You are here

×

مهمة فضائية مذهلة.. هل تستطيع "ناسا" الكشف عن كيفية نشأة الكون

مهمة فضائية مذهلة.. هل تستطيع "ناسا" الكشف عن كيفة نشأة الكون

مهمة استكشافية جديدة تماما تُطلقها وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" قد تحُل اثنين من أعمق الأسئلة بشأن الكون، من المحتمل أن يساعد علماء الفلك على فهم كيف نشأ كوننا بالأساس، وكم هي شائعةٌ مكونات الحياة في ثناياه.

المهمة الاستكشافية لوكالة الأنباء الفضائية سُميت مقياس الضوء الطيفي لتاريخ الكون، عصر إعادة التأين واستكشاف الجليد (SPHEREx)، ومن المتوقع أن تستمر لمدة عامين، وتبلغ تكلفتها نحو 250 مليون دولارٍ، ويُتوقع أن تنطلق إلى الفضاء عام 2023.

"أنا متحمسٌ حقاً حيال تلك المهمة".. كلمات عبر بها جيم بريدنستاين، مدير «ناسا» عن شغفه تجاه هذه المهمة، وأضاف: "تلك المهمة لا تزيد فقط من ريادة الولايات المتحدة في عالم المهمات الفضائية الرامية إلى كشف ألغاز الكون، بل تمثل كذلك جزءاً حيوياً من برنامجٍ علميٍّ متوازنٍ يتضمن مهماتٍ من أحجامٍ متنوعةٍ".

المشروع الجديد لزكالة الفضاء الأمريكية، قد أخير من بين 9 مشاريع قُدمتها "ناسا"، حيث ستبحث «سفيريكس» في السماء، وتمسح الضوء بتردداته المرئية والقريبة من الأشعة تحت الحمراء، وهذا الضوء لا يمكن رؤيته بلالعين البشرية، لكنها أداةٌ مهمةٌ في استكشاف الفضاء، حيث ستتيح لعلماء الفلك نظرةً إلى أكثر من 300 مليون مجرةٍ، ونحو 100 مليون نجمٍ في مجرتنا درب التبانة.

مهمة استكشافية جديدة تماما تُطلقها وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" قد تحُل اثنين من أعمق الأسئلة بشأن الكون، من المحتمل أن يساعد علماء الفلك على فهم كيف نشأ كوننا بالأساس، وكم هي شائعةٌ مكونات الحياة في ثناياه.

10 مليار دولار...لماذا تدفع «غوغل»إلى «أبل» كل هذا المبلغ؟

المهمة الاستكشافية لوكالة الأنباء الفضائية سُميت مقياس الضوء الطيفي لتاريخ الكون، عصر إعادة التأين واستكشاف الجليد  (SPHEREx)، ومن المتوقع أن تستمر لمدة عامين، وتبلغ تكلفتها نحو 250 مليون دولارٍ، ويُتوقع أن تنطلق إلى الفضاء عام 2023.

كشف ألغاز الكون

"أنا متحمسٌ حقاً حيال تلك المهمة".. كلمات عبر بها جيم بريدنستاين، مدير «ناسا» عن شغفه تجاه هذه المهمة، وأضاف: "تلك المهمة لا تزيد فقط من ريادة الولايات المتحدة في عالم المهمات الفضائية الرامية إلى كشف ألغاز الكون، بل تمثل كذلك جزءاً حيوياً من برنامجٍ علميٍّ متوازنٍ يتضمن مهماتٍ من أحجامٍ متنوعةٍ". 

المشروع الجديد لزكالة الفضاء الأمريكية، قد أخير من بين 9 مشاريع قُدمتها "ناسا"، حيث ستبحث «سفيريكس» في السماء، وتمسح الضوء بتردداته المرئية والقريبة من الأشعة تحت الحمراء، وهذا الضوء لا يمكن رؤيته بلالعين البشرية، لكنها أداةٌ مهمةٌ في استكشاف الفضاء، حيث ستتيح لعلماء الفلك نظرةً إلى أكثر من 300 مليون مجرةٍ، ونحو 100 مليون نجمٍ في مجرتنا درب التبانة. 

كنزاً من البيانات لعلماء الفلك

وفي السياق ذاته، أكد توماس زوربوشن، المدير المساعد بإدارة البعثات العلمية على أن هذه المهمة ستمثل كنزاً من البيانات الفريدة لعلماء الفلك، مشيرا إلى أنها ستقدم خريطةً غير مسبوقةٍ للمجرة، تتضمن "آثاراً" للحظات الأولى من عمر الكون.

ما هو سر ثروة بيل جيتس وطريقته الأفضل في الاسثمار؟

واضاف "زوربوشن" في بيان له، ان المهمة الجديدة ستحوي أدلةً جديدةً تتعلق بواحدٍ من أقدم ألغاز الكون: ما الذي جعل الكون يتمدد بهذه السرعة بعد أقل من نانوثانيةٍ من الانفجار الكبير؟.

وستنظر بعثة «سفيريكس» في كافة المجرات، حتى تتمكن من الإجابة عن تلك الأسئلة، التي تبعد عنا كثيراً، لدرجة أن الضوء يحتاج إلى نحو 10 مليارات سنةٍ ليصل إلينا منها. 

وستسعى البعثة أيضا إلى رسم خريطةٍ للسماء بأكملها، في 96 نطاقاً مختلفاً من الألوان، وستكون هذه الخريطة اللونية أكثر تفصيلاً بكثيرٍ من أي خريطةٍ سابقةٍ للسماء كاملةً.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق