You are here

×

«رجل الكهف»..قصة منزل "الفيتنامي" مقصد السائحات الغامض

ماذا تعرف عن «رجل الكهف»؟.. جعل منزله مقصدًا للسائحات

ماذا تعرف عن «رجل الكهف»؟.. جعل منزله مقصدًا للسائحات

هل سمعت من قبل عن رجل فيتنامي يعيش في تايلاند، ويفتح كهفه مقصدًا للسائحات الذين يملئن المنطقة هناك، إنه «رجل الكهف» أو كما أطلق عليه، كونه يقطن في كهف صغير في جزيرة كنوة التايلاندية، المليئة بالسياح الأجانب، ولكن ما هي قصته؟ ولماذا تحاول الشرطة التايلاندية ملاحقته وإبعاده عن ذلك المكان الغامض الذى يسكن به؟

البداية كانت مع لقطات انتشرت لـ «شاتوبوم لوسير» أو «رجل الكهف» مع بعض السائحات داخل كهفه الغامض، وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي. 

فيديو وصور.. كيف قضى نجوم البرازيل والأرجنتين ليلتهم في السعودية؟

وبحسب ما جاء في صحيفة ديلي ميل البريطانية، فإن لوسير يخضع الآن إلى المراقبة من قِبل السلطات التايلاندية، عقب ورود عشرات الشكاوي من بعض السكان المحليين بجوار كهفه، بدعوى أنه يفقتر إلى الأدب. 

وفي الاسبوع الماضي، داهمت الشرطة التايلاندية كهف الرجل الأربعيني ذو القوام الرياضي، للوقوف على حقيقة البلاغات والشكاوى المقدمة ضده، ولكنها قالت إن شيئ من ذلك لم يكن داخل الكهف وقت المداهمة. 

وبحسب ما جاء على لسان المتحدث باسم الشرطة التايلاندية فإن «رجل الكهف» لم يرتكب اي شيئ مريب، ولم ينتهك القوانين، مؤكدًا أن المكان الذى يقطن به فقط صعب على السياح، واصفًا اياه بأنه محفوف بالمخاطر، ويُفضل ألا يذهب آليه السياح. 

واستكملت الصحيفة البريطانية تقريرها عن «رجل الكهف» بأن مقاطعة كوه كانت قد أجرت تحقيق سابق مع مالك الأرض التى بها الكهف الذى يقطن به الرجل، وسألته حول ما إذا كان يرغب في بقاء الرجل الفيتنامي أم عليه أن يرحل، فكان رده بأن لا شكاوى ترد بشأنه، أما إذا ما كان هناك اي شكوى بخصوصه، فعلى السلطات اتخاذ كافة الاجراءات القانونية ضده.

 99 مليارا خسرها مليارديرات العالم في يوم واحد.. نصيب "جيف بيزوس" منها 9 مليارات

وبدوره تحدث «رجل الكهف» إلى الصحفيين مدافعًا عن نفسه بالقول انه لم يفعل شيئًا خاطئًا، فإن النساء اللاتي زرن كهفي فعلن ذلك بمحض إرادتهن، وليس بالإجبار، أو بطريقة غير قانونية. 

وأضاف: «النساء اللواتي يزورن كهفى يكون بإردتهن، لا يقمن بذلك بالإكراه، ولا أجبرهن على فعل أي شيء، ويكن جميعًا في غاية السعادة، وأنا أيضًا سعيد».

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق