You are here

×

لن تصدق هؤلاء النجوم بدأوا شهرتهم من أفلام الرعب.. جورج كولوني وبراد بيت أبرزهم (فيديو)

لن تصدق هؤلاء النجوم بدأوا شهرتهم من أفلام الرعب.. جورج كولوني وبراد بيت أبرزهم

النجم الأمريكي جورج كولوني

النجم الأمريكي براد بيت

هؤلاء بدأو نجوميتهم بأفلام الرعب

النجم الأمريكي ليوناردو دي كابريو

العديد من المشاهير، ونجوم الفن خاصة، لم يدققوا في اختيار الأدوار الأولى التى اعتبرت مدخلًا لعالم الفن الذى يعشقونه، وكانوا جميعهم يحلمون فقط بالدخول إليه، بأي طريق، لذلك فإن الدور الأول الذي يلعبه النجم لا يجب أن يؤخذ أن هذا هو اللون الذى سيكون سمته اللافته خلال اختيار أدواره فيما بعد، عقب دخوله إلى عالم النجومية، ففي القائمة المزيد من النجوم الذين عرفهم جمهورهم من خلال أفلام الرعب، ولكنهم فتحوا طرقًا مختلفة آخرى عقب حصولهم على الشهرة.

التقرير التالي يرصد بعض النجوم الذين صعد نجمهم من خلال أفلام رعب في بداية عملهم على شاشة السينما، وكانت هذه هي خطوتهم الأولى: 

ليوناردو دي كابريو

انطلق النجم العالمي ليوناردو دي كابريو، في عالم التمثيل من خلال فيلم Critters 3، الذى يقدم مجموعة من الكائنات الفضائية الغريبة، والتى تظهر فجأة في لوس أنجلوس الأميركية، وتلتهم كل شيئ يقابلها في الطريق، ومن ثم تنتقل من مدينة إلى آخرى، حتى تستقر في المدينة الأمريكية الكبيرة، وسط محاولات مستمرة من المواطنين للتوصل لماهية هذه الكائنات الغريبة، حيث تبدأ عائلة كليفورد (والد ليوناردو) بمغادرة بلدتهم والانتقال إلى لوس أنجلوس.

 لم ينل شهرة واسعة.. هل ينافس سور أوروبا العظيم "العجيبة" الصينية؟

ومن ثم تختبئ هذه الكائنات الفضائية بداخل أحد الصناديق، وتبدأ في الحول عقب وصولها إلى لوس أنجلوس، وفي هذا الوقت يحاول الطفلان تشارلي وجوش تقديم التحذيرات إلى والدهما من هذه الكائنات، ولكنه لم يأبه إلى هذه التحذيرات إلا بعد فوات الأون، ووقتها تدخل العائلة في رحلة للتصدى لهذه الكائنات، يقوم الأب ضمن هذه المحاولات بتدمير سفينة فضائية أتت لنقل هذه الكائنات الشريرة. 

أنتج هذا الفيلم الذى يعتبر من نوعية أفلام الرعب، عام 1991، وكان بداية لإنطلاق الممثل الأمريكي ليوناردو دي كابريو بعالم السينما، حيث كان قد سبق له الظهور ولكن في أدوار صغيرة من خلال بعض الأعمال التلفزيونية.  

أدى الممثل الأمريكي في الفيلم دور الطفل جوش، والذى أظهر تفاعلًا واسعًا مع طاقم العمل وقتها، وأظهر موهبته الكبيرة، التى تم استغلالها فيما بعد. 

جينفر أنيستون

ظهر الممثل جينفر أنيستون للمرة التى تعتبر هي انطلاقته في عالم السينماء، من خلال دوره في فيلم Leprechaun، من بطولة وارويك ديفيس، كين أولاندت، وشاركهم جنيفر أنيستون، والذى تكلف إنتاجه 900 ألف دولار، في عام 1993، وتمكن من حصد 8 ملاين دولار أمريكي. 

فيديو: لماذا تعشقه الجماهير حول العالم؟.. أبرز مواقف محمد صلاح تجاه معجبيه

يقوم فيه أنيستون الذى أدى دور دانييل أوغرايدي، بسرقة كيس صغير يحوي قطعًا نقدية ذهبية من كائن شرير يدعى ليبركون، في منطقة داكوتا الشمالية، والذى يقوم بعدها بحبس الكائن داخل صندوق، وبعد عشر سنوات ينتقل إلى نفس المنزل عائلة جاي دي ريدنج، وأثناء عمليات إعادة ترميم المنزل يسمع أحد العمال صوت الكائن الذى يتوسل للمساعدة من داخل الصندوق لإخراجه والذى قام بتحريره ولكن بدون قصد. 

بعد ينطلق الكائن الفضائي ليبريكون بقتل العديد من المواطنين وإثارة الرعب داخل المنزل، ويحاول من خلال الفيلم الليبريكون الوصول إلى تمثال الليبريكون، ويعدها يتم إلقاءه في بئر ويتم إشعال النار فيها بواسطة وقود، وأثناء اشتغال النيران، يقول الليبريكون: « لن أرتاح حتى أحصل على ذهبي. اللعنة على هذه البئر التي سوف ترقد فيها روحي حتى أجد السحر الذي سوف يخلصني».

ويعتبر الليبريكون، مخلوق أسطوري من الفلكور الأيرلندي، وهو مخلوق يتبع الأوس سي وهو مطلح يعني ما فوق الطبيعة، ويعبر عن المخلوقات ذوات القدرات الخيالية، ويُصور الليبريكون غالبًا على شكل رجال قصيرين ذوي لحى كثيفة، والذين يرتدون قميصًا شتويًا مع قبعة، ويحاولون قضاء أوقاتهم دائمًا في لهو ومرح يجلب له المشاكل. 

بينها دولة عربية.. دول تضم أكبر عدد مليارديرات في العالم (صور)

جورج كلوني

ظهر النجم الذى جذب الملايين من المعجبين حول العالم، للمرة الأولى في السينما من خلال فيلم Return to Horror High، والذى تدور أحداثه حول سلسلة جرائم قتل متتالية تشهدها مدرسة كاربين الثانوية، حيث يذهب ضحية هذه الجرائم عدد من رواد المدرسة، والأحداث التى درات في عام 1982، كانت الشرارة الرئيسية لإنتاج الفيلم، حيث حول بيل فروهليتش هذه الأحداث إلى فيلم سينمائي، جسد من خلالها عمليات القتل الغامضة من خلال قاتل متخف تحاول الشرطة الإمساك به دون جدوى.

ويقتل هذا الشخص الذى ينجح في التخفى من الشرطة، يقتل عدد من طلاب المدرسة، قدم كولوني دور أحد الضباط المسئولين عن التحقيقات في حوادث القتل العشوائي التى تقع في المدرسة، وقدم وقتها دورًا أشاد به النقاد، ولقى صدى واسع في أوساط السينما الأمريكية وقتها، وكانت هذه هي شرارة انطلاقته نحو عالم النجومية. 

أبرز كلمات المتحدثين في منتدى "مسك العالمي" حول مهارات المستقبل

 براد بيت

انطلق الممثل الأمريكي، براد بيت، نحو عالم التمثيل من خلال فيلم Cutting Class، والذى دارت أحداثه حول علاقة حب شائكة بين أثنين، والشاب بطل علاقة الحب هذه، كان قد أُطلق سراحه مؤخرًا من مستشفي الأمراض العقلية، عقب حادثة وفاة والده المشكوك فيها، حيث كان يقود سيارة بدون فرامل، وكانت هناك شكوك حول تعمد هذا الأمر.

 الأعداد في تضاعف.. هجرة الأثرياء من لندن إلى الإمارات

عقب خروج الشاب من المشفي، يجد صديقته السابقة الذي كانت تربطه بها علاقة حب دخلت في علاقة آخرى مع أحد أعضاء فريق كرة السلة التابع للمدرسة الثانوية، ويدخل بعدها مجموعة من الصراعات النفسية التى يتزامن معها وقوع العديد من جرائم القتل العنيفة. 

قام ببطولة الفيلم الذى أُنتج عام 1989، دونوفان ليتش، جيل شولن وبراد بيت، الذى قدم فيه شخصية دوايت أنجلز صديق بطلة الفيلم «شولن»، والذى استطاع وقتها إبراز الأبعاد النفسية للمراهقين على الشاشة، ونجح في أول اختبار حقيقي له على شاشة السينما، وبدأ من وقتها يدخل في عالم النجومية الحقيقة من خلال تقديم أدوار كبيرة. 

التعليقات

أضف تعليق