You are here

×

93.8٪ من المهنيين في الشرق الأوسط راضون عن إنجازاتهم الشخصية

كشف استطلاع رأي حديث أن 93.8٪ من المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا لديهم توقعات إيجابية فيما يتعلق بحياتهم،

حيث قال 56٪ منهم ان توقعاتهم إيجابية جداً، في حين صرّح 37.8٪ أن توقعاتهم إيجابية بعض الشيء.

قال سبعة من كل عشرة إنهم راضون عن إنجازاتهم الشخصية في الحياة،

كشف استطلاع رأي حديث أن 93.8٪ من المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا لديهم توقعات إيجابية فيما يتعلق بحياتهم، حيث قال 56٪ منهم ان توقعاتهم إيجابية جداً، بينما قال 37.8٪ أن توقعاتهم إيجابية بعض الشيء.

المسار المهني

ووفقا للاستطلاع الذي أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في منطقة الشرق الأوسط، تحت عنوان "الإنجازات الشخصية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"، قال سبعة من كل عشرة إنهم راضون عن إنجازاتهم الشخصية في الحياة، فيما أشار 33.4٪ إلى رضاهم عن مستواهم المهني والشخصي.

فيما أكد ثلث المشاركين أنهم لا يشعرون بتحقيقهم أي إنجاز على الإطلاق. بينما يرى أربعة من كل خمسة مجيبين أنهم يتحكمون بشكل كامل بمسارهم المهني وحياتهم، في حين يعتقد 54.6٪ منهم أنهم يتحكمون بمسارهم المهني وحياتهم إلى حد كبير.

لماذا عليك توظيف الذين لا يؤمنون بأهداف وثقافة شركتك ؟

التدريب والتطوير

وتطرق الاستطلاع إلى أهم أسباب عدم شعور المهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا بالإنجاز وأولها القلق حيال الشؤون المالية، ونقص فرص التدريب والتطوير، والشعور بأن وظائفهم غير مناسبة لهم، إضافة إلى بيئة العمل السيئة، والإدارة السيئة، وانعدام التوازن بين العمل والحياة الشخصية.

ويرى 23.6٪ من المشاركين أن التوازن بين العمل والحياة الشخصية  والحصول على راتب أفضل، والتمتع بحياة اجتماعية أفضل يمنحهم شعوراً أفضل بالإنجاز المهني.

أوقات الفراغ

وفيما يتعلق بقضاء أوقات فراغهم قال27.1٪ من المشاركين إنهم يفضلون قضاء أوقات فراغهم في القراءة، بينما يفضل 19.6٪قضاء أوقات الفراغ مع العائلة، في حين أشار 12.2٪ إلى أنهم يقضون أوقات فراغهم في العمل، فيما يقضي 8.7٪ منهم وقتهم مع الأصدقاء، و7.1٪ منهم يقضي وقته بممارسة التمارين الرياضية.

وبالنسبة للتعرض للتوتر بشكل يومي كشف 70.8٪ من المشاركين أنهم يتعرضون للتوتر بشكل يومي. فيما يشعر 28.8٪ منهم بتوتر شديد، في حين يشعر 42٪ بالتوتر إلى حد ما. بينما يؤكد 29.2٪ أنهم لا يتعرضون للتوتر على الإطلاق.

تعرف على أبرز الأخطاء الاستثمارية وكيفية تفاديها

السفر للاستجمام

وفيما يخص السفر للاستجمام قال أكثر من سبعة من كل عشرة إنهم يسافرون بهدف الاستجمام، فيما أشار 40.3٪ إلى أنهم يسافرون مرة واحدة في كل عام. بينما قال 13.2٪ إنهم يسافرون أربع مرات سنوياً على الأقل. فيما أكد 28.2٪ أنهم لا يسافرون على الإطلاق للاستجمام.

ومن بين هؤلاء ممن يسافرون، يقول 84.8٪ إنهم يعتبرون السفر نشاطاً يساعد على الاسترخاء. ويشير 62٪ منهم الى أن السفر يساعدهم على الاسترخاء إلى درجة كبيرة ويمنحهم مزاجاً أفضل. في حين أوضح 4.6٪ أن السفر يصيبهم بالتوتر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق