You are here

×

المؤثرون الخمسة في قطاع النقل البري اللوجستي السعودي

أحمد الصانع

باسم العالم

عطيان الحازمي

خالد بن صالح المديفر

نالت صناعة النقل اهتماماً كبيراً على صعيد الاقتصاد السعودي والعربي والدولي، لدورها الحيوي والمؤثر في حركة الاقتصاد العالمي؛  وتعدّ صناعة النقل البري والدعم اللوجستي الأسرع نمواً من بين مكونات الاقتصاد السعودي الناهض، وتعتمد المملكة تقريباً بالكامل على النقل البري، لتوزيع البضائع والسلع المنتجة محلياً أو المستوردة، ولا تمتلك ممرات مائية محلية، ولا تغطي شبكة سكة الحديد الحالية سوى جزء صغير من البلاد.
 
 وقد نمت كمية الحمولات التي حملتها شركات النقل البري، بمعدل سنوي بلغ في المتوسط 7 % على مدى العقد الماضي، مدعوماً بالتطور السريع للاقتصاد غير النفطي في المملكة، وفي الوقت الحاضر, تسيطر على هذه الصناعة حركة التعدين ومنتجات المحاجر والمنتجات النفطية للاستهلاك المحلي. 
 
ترتكز رؤية المملكة 2030 على موقعها الجفرافي المميز، مفترق طرق للتجارة الدولية المهمة، بين ثلاث قارات: آسيا وأوروبا وإفريقيا، وتهدف إلى تحقيق أقصى قدرٍ من منافع الموقع، عبر  بناء مركز فريد للنقل والخدمات اللوجستية في المنطقة. 
 
وضخت الحكومة السعودية استثمارات كبيرة في بناء الكثير من البنى التحتية للنقل والخدمات اللوجستية؛ مثل الموانئ والسكك الحديدية والطرق والمطارات. وللاستفادة الكاملة من هذه الاستثمارات، تدخل المملكة في سلسلة جديدة من الشراكات الدولية، كما تعمل مع القطاع الخاص لاستكمال وتحسين وربط بنيتها التحتية داخلياً وعبر الحدود.
 
تواكب وزارة النقل السعودي الحراك الاقتصادي، وتسعى لجذب استثمارات بـ70 مليار ريال، بحلول عام 2020. وقد نمت حركة النقل للمنتجات المحلية والمستوردة بشكل كبير وبسرعة فائقة، ما يعكس حجم القدرات التصنيعية المحلية وحجم الاعتماد على الاستيراد في الاقتصاد،و أن آفاق هذه الصناعة جيدة، فالإنفاق الحكومي على السنوات القليلة القادمة سيكون كبيراً جداً، وسيكون موجهاً تحديداً إلى المشاريع الإنشائية التي ستتطلب كميات هائلة من المواد الخام الأساسية التي تنقل في جميع أرجاء المملكة.
 
 ولذا سوف تحتاج منتجات الصناعة الإنتاجية إلى التوزيع، وسوف ينتج الإنفاق الاستهلاكي للسكان في الوقت نفسه الحاجة إلى البضائع المستوردة، ومما يسهل حدوث كل هذا هو شبكة الطرق الآخذة بالاتساع للوصول إلى كل منطقة من السوق المحلية. 
 
وتقدم المملكة فرصة الولوج إلى الأسواق الإقليمية السريعة النمو، ما يسمح لشركات النقل فيها بالسيطرة على تلك الأسواق، بعد التقليل من التعقيدات الحدودية، بما يتناسب مع الالتزامات الإقليمية. إن المنافسة الشديدة ستبقي الأسعار منخفضة ما يعطي الميزة لتلك الشركات لتطوير نوعية الخدمة، حيث إن هذه المنافسة تجعل المؤثرين في قطاع النقل ذوي أهمية كبيرة في تنمية الاقتصاد الوطني.
 
مجلة الرجل، وكما درجت العادة في الإضاءة على قادة المؤسسات الرائدة في مجالها، تستعرض اليوم الخمسة المؤثرين الذين يديرون قطاع النقل في المملكة العربية السعودية وهم:

إبراهيم بن محمد الحديثي رئيس مجلس الإدارة رئيس اللجنة التنفيذية  لشركة ساسكو

رئيس مجلس الإدارة ورئيس اللجنة التنفيذية للشركة السعودية لخدمات السيارات والمعدات "ساسكو" وذلك منذ يونيو 2015، ورئيس مجلس إدارة في  شركة ملكية للاستثمار ومجموعة نجمة المدائن.
 
 تولى مناصب عدّة، منها رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالخرج، والنائب الأول رئيس مجلس إدارة مجلس الغرف السعودية، وهو مؤسس لعدد من الشركات، ومستثمر في مجالات متنوعة، كالعقار والاستثمارات المالية والمقاولات وقطاع الخدمات والسياحة والزراعة والخدمات الأمنية؛ ويشغل عضوية مجالس إدارة عدد من الشركات المساهمة والخاصة، فضلاً عن عضوية منظمات أهلية ومحلية.
 
 المؤهلات العلمية 
 
- دكتوراه في القانون الإداري من جامعة درم، المملكة المتحدة، عام 2006.
- ماجستير في القانون الدولي، مع مرتبة الشرف من جامعة  (Case Western Reserve)عام 1998.  
- بكالوريوس في أنظمة، قسم الأنظمة، كلية العلوم الإدارية، جامعة الملك سعود، 1405 هـ.
 
الخبرات العملية
 
- أستاذ القانون الإداري المشارك، كلية الحقوق والعلوم السياسية، منذ 14/11/ 1433هـ.
- أستاذ القانون الإداري المساعد، كلية الحقوق والعلوم السياسية، منذ 26/4/1430.
- أستاذ القانون الإداري المساعد، كلية المجتمع بالرياض، منذ 26/4/1428 هـ.
- عميد كلية القانون، جامعة الأمير سلطان، من 1439/02/12 هـ. 
- المدير العام للإدارة القانونية بجامعة الملك سعود من 1428 هـ حتى 1438 هـ
- عضو مجلس كلية الأنظمة والعلوم السياسية للأعوام 1430/ 1433هـ.
- مستشار قانوني في جامعة الملك سعود من عام 1409 حتى تاريخه.
 
يذكر أن الشركة السعودية لخدمات السيارات والمعدات "ساسكو"، مساهمة أُسست في 12/10/1982، نشاطها خدمة السيارات والمسافرين واستراحات وموتيلات ومطاعم ونقل المحروقات وبيعها، واستيراد المعدات والأدوات المنزلية والمشروبات والمرطبات وبيعها على الطرق، مدعّمة بوسائل الإسعاف والصيانة الحديثة. وتشغيل نادٍ للسيارات، يصدر رخص القيادة الدولية ودفاتر العبور الجمركية "تربتيك".
 
و يبلغ رأس مال الشركة 600 مليون ريـال سعودي (مدفوعة بالكامل)، مقسمة إلى60 مليون سهم، القيمة الاسمية للسهم الواحد 10 ريالات

عطيان بن عطية الحازمي العضو المنتدب والمكلف أعمال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للخدمات الأرضية

تم تعيّنه بقرار مجلس الإدارة في اجتماعه المنعقد بتاريخ 16-01-2019. حيث وافق على تعيين عضو مجلس الإدارة عطيان بن عطية الحازمي، عضواً منتدباً للشركة، من تاريخ 17-01-2019. ومكلفاً أعمال الرئيس التنفيذي حتى إشعار آخر.
 
مؤهلاته وخبراته
 
-  حاصل على الماجستير في العلوم العسكرية والإدارية من كلية القوات المسلحة عام1987م.
 - حاصل على البكالوريوس في علوم الطيران من أكاديمية الملك فيصل للطيران عام 1973م.
- حاصل على دبلوم في قيادة من قاعدة ماكسول الجوية التابعة للقوات الجوية الأمريكية.
- حاصل على دبلوم التدريب قائد سرب بريطانياً من قاعدة هيلون البريطانية.
- حاصل على دبلوم قادة أسراب في الولايات المتحدة، من قاعدة ماكسول الجوية التابعة للقوات الجوية الأمريكية.
- شغل منصب رئيس تنفيذي للشركة الوطنية للخدمات الارضية منذ 2006 حتى 2010.
- شغل منصب رئيس فريق دمج الشركة الموحدة لخدمات الطائرات، وحدة الخدمات الأرضية في الشركة الوطنية لخدمات الطيران، منذ 2005 حتى 2006.
- عضو مجلس إدارة - شركة ناس لخدمات طائرات رجال الأعمال.
- شغل مناصب قيادية في القوات الجوية الملكية السعودية منذ 1988 حتى 2002.
- يمتلك خبرة تمتد لأكثر من 30 عاماً في القطاع العسكري والقطاع التجاري، كما شغل عدداً من المناصب القيادية في قطاعات محتلفة.
 
يُذكر أن الشركة السعودية للخدمات الأرضية، انبثقت عن اندماج ثلاث شركات، وهي تقدم خدمات مناولة أرضية متكاملة، بأعلى المعايير لعملائها، من خطوط الطيران المحلية والدولية (الرحلات المنتظمة والعارضة، والطيران الخاص، والرحلات الملكية) في جميع مطارات المملكة والبالغ عددها 27.
 
تقدم SGS خدماتها لـ 99 شركة طيران، ونحو 700 ألف رحلة سنوياً؛ في عام 2017، خدم 10200 من موظفيها، نحو 88 مليون مسافر ومناولة 90 مليون قطعة عفش.

 خالد بن صالح المديفر  نائب وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشئون التعدين - رئيس مجلس الإدارة "سابتكو"

صدر الأمر السامي الكريم رقم 13825 بتاريخ 11-03-1440هـ، بالموافقة على تعيينه رئيساً لمجلس إدارة الشركة السعودية للنقل الجماعي "سابتكو".
 
مؤهلاته وخبراته
 
- حاصل على دبلوم الدراسات العليا في الأعمال التجارية العالمية من جامعة أكسفورد.
- حاصل على الماجستير في ادارة الأعمال، والبكالوريوس في الهندسة المدنية من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.
- شغل مناصب قيادية وتنفيذية، منها منصب الرئيس وكبير المديرين التنفيذيين لشركة التعدين العربية السعودية (معادن)
- يملك خبرة تمتد لنحو 30 عاما في القطاعات الصناعية، منها ما يزيد على 23 في مناصب تنفيذية وقيادية بقطاع التعدين والصناعة
- نائب للرئيس والمدير العام للإدارة المالية في شركة الشرقية للبتروكيماويات (شرق) إحدى شركات "سابك".
- رئيس شركة "إسمنت القصيم"، وعضو مجلس إدارتها.
- عضو إدارة الشركة العربية السعودية للسكك الحديدية (سار).
- عضو مجلس إدارة بنك الخليج الدولي.
- عضو إدارة مجلس الأعمال السعودي الأمريكي.
 
الشركة السعودية للنقل الجماعي (سابتكو)، مساهمة سعودية أسّست عام 1979، يبلغ رأسمالها ملياراً ومئتين وخمسين مليون ريـال سعودي؛ وغرضها الرئيس نقل الركاب بالحافلات على شبكة الطرق العامة، داخل المدن وفيما بينها. تملك نحو 4500 مركبة، وتسيّر 800 رحلة مجدولة يومياً في الأيام العادية و1000 رحلة في المواسم، تتنوع بين رحلات بين مدن المملكة ورحلات دولية.
 

أحمد محمد الصانع  رئيس مجلس إدارة شركة باتك للأستثمار والأعمال اللوجستية

مؤسس الشركة الوطنية للخدمات البترولية NPS وشريك مؤسسة ومدير بالشركة الوطنية للخدمات البترولية في مركز دبي المالي العالمي DIFC بدولة الإمارات.
- يشغل منصب رئيس مجلس الإدارة شركة جازان للكافة والتنمية جازادكو.
- رئيس إدارة الشركة العربية لخدمات الأمن والسلامة أمنكو.
- رئيس إدارة كل من شركة الاستثمار العائلي وشركة الاستثمار الرشيد والقابضة، وشركة طاقات الفنية، وشركة تداوي الطبية القابضة، ومؤسسة محمد العلي الصانع الخيرية. 
 
مؤهلاته العلمية 
 
- حاصل على ماجستير في الإدارة العامة من جامعة كاليفورنيا الجنوبية في الولايات المتحدة.
- بكالوريوس في الإدارة العامة عام 1994، من جامعة أريزونا الشمالية.
باتك للاستثمار والأعمال اللوجستية، شركة عامة مدرجة في السوق المالية السعودية (تداول)، منذ يناير 1993. تعمل في قطاع النقل، مع التركيز على النقل بالشاحنات. مقرها في الرياض، وقد أسّست في يناير 1984. 
وحققت الشركة نمواً كبيراً في الأرباح لعام 2017، حيث بلغ صافي أرباحها 52,576 مليون ريـال، مقابل 16,822 مليوناً عام 2016، وزادت رأسمالها من 240 مليون ريـال إلى 300 مليون.
 

باسم عبد الله عبد الرحمن عالم رئيس مجلس إدارة شركة بدجت السعودية

 انتخبته الجمعية العامة العادية التي انعقدت بتاريخ 30 أبريل 2018 ، رئيساً لمجلس إدارة شركة بدجت السعودية، لدورته الرابعة التي ستبدأ في 21 يونيو 2018 ولمدة ثلاث سنوات.
عضو مجلس إدارة غير تنفيذي بالشركة المتحدة الدولية للمواصلات (بدجت السعودية).
ممثل عن شركة بدجت لدى هيئة السوق المالية وتداول لجميع الأغراض المتعلقة بقواعد الإدراج.
 
الخبرات العملية:
 
- الشريك التنفيذي في مكتب د. باسم عبدالله عالِم ومشاركوه للاستشارات القانونية والمحاماة منذ ١٩٩٥.
- مدير مكتب رابطة العالم الإسلامي للمملكة المتحدة وجمهورية أيرلندا (1995/1994)
- نائب رئيس مؤسسة طيبة الخيرية العالمية (1991 – 1994)
- محامٍ دولي في برنامج المحامين الدوليين بمكتب (White & Case, New York) للمحاماة والاستشارات القانونية في القانون الدولي – نيويورك (فبراير – سبتمبر 1994).
 
المؤهلات العلمية:
 
- بكالوريوس علوم سياسية: الجامعة الأمريكية – كلية العلاقات  الدولية – واشنطن – كولومبيا، عام 1988.
- ماجستير في القانون: كلية هارفارد للقانون – كمبردج – ولاية ماتشوسوتس، عام 1994.
- زميل باحث: مركز الدراسات الإسلامية – جامعة أوكسفورد – أوكسفورد بين عامي 1994 و1995.
- دكتوراه في فقه القانون: الجامعة الأمريكية – كلية واشنطن للقانون – مقاطعة كولومبيا، عام 1992.
 
أُسست شركة بدجت السعودية بمكتب تأجير واحد و20 سيارة و15 موظفاً، عام 1979، وأصبحت اليوم تملك 101 مكتبا لتأجير السيارات، بأسطول يزيد على 24 ألف سيارة و1200 موظف.
مكتبها الرئيس في جدة، والمكاتب الإقليمية في الرياض والدمام، ومكاتب فرعية في معظم المدن السعودية، وحائزة شهادة الجودة العالمية (ISO)، كما لديها ورشة للصيانة و70 ورشة صيانة متنقلة، ومكاتب تأجير سيارات في المطارات السعودية

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق