You are here

×

اسمك الشخصي علامة تجارية لا تقلّ أهمية عن علامة الشركة

اسمك الشخصي علامة تجارية لا تقلّ أهمية عن علامة الشركة

اسمك الشخصي علامة تجارية لا تقلّ أهمية عن علامة الشركة

من الصور الترويجية للممثل الأمريكي مارك والبرغ مع أخويه لسلسة مطاعمهم والبرغرز

من الصور الترويجية للممثل الأمريكي مارك والبرغ مع أخويه لسلسة مطاعمهم والبرغرز

الممثلة الأمريكية جسيكا ألباوهي تروج لمنتجات شركتها أونست

الممثلة الأمريكية جسيكا ألباوهي تروج لمنتجات شركتها أونست

كايلي جينر تروج بنفسها لمنتجات شركتها كايلي

كايلي جينر تروج بنفسها لمنتجات شركتها كايلي

اسمك الشخصي علامة تجارية لا تقلّ أهمية عن علامة الشركة
من الصور الترويجية للممثل الأمريكي مارك والبرغ مع أخويه لسلسة مطاعمهم والبرغرز
الممثلة الأمريكية جسيكا ألباوهي تروج لمنتجات شركتها أونست
كايلي جينر تروج بنفسها لمنتجات شركتها كايلي

لنرَ؛ أنت مؤسس وأنشأت علامة تجارية لشركتك، تفخر بها. ولكن ماذا عن اسمك او بالأحرى (علامتك التجارية الشخصية)؟ يختبئ كثير من المؤسسين وراء شركتهم، لكن المستهلكين وبالتجربة تبين أنهم يستجيبون أكثر من أي وقت مضى، للمؤسسين الذين يشاركون حياتهم الشخصية على وسائل التواصل، ويترجم ذلك إلى زيادة في المبيعات. 

وجد تقرير من مركز التعلّم عن التأثير في الولايات المتحدة، أنه من المرجح أن يثق المستهلكون بنسبة 82٪ بشركة ما، إذا كان المدير التنفيذي فيها نشطًا على وسائل التواصل. ولكن إذا نظرنا إلى الأمر الواقع، واحد فقط من بين كل خمسة مديرين تنفيذيين، يستخدم وسائل التواصل، للتواصل مع العملاء أو الزبائن.

رغم أن بناء الثقة، هو الفائدة الأساسية لإنشاء علامة تجارية شخصية قوية، فإن الآثار المترتبة عليها، تتعدّى بكثير إمكانية زيادة المبيعات. 
فيما يأتي ثلاثة أسباب تجعل العلامة التجارية الشخصية أمراً بالغ الأهمية للمؤسسين:

1. العلامات التجارية الشخصية تميز المنتجات في الأسواق المشبعة.

في الولايات المتحدة منتجات العناية بالشفاه من "كايلي جينر"(ممثلة برامج الواقع وعارضة أزياء أمريكية) تطير من على الرفوف في المحلات التجارية، وما زال الممثل الأمريكي "مارك والبرغ" وامتياز إخوانه "والبرغرز" يتمتعان بشعبية ثابتة، وشركة “أونست" لمؤسستها الممثلة الأمريكية "جسيكا ألبا" هي الخيار الأفضل للمنتجات العائلية الآمنة. رغم أن هذه النجاحات يمكن أن تُعزى، بالتأكيد، إلى العرض الإعلاني المتزايد، إلا أن هناك عنصر ثقة بعلاماتها التجارية، يجبر المستهلكين على اختيار أنواع أحمر الشفاه، والبرغر ومنتجات الأطفال، هذه تحديداً، باستثناء الآخرين في الأسواق المشبعة أصلا بهذه الأنواع من المنتجات.

 في هذه الحالة، تكمن ثقة المستهلك بالعلامات التجارية الشخصية، أي أن الناس يثقون بالأشخاص خلف العلامات التجارية الذين يعرفونهم ويتبعونهم على وسائل التواصل.

لا، هذا لا يعني أنك بحاجة إلى أن تكون من المشاهير المعروفين على نطاق واسع، حتى تعمل علامتك التجارية الشخصية من أجلك. ولكن هذا يعني أنك بحاجة إلى إنشاء نوع من المنصة، وإنشاء محتوى يتحدث إلى جمهورك المستهدف. "سيث جودين" رجل الأعمال الأمريكي والمؤلف للعديد من الكتب في مجال التسويق كتب في مدونته أنه يعرّف العلامة التجارية بأنها "مجموعة من التوقعات والذكريات والقصص والعلاقات التي تأخذ في الحسبان، مجتمعة، قرار المستهلك باختيار منتج أو خدمة على منتج آخر". أفضل العلامات التجارية الشخصية تخلق هذه التجارب والقصص، بالمحتوى الذي يشاركه أصحاب هذه العلامات على منصاتهم.

 2. العلامات التجارية الشخصية تبني صدقية لزيادة رأس المال.

ليس سراً أن المستثمرين يستثمرون في الناس بدلاً من الأفكار. في الواقع، فإن الاستثمار في الناس يُعدّ مبدأ أساسياً، بل قاعدة عند المستثمر. ولذا، من المرجّح أن يستثمر المستثمرون في شركتك، إذا كنت قد عرضت نفسك بصفتك علامة تجارية، وبنيت ثقة ملموسة مع جمهورك.  نعم، إنه ببساطة استثمار ذكي؛ إذا كنت تستطيع أن تثبت بعلامتك التجارية الشخصية، أنه يمكنك بيع منتج أو خدمة إلى جمهورك، فمن الأرجح أن تنجح الشركة.

قد يكون من السهل أيضًا، عقد اجتماع مع كبار المستثمرين، إذا تعرفوا إلى اسمك أو علامتك التجارية الشخصية، بطريقة أو بأخرى، سواء من حساباتك على وسائل التواصل، أو التغطيات الصحفية المهمة عنك. والفكرة هي أنه يجب أن يكونوا قادرين على العثور عليك في الإنترنت، والتعرف إليك عبر ما كتب عنك. إذا مرّ بهم اسمك أو سمعوا عنك، فمن المرجح أن يحضروا الاجتماع. نعم، يمكن للعلامة التجارية الشخصية القيام بذلك.

3. أكثر المقالات مكتوبة عن الناس وليس الشركات.

أخيرًا، يعرف الصحفيون المقالات التي تحظى بأكبر قدر من الجاذبية، وتلك هي المقالات التي تحيط بالقصص وراء الشركات. السبب وراء هذا الاختيار، أن الدماغ البشري قادر على تذكر القصص أكثر بـ 22 مرة، من قدرته على تذكر الحقائق. لذلك، من المحتمل أن يتردد صدى مقال عن كيفية بداية شركتك في غرفة سكن الطلاب في الكلية، عندما كنت طالباً، أكثر من مقال يحكي عما تقوم به شركتك. لذلك، دائماً ما ينصح الصحفيون عندما يتعلق الموضوع بالقصص الخاصة بالشركات، أن يركزوا على قصتك مؤسساً، حتى يلقى المقال الصدى المطلوب.

لذا لتتميز وتختلف وتنجح في سوق مشبعة، وتحسن فرص زيادة رأس المال وتكتسب المزيد من الاهتمام في الصحافة، تأكد من تخصيص بضع ساعات في الأسبوع، لتسويق نفسك وبناء علامتك التجارية الشخصية، وإقامة علاقة مع جمهورك المستهدف. وعندها سوف تحصد شركتك بإذن الله الفوائد.

كل ما هو مميز تجدونه على و

 

لمشاهدة أجمل صور وفيديوهات الأناقة والمنوعات زوروا  و

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق