشيته من اندثار رياضة الفروسية أسس الملك نادي الفروسية في مدينة الرياض وشجع على المحافظة على هذه الرياضة. ولكن وبرغم عشقه لكل هذه النشاطات لكنه لم يتمكن من ممارستها وذلك بسبب انشغاله الدائم. 

الملك سلمان بن عبد العزيز.. مكتبة زاخرة بالثقافات 

الملك سلمان بن عبد العزيز شديد الحرص على خصوصيته وبالتالي المعلومات الشخصية المتوفرة عنه قليلة للغاية. تمثل القراءة إحدى هوايات الملك سلمان بن عبد العزيز ومكتبته الخاصة في قصره بالمعذر توضح لنا جانباً بسيطاً من شمولية اهتماماته. فالمكتبة وفق بعض التقارير الصحفية تضم ٢٠ ألف كتاب تتنوع بين أهم الموسوعات والأعمال المرجعية في العلوم الدينية، بالإضافة إلى كتب التراث والتاريخ العربي والإسلامي. لكن اهتمام الملك لا ينحصر بالجانب الديني والتراثي فحسب فالمكتبة تحتوي أيضاً على أهم مصادر علوم السياسة والإدارة بالإضافة إلى مجموعة كبيرة من الأبحاث والتقارير والرسائل الجامعية. 
تضم المكتبة الكتب التي تتعلق بتاريخ السعودية الحديث والقديم، سيرة الملك عبد العزيز والمذكرات ودوواين الشعر العربي القديم والحديث، وهناك جزء كبير مخصص للإنتاج الفكري السعودي الحديث والقديم. 

الملك سلمان أيضاً من عشاق الفروسية ووفق موقع «العربية» الذي نشر له صورة نادرة عام ٢٠١٨ فإن الفروسية هي هوايته المفضلة. وظهر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان في الصورة النادرة تلك وهو يمتطي جواداً عربياً أسود، وأرفقت الصورة بشرح يوضح بأن الفروسية هي هواية الملك سلمان بن عبد العزيز المفضلة. 

عام الإصلاح ومواجهة التحديات.. إنجازات المملكة في 2020

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق