You are here

×

كيف تحد من تأثير الضوضاء على تركيزك في العمل؟

الضوضاء وتأثيرها على عملك

الضوضاء إحدى العوامل الفيزيائية الخطرة التي تؤثر على بيئة العمل السليمة، وتسبب فقدان القدرة على التركيز، والدخول في حالة من الضغط العصبي، ويمكن أن تؤدي على المدى الطويل إلى إجهاد بدني أيضاً. وفيما يلي مجموعة من الطرق تمكنك من التعامل مع الضوضاء في بيئة العمل بشكل فعال والتخفيف من أثرها قدر الإمكان:

أولاً: استعمل سماعة الأذن لحجب الضوضاء

مصممو المكاتب يأملون في أن تشجع المساحات المفتوحة العاملين على التعاون عن طريق إزالة العوائق الجسدية أمام التواصل، ولكن عوضاً عن تلك المساحات المفتوحة يمكن أن تكون صاخبةً وغير مفيدة، وتنتهك الخصوصية وهذا أمرٌ غايةٌ في الأهمية، لذلك يمكنك استخدام سماعات الأذن لحجب الضوضاء والتخفيف من أثرها السلبي على تركيزك في العمل.

ثانياً: استعن بالموسيقى للتركيز

لا يهوى الجميع الإصغاء إلى الموسيقى أثناء العمل، ولكن للتخلص من الضوضاء ومحاولة التركيز في عملك، عليك الاستماع لبعض التسجيلات الصوتية البهيجة والخالية من الكلمات، والتي تساعد على الانفصال عن بقية العالم وبالتالي التركيز.

ثالثاً: ابحث عن ركن هادئ

حاول الابتعاد عن ضوضاء العمل بين الحين والآخر، ويمكن أن يكون العمل من المنزل خيار رائع إذا كان متاحًاً لديك، وإذا لم يكن حاول العثور على ركن هادئ في مكتبك للهروب من الضوضاء.

رابعاً: اقتناء النباتات

اقتناء النباتات يساعد على الاسترخاء، لذلك احرص على اقتناء بعض منها في مكتبك، والنباتات الملائمة للمكاتب مثل النباتات العصارية يسهل الاعتناء بها، وستظل حيةً إذا اضطررت لتبديل مقعدك، أو أخذت إجازة مرضية أو عطلة ترفيهية لبضعة أيام.

خامساً: السيطرة على مصدر الضوضاء

إن أفضل طرق الوقاية من مخاطر الضوضاء هو السيطرة على مصدرها، فإذا كانت الضوضاء سببها الآلات المهمة لطبيعة العمل يمكنك استخدام طرق هندسية متعددة مثل استبدال الآلة التي تصدر الضوضاء بأخرى تصدر ضوضاء أقل أو لا تصدر نهائياً، أو عزلها بواسطة الحواجز الواقية والجدران الماصة للضوضاء، وكذلك المعالجة بإجراء الصيانة الدورية للآلات وإصلاح الأجزاء التالفة المصدرة للضوضاء.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق