You are here

×

كيف تعمل سوق الأسهم اليوم؟ مراجعة كتاب The Ponzi Factor

هل سوق الأسهم مخطط بونزي؟

هل سوق الأسهم مخطط بونزي؟

كيف تعمل سوق الأسهم اليوم؟

كيف تعمل سوق الأسهم اليوم؟

ماذا يحدث عند افلاس شركة معينة؟

ماذا يحدث عند افلاس شركة معينة؟

هل سوق الأسهم مخطط بونزي؟
كيف تعمل سوق الأسهم اليوم؟
ماذا يحدث عند افلاس شركة معينة؟

يعد تداول الأسهم والعملات النقدية من الوسائل المشروعة والرائجة، ويمكن أيضا شراء الأسهم والاحتفاظ بها وبيعها عندما يرتفع ثمنها وهذا ما يسمى الاستثمار.

لكن هذا المعتقد الإيجابي عن البورصة مهدد بالخطر عندما ستقرأ كتاب The Ponzi Factor، لكاتبه الصيني تان ليو، الذي انتقل إلى الولايات المتحدة عندما كان في السادسة من عمره وترعرع خارج واشنطن العاصمة.

من هو تان ليو؟

من هو تان ليو؟

على عكس أخته التي أنهت دراستها الثانوية وحصلت على منحة دراسية لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، اتخذ تان مسارًا أقل تقليدية وذهب مباشرة إلى عالم العمل، كان يعمل ساعيًا للدراجة بعد المدرسة الثانوية، ثم دعم نفسه لاحقًا من خلال الكلية كمصور صحفي مستقل لشبكات مثل CNN و MSNBC وفوكس.

في عام 2006، أكمل دراسته الجامعية في الاقتصاد والتمويل من الجامعة الأمريكية، عمل في صندوقين تحوطين وشركة تجارية في شنغهاي، لكنه أمضى معظم حياته المهنية في إدارة الأصول المتعثرة في أحد البنوك، غادر رسميا صناعة التمويل في عام 2015 وهو الآن ينهي درجة الماجستير في الإحصاء التطبيقي.

الحقيقة المحزنة

يقول في كتاب The Ponzi Factor إن السوق الأمريكية التي تقدر بحوالي 34 تريليون دولار عندما كتب المقالة، قيمتها الحقيقية هي 0 دولار.

يعتبر هذا الكتاب هو البحث الأكثر شمولاً الذي تم جمعه على الإطلاق حول طبيعة المبلغ السلبي للمكاسب الرأسمالية (الأسهم غير الموزعة للأرباح)، الكتاب ليس منظوراً أو رأياً إنه دليل يقوم على التعريف والمنطق، ويدعمه حقائق وتاريخ يمكن ملاحظته.

الحقيقة البسيطة هي أن الأرباح من شراء وبيع الأسهم تأتي من مستثمرين آخرين يقومون بشراء وبيع الأسهم، عندما يشتري شخص ما سعرًا منخفضًا ويبيع بسعر مرتفع، فإن أحد المتداولين الآخرين يشتري أيضًا سعرًا مرتفعًا ويحتاج إلى البيع بسعر أعلى.

لا تدفع شركات مثل جوجل وأمازون وTesla أبدًا لمساهميها، تعتمد أرباح مستثمريها على تدفق الأموال من المستثمرين الجدد والتي هي بحكم تعريفها يعمل مخطط بونزي.

تقوم شرعية سوق الأوراق المالية على افتراضين أساسيين، إحداها فكرة أن الأسهم هي أدوات "حقوق ملكية" تمثل الملكية. والآخر هو التصور بأن الأسهم هي أدوات استثمار "إيجابية"، وأن المستثمرين يفوزون بأكثر مما يخسرون، ومع ذلك لم يتم التحقيق في هذه الافتراضات بشكل صحيح على الإطلاق ويمكن إثبات عدم صحة أي منهما.

لا ينتقد الكاتب نظام الاستثمار، إنه يثبت لماذا تتوافق ميزات نظام سوق الأوراق المالية الحالي مع تعريف مخطط Ponzi، ويشرح لماذا حتى في غياب التداول من الداخل، والتداول عالي التردد، وانهيارات السوق غير المحتملة للغاية؛ لم يتم تصميم سوق الأوراق المالية ببساطة للمستثمرين للازدهار.

إن الأسهم بدون أرباح الأسهم هي أحد أصول مخطط بونزي، لكن لا أحد سيكتشف هذه الحقيقة إلا بعد فوات الأوان.

كيف تعمل سوق الأسهم اليوم؟

كيف تعمل سوق الأسهم اليوم؟

توفر الأسهم عائدًا للمستثمرين اليوم من خلال آليتين: أرباح الأسهم والأرباح الرأسمالية.

تقدم توزيعات الأرباح ودخل الدخل الذي يمكن تقييمه كميا، بينما تنجم مكاسب رأس المال عن المضاربة من خلال توقع أن تكون الأرباح المستقبلية أعلى مما تتوقعه السوق حاليًا.

ولكن ما هي قيمة الشركة التي لا تدفع أرباحًا بشكل مستمر ولا تظهر كما لو كانت ستبقى في المستقبل المنظور؟

يؤكد الكاتب أن أغلب الشركات لا توزع الأرباح للمستثمرين والمستثمر هنا لا يملك سوى سهم لا قيمة له في الحقيقة ولكي يربح منه يجب أن يبيعه بسعر أعلى مما اشتراه.

الشركات التي توزع الأرباح للمستثمرين والمحتفظين بأسهمها هي الشركات التي تسير في المسار الصحيح، أما الشركات التي مهما حققت من أرباح لا تقدم للمستثمرين أي شيء وتدعي أنها تفعل ذلك لزيادة النمو، هي فقط تكذب على المستثمرين.

أيهما يفوز بالمستقبل.. الأسهم الخاصة أم الأسواق العامة؟

المشكلة مع مكاسب رأس المال هي أنها تأتي من مستثمرين آخرين، عندما يشتري مستثمر سهمًا مقابل 100 دولار ثم يبيعه مقابل 110 دولارات، فإن 10 دولارات إضافية (أو 110 دولارات كاملة بالفعل) يحصل عليها لا تأتي من الشركة، بل تأتي من مستثمر آخر والذي سيحتاج بعد ذلك لبيعه إلى مستثمر آخر.

كي يواصل سهم شركة معينة الارتفاع يجب أن تستقطب المزيد من الأشخاص لشرائها وإلا ستتراجع ويخسر من يريد البيع الآن.

ماذا يحدث عند إفلاس شركة معينة؟

ماذا يحدث عند افلاس شركة معينة؟

يجيب الكاتب عن هذا السؤال، بالقول إنك لن تحصل على أي تعويض، من الطبيعي في هذه الحالة أن يلجأ الكثير من المستثمرين إلى بيع أسهمها وقد يصبح 0 في نهاية المطاف.

كما لا تحصل على أي نسبة من أرباح الشركة حسب عدد الأسهم التي تملكها، فعند الخسارة والبيع القوي من المستثمرين الآخرين ستجد أن لديك سهما بلا قيمة.

كيف تعرف أسواق الأسهم الأغلى والأرخص على مستوى العالم؟

يضرب كتاب The Ponzi Factor مفاهيمنا السطحية حول الأسهم بعرض الحائط، الحقيقة في السوق مختلفة عما نؤمن به، ومن المفيد أن نعرف ذلك، كي نلعب اللعبة بذكاء.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق