You are here

×

هكذا قرصنت كوريا الشمالية العملات الرقمية واحتالت على المستثمرين

كشف تقرير حديث أن العملات الرقمية المشفرة باتت أداة بيد كوريا الشمالية لتجاوز المنظمين الدوليين والمساعدة في توفير الدعم المالي لنظامها

وذلك عبر القيام بهجمات احتيالية لخداع المستثمرين ونقل أموالهم إلى البلاد.

ووفقا للتقرير الصادر عن فريق الباحثين المسمى Insikt Group ضمن شركة رصد التهديدات السيبرانية "ريكورد فيوتشر" Recorded Future

والذي يحمل عنوان "أنماط التحول في استخدام الإنترنت تكشف عن النخبة الحاكمة القابلة للتكيف والمبتكرة في كوريا الشمالية"

كشف تقرير حديث أن العملات الرقمية المشفرة باتت أداة بيد كوريا الشمالية لتجاوز المنظمين الدوليين والمساعدة في توفير الدعم المالي لنظامها وذلك عبر القيام بهجمات احتيالية لخداع المستثمرين ونقل أموالهم إلى البلاد.

هجمات احتيالية

ووفقا للتقرير الصادر عن فريق الباحثين المسمى Insikt Group ضمن شركة رصد التهديدات السيبرانية "ريكورد فيوتشر" Recorded Future  والذي يحمل عنوان "أنماط التحول في استخدام الإنترنت تكشف عن النخبة الحاكمة القابلة للتكيف والمبتكرة في كوريا الشمالية" فإن تلك الهجمات الاحتيالية التي استهدفت العملات الرقمية المشفرة خلال عام 2018 وراءها  شبكة من الهاكرز الكوريين الشماليين.

هذه الدولة هي الأكثر استخداماً للتقنيات الحديثة في المُعاملات المالية

أسماء مختلفة

واستهدفت إحدى هذه الهجمات عملة رقمية مشفرة احتيالية مدعومة من كوريا الشمالية تسمى Interstellar، والتي تم إعادة تسميتها عدة مرات، حيث تم تداولها بأسماء مختلفة مثل HOLD أو HUZU. كما جرى إدراج عملة "HOLD" وإزالتها من سلسلة منصات التبادل في عام 2018، قبل إعادة تسميتها إلى "HUZU".

فيما  استهدفت هجمة أخرى تطبيق تقنية البلوك تشين BlockChain المسمى Marine Chain Platform وجهود التمويل الجماعي للعرض الأولي للعملة ICO.  مما أدى إلى تقديم عدد كبير من المستخدمين شكاوى من فقدان عشرات الآلاف من الدولارات وعمليات الاحتيال على الموقع الخاص بالعملة والتطبيق.

هجوم إلكتروني

كذلك  استهدفت الهجمات  عملة  Marine Chain  التي كان من المفترض أن تكون بمثابة عملة رقمية مشفرة مدعومة بالموجودات تسمح بإمكانية نقل السفن البحرية بين عدة مستخدمين أن هذه العملة كانت في الأساس عبارة عن عملية احتيال تم تنفيذها بالنيابة عن كوريا الشمالية.

وأوضح التقرير أن تلك الهجمات الاحتيالية أسفرت عن إلقاء اللوم في العام الماضي على القراصنة الكوريين الشماليين فيما يتعلق بالهجوم الإلكتروني على منصة تبادل البيتكوين الكورية الجنوبية Youbit، مما أسفر عن سرقة ما يقرب من 72 مليون دولار من العملة الرقمية المشفرة إضافة إلى إغلاق منصة التبادل الكورية الجنوبية Youbit وقدمت طلباً للإفلاس بعد اختراقها مرتين.

كيف تسوٌق علامتك التجارية على مواقع التواصل الاجتماعي؟

برمجيات خبيثة

بموازاة  ذلك أظهر التقرير  أن مجموعة القرصنة Lazarus المدعومة من كوريا الشمالية قد سرقت 571 مليون دولار من العملات الرقمية منذ أوائل عام 2017. ووفقاً لشركة الجرائم الإلكترونية Group-IB، فإن إجمالي المبلغ المسروق من منصات التبادل خلال الفترة المدروسة بين عامي 2017 و 2018 بلغ 882 مليون دولار.

وأكد التقرير أن ما يسمى بالبرمجيات الخبيثة "cryptojacking"، ساهمت في تشكيل العملات الرقمية المشفرة شرياناً مالياً للنظام الذي تضرر بشدة من العقوبات لافتا إلى وجود علاقات محتملة بين عمليات اختراق منصات تبادل العملات الرقمية المشفرة الرئيسية مع مجموعة القرصنة الإلكترونية المرتبطة بكوريا الشمالية المسماة .

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق