You are here

×

تسعى لتحقيق الرضا الوظيفي في شركتك؟ إليك النصائح

يلعب الرضا الوظيفي دورا كبيرا في استقرار الموظفين ويعرف الرضا الوظيفي بأنه حالة من حالات القبول وشعور الموظف بالأمان والاستقرار في بيئة العمل

وتوجد علاقة قوية بين الرضا الوظيفي وزيادة قدرة الفرد على الإنتاج

حيث يرتفع مستوى أداء الناس في أعمالهم ي عندما يشعرون بالرضا عن وظائفهم

أما حين يكون الموظف غير راضٍ عن وظيفته، يتحول إلى شخص حاد الطباع ولا مبالٍ تجاه عمله كما أن كل من معنوياته، وإنتاجيته وأدائه تتأثر في العمل.

يلعب الرضا الوظيفي دورا كبيرا في استقرار الموظفين ويعرف الرضا الوظيفي بأنه حالة من حالات القبول وشعور الموظف بالأمان والاستقرار في بيئة العمل وتوجد علاقة قوية بين الرضا الوظيفي وزيادة قدرة الفرد على الإنتاج حيث يرتفع مستوى أداء الناس في أعمالهم ي عندما يشعرون بالرضا عن وظائفهم أما حين يكون الموظف غير راضٍ عن وظيفته، يتحول إلى شخص حاد الطباع ولا مبالٍ تجاه عمله كما أن كل من معنوياته، وإنتاجيته وأدائه تتأثر في العمل.

معتقدات خاطئة حول المال تحول بينك وبين تحقيق الثراء المادي

وعلى رغم أن الزيادة في الراتب والامتيازات الأخرى قد تكون هي الخيار الأول الذي يخطر ببالك، لتحقيق الرضا الوظيفي في شركتك، لكن هناك عوامل أخرى يتفق عليها علماء النفس عادة، لابد من اتباعها حتى تتمكن من مساعدة فريقك في تحقيقها؛ مما يضمن سلامتهم النفسية وينعكس بصورة إيجابية على إنتاجيتهم وأدائهم ومن هذه العوامل :

اطلعهم على الوضع المالي الفعلي للشركة

تمثل الشفافية هي أحد أهم عوامل الرضا الوظيفي. فالزيادة في الراتب والترقيات مهمة ولكنها لا تكفي، فالموظف يريد أن يعرف الوضع المالي الفعلي للشركة. فالشفافية، على الرغم من متطلباتها، لا تكلفك المال، بل تتطلب منك تواصلاً صريحاً ومفتوحاً بين كل من الإدارة والموظفين.

اشعرهم بالانتصارات التي يحققونها

لاشك أن أعضاء الفريق يشعرون بالرضا أكثر عندما يشعرون أنهم يحققون شيئًا ما، وهذا دور قائد فريق العمل، أن يشعرهم بـ "الانتصارات الصغيرة" التي يحققونها.

تعرف على أفضل مشروعات "الفرنشايز" في العالم

شجعهم بالتعليقات الفعالة

يشعر أعضاء فريقك بالإحباط الشديد، عندما لا يتلقون أية تعليقات على أعمالهم فإن عليك أن تشجعهم بالتعليقات الفعالة التي تساعدهم في معرفة تقييمك لما قاموا به من عمل وكيف يحسنون أداءهم في المرات القادمة.

اشعرهم بالاستقلالية والتحكم

إن شعور الموظف بالاستقلالية والتحكم ضروريان ليشعر بالرضا عن عمله. وعليك أن تتذكر عندما تشير إلى أعضاء فريقك إلى الوجهة التي تريدهم أن يتجهوا إليها في العمل، فإن هذا يعد أمرًا رائعًا، أما أن ترسم لهم خارطة الطريق بالتفصيل فهذا ما لا يستحب.

اسألهم عن متاعبهم

يمكن للتوترات اليومية التي تسبب فيها قائد الفريق أن تؤثر فعلًا على رضاهم الوظيفي حيث يتأثر الرضا الوظيفي للعاملين سلبا بشكل كبير نتيجة للمشاكل اليومية التي يواجهونها، مثل العمل المزعج غير الضروري، أو المهام الإدارية التي لا معنى لها، لذا عليك إعادة النظر في العمليات الجزئية المطلوبة وسؤال موظفيك عن متاعبهم اليومية ومعالجتها.

إنصافِهم عند التقييم

التعامل الجيّد مع الموظّف يزيد من دافعيّته وقابليّته للعمل، مما يزيدُ من حجم إنتاجيّته، وذلك من خلال الكلمة الطيّبة، والشكر والتقدير، وبإنصافِه عند التقييم، ومنحه الدرجةَ الوظيفيّة التي يستحقّها.

كيف يتفاوض رواد الأعمال مع العملاء دون تقديم تنازلات وتخفيض السعر؟

مكافأة المتميزين

تعتبر الإنجازات والمكافآت من أهم عوامل تحفيز الموظفين. إن كان الموظف يخاطر لتحقيق الإنجازات، لا تتردد في مكافأته من خلال قسيمة شرائية أو يوم عطلة، أو تذاكر لحضور عرض ما.

امنحهم ساعات عمل مرنة

إن استخدامك للمرونة هو وسيلة رائعة تظهر بها لأعضاء فريقك أنك تثق بهم، فليس هناك ما هو أفضل من هبة الوقت كأحد الامتيازات في مكان العمل الأكثر تقديرًا، إذ يعمل الأشخاص الأذكياء بشكل أفضل عندما يمكنهم اختيار جدولهم الزمني الخاص بهم، ومن ثم يمكن لساعات العمل المرنة أن تزيد من المشاركة والإنتاجية.

حافظ على صحتهم

تلعب برامج الصحة والإنتاجية ا دوراً مهماً في تعزيز جهود التحكم بتكاليف الرعاية الصحية والحفاظ على قوى عاملة سعيدة ومنتجة. وعلى الرغم من أن النتائج ليست مضمونة، إلا أنه يمكن للشركات السريعة النمو التي تعتمد برامج متشعبة ومدروسة لضمان تحقيق عائد على الاستثمار فيما يتعلق بصحة القوى العاملة.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق