You are here

×

عادات ساتيا نادلر الصباحية.. للاستمتاع بيوم مُثمر

ساتيا ناديلا

ساتيا ناديلا

يتبع ساتيا ناديلا المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت مجموعة من الأمور في صباح كل يوم، كي يقضي نهار مُثمر.

يتبع ساتيا ناديلا المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت مجموعة من الأمور في صباح كل يوم، كي يقضي نهار مُثمر.

ساتيا ناديلا
يتبع ساتيا ناديلا المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت مجموعة من الأمور في صباح كل يوم، كي يقضي نهار مُثمر.

يحب الكثير من المديرين التنفيذيين التباهي بروتينهم الصباحي المُتطرف والذي يضم في بعض الأحيان أشياء غريبة ومختلفة لا يألفها الأشخاص الآخرون، على سبيل المثال يستيقظ تيم كوك في الساعة الـ3:45 صباحًا، أما ريتشارد برانسون فيقوم بإطلاق الطائرات الورقية في السماء قبل أن يفتح أغلبنا عينيه، ويقوم توني روبنز بالغوص في مياه الجليد بصورة يومية.

لكن في الوقت نفسه هناك استثناءات، هناك بعض المديرين التنفيذيين ورواد الأعمال الناجحون الذين يتبعون روتينا صباحيا بسيطا ومتواضعا، على سبيل المثال يرفض جيف بيزوس عقد أي اجتماعات مُهمة قبل الساعة العاشرة صباحًا، وكذلك المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت ساتيا ناديلا، والذي قرر بدء يومه دائمًا بطريقة لطيفة وهادئة تساعده على الإبداع والابتكار.

تحدث ساتيا ناديلا عن روتينه الصباحي في مقابلات أجريت معه في الآونة الأخيرة، وكشف عن طقوسه الصباحية، والتي برغم من أنها بسيطة إلا أنها فعالة ومؤثرة للغاية، والتي نستعرضها فيما يلي كي تضعها في عين الاعتبار وتستفيد منها.

كيف حوّل ساتيا ناديلا مايكروسوفت إلى شركة بقيمة تريليون دولار؟

التأمل في بداية اليوم

لم يكن اهتمام ساتيا ناديلا بالتأمل وممارسة التمارين التي تساعد على التركيز والسيطرة على الأفكار جديدة، إذ بدأ اهتمامه بها منذ سن صغير خاصة وأن والدته كانت عالمة سنسكريتية، وقضت فترات طويلة من حياته في دراسة هذه اللغة القديمة، ويحكي المدير التنفيذي لمايكروسوفت أنها طالما حدثته عن أهمية التأمل، وكيف يساعد على تغيير طريقة التفكير ويجعل الأمور أكثر وضوحًا وسلاسة.

يقول ساتيا ناديلا إنه يخصص اللحظات الأولى من الصباح التي تعقب استيقاظه من النوم في الجلوس للحظات والتفكير في كل شيء يشعر بالامتنان إزاءه، ويحاول تصفية ذهنه والتفكير بهدوء فيما لديه، وما يمكن فعله خلال هذا اليوم، وما يتطلع إلى إنجازه، ويؤكد أهمية وفائدة هذا التمرين.

للإعراب عن الامتنان والتفاؤل

يحرص ساتيا ناديلا على تخصيص بعض الوقت للامتنان والإعراب عن شكره إزاء كل شيء. الإعراب عن امتنانك لما تمتلكه وإلقاء نظرة إيجابية على ما يوجد بحوزتك لن يستغرق أكثر من بضع ثوانِ، وبرغم بساطة وسهولة هذا الأمر، إلا أن هناك العديد من الأسباب التي توضح أهمية فعل ذلك، وتأثيره الإيجابي الكبير على يومك وطريقة تفكيرك واتخاذك للقرارات.

أظهرت العديد من الأبحاث والدراسات أن المواظبة على بعض الطقوس والشعائر بعينها والقيام بها كل يوم مثل سماع أغنية حماسية، أو قراءة عبارة مُحفزة أو تمزيق ورقة كُتبت عليها مشاعر سلبية، لهم تأثير كبير على عقولنا، بالرغم من أن البعض قد يتعاملون مع هذه الأمور باعتبارها أمور تافهة وغير منطقية، ولكنها أثبتت فعاليتها بالنسبة لكثيرين من بينهم ساتيا مانديلا.

يركز ساتيا مانديلا على الإعراب عن امتنانه للحظات الحالية، وأكدت الأبحاث أنها طريقة جيدة لتحسين صحتك العقلية والنفسية. أظهر علم الأعصاب أن التفاؤل مثل العضلات، كلما تدربنا على البحث عن الإيجابيات أصبح من السهل رؤيتها، والاستمتاع بها، لذلك من الضروري إفساح المجال للإعراب عن الامتنان في صباح كل يوم، يدرب المدير التنفيذي لمايكروسوفت مخه للعثور على لحظات السعادة وفرص النمو، ويؤكد لنفسه أن أيامه المقبلة سوف تكون أكثر إشراقًا.

لذلك، خصص بضع ثوانِ في صباح كل يوم وجرب طقوس ناديلا وشاهد كيف تؤثر على نظرتك للحياة، وكيف أنها ستفيدك على المدى الطويل.

باولو كويلو يكتب : لمَ التأمل؟ الحفاظ على السلامة العقلية (الجزء الأول)

 ممارسة التمارين

وبعد الانتهاء من تلك الطقوس والشعائر الروحية، يحرص ناديلا على ممارسة التمارين الرياضية في السادسة والنصف صباحًا، ومن ثم يحصل على حمامه ويقرأ الجريدة ويتناول فطوره، ويعد قائمة بالمهام التي يرغب في القيام بها وإنجازها طوال اليوم.

ويحرص المدير التنفيذي لشركة مايكروسوفت على تناول طعام العشاء مع عائلته، وقضاء وقت معهم يوميًا، وكذلك يؤكد أهمية الحصول على قسط مُريح وهادئ من النوم.

التعليقات

أضف تعليق