You are here

×

آخرها كرسي ستيفن هوكينج.. لماذا يدفع المواطنون ملايين الدولارات مُقابل متعلقات المشاهير؟

آخرها كرسي ستيفن هوكينج.. لماذا يدفع المواطنين ملايين الدولارات مُقابل متعلقات المشاهير؟

منديل أم كلثوم

سترة باتريك سويزي

بطاقة مرور باريس هيلتون

علكة جين سيمونز

فستان مارلين مونرو

تختلف مزادات بيع متعلقات المشاهير، عن تلك المزادات التى تنظمها متاجر البيع الإلكتروني، عن طريق الإنترنت، حيث أن بيع متعلقات المشاهير، يكون تقديره ماديًا مُرتبط بقيمة الشخص الذى تُباع متعلقاته، وغالبًا ما يكون بيع هذه المتعلقات عقب وفاة هذا الشخص، وتكون المبالغ كبيرة جدًا، رغم أن بعض الأشخاص ينظر للمتعلقات على أنها ليست بمقدار الأهمية لتباع بهذه المبالغ، ولكن المشترين ينظرون إلى قيمة المتعلقات وليس أهميتها بالنسبة لهم. 

وغالبًا ما تكون قرارات شراء هذه المتعلقات نابعة من حب كبير أو اهتمام شديد من قبل المشترين بالمشاهير الراحلين، سواء كانوا علماء أو فنانين أو غيرهم، وكانت آخر المتعلقات التى بيعت منذ أيام للراحل عالم الفيزياء ستيفين هوكيينج، وكانت عبارة عن الكرسي المتحرك الذى استخدمه لأول مرة في حياته عندما أراد التحرك، حيث تم بيعه مقابل 300 ألف جنيه استرليني، وبيعت رسالة علمية له بحوالي 600 ألف استرليني. 

كيف تُحدث تأثيرًا كبيرًا بأعمالك الخيرية وتكون مختلفًا عن غيرك؟

هذا فيما بيعت ميداليات وجوائز للعبقري الراحل مقابل 296750 جنيهاً إسترلينياً، وهذه المتعلقات تعدت بأضعاف المبالغ التى كانت متوقعة لبيعها بها قبل المزاد، الذى أجرته دار مزادات كريستيز بشكل إلكتروني، على مدار 9 أيام متواصلة تحت عنوان: «على أكتاف العمالقة»، وذلك في إطار جمع تبرعات لمؤسسة ستيفن هوكينغ الخيرية ورابطة مرضى العصب الحركي.

وفي هذا الشأن، قال توماس فنينغ، رئيس قسم الكتب والمخطوطات بدار مزادات كريستيز بلندن قبل إجراء المزاد لرويترز: «كان ستيفن هوكينغ شخصية عظيمة في أنحاء العالم. امتلك هذه القدرة المذهلة على التواصل مع الناس».

ليس هوكينج فقط هو من بيعت متعلقاته، فهناك عشرات المشاهير الذين كان لديهم متعلقات تهم المواطنين، وفي التقرير التالي نستعرض بعضًا منها: 

بطاقة مرور باريس هيلتون

النجمة باريس هيلتون، كان لديها بطاقة مرور خاصة بها، عثر عليها أحد المسافرين بداخل مجلة في إحدى الطائرات، كانت قد نسيتها النجمة، وبعدها عرضها الرجل للبيع في مزاد على الإنترنت استطاع وقتها جمع 710 دولارات مقابل بيعها. 

منديل أم كلثوم

سيدة الغناء العربي، كانت بعض متعلقاتها قد عُرضت في مزاد علني في القاهرة عام 1999، وشملت وقتها نظارتها السواء التى كانت تشتهر بارتدائها أثناء الحفلات، بالإضافة إلى منديل أحمر اللون مصنوع من القماش الشيفون الشفاف. 

وتم بيع هذه المتعلقات وقتها بمبلغ 5.5 ملايين دولار، وذلك نظرًا للشعبية العالمية التى حظيت عليها أم كلثوم في السابق وحتى بعد رحيلها بسنوات طويلة. 

حافظة الأميرة ديانا

حافظة الأميرة ديانا استحوذت على اهتمام عشرات المواطنين، حيث اعلنت دار المزادات «آر آر» عرض الحافظة المصنوعة من الفضة للبيع في الولايات المتحدة الأمريكية في مقابل 21 ألف دولار. 

سترة باتريك سويزي

بيعت سترة الممثل الأمريكي الراحل باتريك سويزي، والتى كان يرتديها خلال فيلم «الرقص القذر»، والذى انتج وطرح في عام 1987، مقابل مبلغ 62 ألف دولار، وذلك في مزاد علني في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية. 

فستان مارلين مونرو

فيما عُرض فستان ارتدته الممثلة الأمريكية مارلين مونرو،  وهي تُغني أغنية «عيد ميلاد سعيد» أمام الرئيس الأمريكي الراحل جون كينيدي، من خلال مزاد علني للبيع في مُقابل 4.8 ملايين دولار، فيما تم بيع خصلة من شعر مارلين مونرو مقابل 33 ألف جنيه إسترليني، ولكن هذا في مزاد آخر. 

سترة مايكل جاكسون

كان ملك البوب الأمريكي الراحل مايكل جاكسون يمتلك سترة جلدية شهيرة، كان يرتديها في أغنيته المصورة الشهيرة «ثريلير»«THRILLER»، وبيعت هذه السترة مقابل 1.8 مليون دولار أمريكي في مزاد بمدينة لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا الأمريكية. 

علكة جين سيمونز 

يكاد يكون الأمر غريبًا، ولكنه حدث بالفعل، حيث بيعت علكة مضغها نجم فرقة الروك جين سيمونز، في مزاد على موقع «إي باي» بمبلغ ربع مليون دولار. 

كرسي مؤلفة هاري بوتر

النجاح والزخم الذى أثارته رواية وأفلام هاري بوتر، جعل من متعلقات مؤلفتة مادة للتداول من خلال دفع آلاف الدولارات، حيث بيع كرسي خشبي، كانت قد استخدمته جيه .كيه رولينج مؤلفة سلسلة هاري بوتر، عندما كانت تكتب أول جزئين من السلسلة، وذلك مقابل مبلغ 394000 دولار في مزاد في نيويورك.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق