You are here

×

بواقي قهوتك من «ماكدونالدز» تدخل في صناعة سيارات «فورد» الأمريكية

شركة فورد أبرمت شراكة مع سلسلة المطاعم الشهيرة ماكدونالدز لاستخدام نفايات القهوة الخاصة بها

شركة فورد أبرمت شراكة مع سلسلة المطاعم الشهيرة ماكدونالدز لاستخدام نفايات القهوة الخاصة بها

الشركة تنتوي صناعة البلاستيك الحيوي من نفايات القهوة لما له من فوائد بيئية

الشركة تنتوي صناعة البلاستيك الحيوي من نفايات القهوة لما له من فوائد بيئية

نفايات القهوة ستوفر طاقة بنسبة 25 % في صناعة السيارات

نفايات القهوة ستوفر طاقة بنسبة 25 % في صناعة السيارات

بعض مناطق جسم السيارة ستصبح أخف وزنا بنسبة 20 % بفضل البلاستيك الحيوي

بعض مناطق جسم السيارة ستصبح أخف وزنا بنسبة 20 % بفضل البلاستيك الحيوي

شركة فورد أبرمت شراكة مع سلسلة المطاعم الشهيرة ماكدونالدز لاستخدام نفايات القهوة الخاصة بها
الشركة تنتوي صناعة البلاستيك الحيوي من نفايات القهوة لما له من فوائد بيئية
نفايات القهوة ستوفر طاقة بنسبة 25 % في صناعة السيارات
بعض مناطق جسم السيارة ستصبح أخف وزنا بنسبة 20 % بفضل البلاستيك الحيوي

«من أجل بيئة أفضل».. ذلك هو الشعار الذي دفع شركة فورد الأمريكية لصناعة السيارات للدخول في شراكة مع ماكدونالدز، بمقتضاها ستتمكن من استخدام النفايات الخاصة بحبوب القهوة التي تبيعها المطاعم الشهيرة في إنشاء مكونات جديدة لسياراتها.

 

لماذا مخلفات القهوة؟

مخلفات القهوة تلك ستستهلك قدرا أقل من الطاقة حين تتم مقارنتها بالبلاستيك التقليدي الذي تُصنع منه السيارات، والتي ستصبح أخف وذات كفاءة أعلى فيما يخص استخدام الطاقة.

«فورد» عللت أسباب اختيارها، موضحة أن البلاستيك الحيوي القائم على القشر، يتم استخدامه بديلا عن البلاستيك في أجزاء مختلفة بالسيارة، منها الواجهة الأمامية التي يتم تنفيذها وتشكيلها في وقت وطاقة أقل بنسبة 25 %، وتكون أخف وزنا بنسبة 20 %.

 

«فورد» تحقق مشروعا طال انتظاره

بيان رسمي صدر عن الشركة الأمريكية، أكدت فيه على لسان ديبي ميليوفسكي، أحد مديريها: «تلك الخطوة كانت ضمن أولويات شركتنا منذ 20 عاما وأكثر، وقد حان الوقت لتفعيلها وبدء اقتصادنا المغلق، لا يوجد أفضل من عمل المؤسسات ذات الصناعات المختلفة معا في تبادل المواد والعناصر بما يفيد جميع الأطراف ويخدم البيئة».

التعليقات

أضف تعليق