You are here

×

الشخص الوحيد الذي يقف في طريقك هو أنت!

الفرقُ بين الأشخاصِ الناجحين وبقية الناس، أنّه بغضّ النَّظر عما يدور حولهم من مشاكلٍ وعقبات، يجد الأشخاص الناجحون دائمًا الدافع لمواصَلَة أعمالِهم. أخي القارِئ دعنا نُواجه الأمر، لقد مَرَرنا جميعًا (ومن بينهم أنا) بلحظاتٍ في الحياة أين تكون دوافعنا عند أدنى مستوى لها على الإطلاق. حتى أكثر الناس دوافع يمكنُهم أن يشعروا بعدم الحماسِ بين الحين والآخر.

ومع ذلك، إذا سمحت للكسلِ بالتسلُّل إلى حياتك اليومية، فسيكُون من المُستحيل تحقيقُ أيّ شيءٍ في الحياة. إذا كان الدافع مهمًا للغاية، فلماذا يعاني منه الكثير من الناس ، خاصة بعد أن يتعرّضوا للفشل؟

إليك الحقيقة إذاً:
إذا كنت تفتقرُ إلى الحَافز الآن، لدرجة أن ذلك يُبقيك عالقًا في الحياة، فإنَّ الشخص الوحيد الذي يقف في طريقك هو أنت!

ما هو الدافع؟

الدافع في جوهرِه هو السّبب الذي يجعلك تتصرَّف بطريقةٍ معيّنة. إنها القوة الدافعة التي تدفعك إلى العمل، على الرغم من خوفك. ويُمكن تعريفُ الدافع على أنه العملية التي يتم من خلالها بدء الأنشطة وتوجيهها واستدامتها بحيث يتم تلبية بعض الاحتياجات.

إن الدافع هو أهم مؤشِّر للنجاح. إنه الخلطة السرية التي تسمح لك بتحديد مصيرك في تحقيقِ أهدافِك. من خلال فهمِ سبب أهمية الدَّافع للنَّجاح في الحياة، ستشعر بأنك أكثر قدرةً على اتخاذ الإجراءات.

«كتاب اليوم».. كيف تتغلب على الصعوبات وتحقق النجاح على طريقة ميشيل أوباما؟

إذا مَضَيت في الحياة بدون اتجاه، فلن تشعُرَ بالحمَاس للقيام بأيّ شيء. هذا هو السّبب في أنه من المهمّ للغاية أن يكون لديك فهمٌ واضحٌ لما تريد ولماذا تريده. إذا كنت لا تعرفُ سبب قيامِك بشيءٍ ما، فإنَّ احتمالية قيامك به بشكلٍ فعلي وناجِح سيكون ضئيلاً. يخلُقُ الأشخاص الناجحون رؤية لحياتهم، وأفعالهم اليومية تقرّبُهُم باستمرار خطوة إلى الأمام للتوافق مع تِلك الرؤية. باختصار، إنهم يعرفون ما هية أهدافِهم الرئيسية. ونتيجةً لذلك، يأتيهم الدافع دون مجهودٍ منهم.

الدافع يقضي على الخوف

الخوفُ هو العامل الأول الذي يمنعُ الناس من اتخاذ إجراءاتٍ في الحياة، سواء كان ذلك الخوفُ من الفشل، أو الخوفُ من النَّجاح، أو الخوف من عدم كونك جيدًا بما فيه الكفاية. ما لا يدركه الكثير من الناس هو أنّ الخوف هو شيءٌ ينشأُ في العقل. وبالتالي، إنّه وهم.

يركّز الشّخص المتحمّس على تحقيق الأهداف بحيثُ يتمكّن من رؤيةِ مخاوفه. إنه يعرفُ أنَّ الطريقة الوحيدة للنّجاح حقًا هي أن تفعل الشّيء الذي تخاف منه أكثر. يمكنُ أن يمنعَك الخوف من التحرك نحو أهدافك، أو يمكنك استخدامه كأداةٍ للتحفيز. إنه اختيارك. عندما تدمِّرك الحياة (وهو ما سيحدُث عاجِلا أو آجلاً)، فإنَّ الدافع هو الوقُود الذي سيسمحُ لك بالاستمرار. عندما تحاول الحياة إقناعك بأن اللعبة قد انتهت، سيكون الدافع هو ما يشجِّعك ويذكرك  بعدم الاستسلام.

«كتاب اليوم».. هل عليك حرق خطة العمل لتحقيق النجاح؟

لقد تطلب مني إنجاح موقعي الخاص كتابة أكثر من 3000 مقال عبر 5 سنوات، بشكل متواصل ولك أن تتخيل! لم أقابل حتى الآن شخصًا ناجحًا لم يواجِه انتكاساتٍ كبيرة على الطريق لتحقيق أهدافه في الحياة.
الحياة عبارة عن رِحلة مسلّية. يمكنك إمّا الصراخ في طريقك على كلّ شيء وإما إعدادُ نفسك جيداً والاستمتاع بالرحلة. عندما تواجه لحظة ضعف، خذها كفرصة لإطلاق العنان لقوتك الداخلية. الشيءٌ الجيّدُ في النّكسات أنّها تمكّنك من إظهار مدى قوتك وشجاعتك. إذا كنت بحاجة إلى الإلهام ، فتذكر سبب بدء رحلتك في المقام الأول.

هل فكرت يومًا ما القوة الدافعة وراء حافزك؟

عندما تدفع نفسك لفعل شيءٍ ما، فمن الطّبيعي أن تشعُرَ أنك تجرُّ نفسك طوال الحياة. لا يمكنك العمل في هذا الوضع إلا لفترة محدودَة قبل نفادِ الوقود. هذا هو السبب في أنك تحتاج إلى الوُصُول إلى التحفيز، الذي ينبع من رغبةٍ ذاتية في القيام بشيءٍ تحبه.

ما الذي يمكنُ أن يحفِّزك للنجاح؟

دعنا نستكشف بعض العوامل المشتركة التي تحفز الناس على النجاح:

1- العيش بهدف
أنا مؤمنٌ بشدة بأنَّ الدافع الدائم مدفوع، إلى حدٍّ كبير، بهدفك. عندما تجدُ ما يجعلك تنبض بالحياة في داخِلِك، يصبح الدافع كنزهة في الحديقة. ممَّا يعني أنّ سُلوكك مدفوع بالمكافآت الداخلية. وبالتالي، أنت تفعل شيئًا لأنه يشعرُك بالارتياح، بغض النظر عما يعتقده الآخرون.
إذا لم تجد هدفك بعد، فلا تتوقف عن البحث لأنه يبحث عنك أيضًا. بعض الناس واضحون تمامًا بشأن الغرض من حياتهم في وقتٍ مبكر، بينما يستغرق البعض الآخر مزيدًا من الوقت لتحديد ما يبدو عليه. حيث يتعثر الناس في أنهم يبحثون بلا كلل عن غرضهم في الحياة وعندما لا يجدونه، فإنّهم يشعرون بالإحباط والاستسلام. عليك أن تفهم أن هدفك ليس شيئًا تجده. بدلا من ذلك، اسأل نفسك "ما الذي أحبُّ القيام به؟".

 

2- الالتزام بتحسين الذات
يكرس بعض الناس حياتهم كلّها بتحسينِ الذات. دافعهم للتطور والنمو بشكل مستمر يتفوق على كلّ شيء آخر. تطويرُ الذات هو عملية تسيرُ معك إلى نهاية العُمر. إنه ليس هدفًا نهائيًا. بل هو مسار حياة.

يتطلب النمو دائمًا مستوى من المُخاطَرَة لأنه يطلب منك الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك. أعلم كم يمكن أن يكون هذا مخيفًا، لكنّي أعدُك بأنّك لن تفشل أبدًا عندما تلتزم بتطويرِ الذات.

3- الرغبة في التأثير
بعضِّ الناس لديهم الحافز لمُساعدة الآخرين. لديهم رغبة فطرية لخلق تأثير في العالم. كشخص يساعد الناس على لقمة العيش يمكنني القول بصدق إنه لا يوجد شيء أكثر مكافأة ويجعلُك تشعُر بالرضا من مساعدة الناس على تحقيق أقصى إمكاناتهم في الحياة، وإدخالِ السرور إلى قلوبهم. لقد وجدت أنه، عندما تعطي للآخرين، دون توقع أي شيء في المقابل، فإنك تكون في قمّة الراحة النفسية.

4- البحث عن شريك للمساءلة
شريك المساءلة هو الشخص الذي يُبقيك على المَسار الصَّحيح حتى لا تفقد الزّخم. أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الكثير من الناس يكافحون للبقاء ملتزمين بأهدافهم هو أنهم لا يخضعون للمساءلة أمام أيّ شخصٍ آخر غير أنفُسهم.
عندما تعلم أن شخصًا ما يعتمد عليك لمتابعة الأمر، فمن الطبيعي أن تكون أكثر حماسًا لعدم الانسحاب. ابحث عن شخص لديه أهدافٍ مشابهة لك. معًا، ضعا خطة للعملِ بحيث يُلهِمُ كلٌّ منكما الآخر للالتزام.

5- احتفل بانتصاراتك الصغيرة
عندما تحقق فوزًا صغيرًا، تأكد من أنك تكافئ نفسك بشيء ذي مغزى. قد لا تبدو الانتصاراتُ الصَّغيرة مهمّة. ومع ذلك، من خلال الاحتفال بتقدمك، فإنك تمنح نفسك جرعاتٍ صغيرة من التحفيز التي ستشجِّعك على الاستمرار. عندما تنجز شيئًا، يتم إطلاق الدوبامين في الدِّماغ. ونتيجة لذلك، تشعُرُ بالنشاط مع المشاعر الجيدة، والتي بدورها تمنحُك الشعور بالرضا.

6- خلق طقوس صباحية تمكينية
عندما تأخذ وقتًا كلّ صباح لتغذّي عقلك وجسدك وروحك، فأنت تستعدُّ للفوز طوال اليوم. أنا مؤمنٌ كبير بقوة طقوس الصباح. فهي تحدِّد كيفية بدء يومك وكيف تقوم بإنهائه.
عندما تلتزم بطقُوسِ الصباح كل يوم، تبدأ بمرور الوقت في بناء قدر هائل من التحفيز. بمرور الوقت، ستبدأ في ملاحظة أن تركيزك وطاقتك ومستويات إنتاجك واحترامك للذات ستتحسن.
ابحث عن عادات تحفّزك، سواء أكانت قراءة الكتبِ المُلهِمة، أو مشاهدة مقاطع الفيديو.. المهم لا يكون شيئا تستمتعُ به.
قال زيغ زيجلار: "الدافع مثل الاستحمام، عليك القيام به كل يوم. بدون دافع، لن يكون لديك الدافع أبدًا لاتخاذ إجراء، وبدون إجراء، لن تتمكن أبدًا من تحقيق أهدافك وعيش أحلامك ".
إذا تمكنت من إتقان التحفيز، أعدك بأنه لن يكون هناك شيء يعُوقُك عن النّجاح في الحياة. ليس هناك وقت أفضل من الآن لتحفيز نفسك! اتخذ إجراءً هائلاً وابدأ في إنشاء حياة أحلامك الجامحة. فالشخص الوحيد الذي يقف في طريقك هو أنت!

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق