You are here

×

كيف تتعامل مع موظف دائم التأخير؟.. «من التعامل بود إلى العقاب»

كيف تتعامل مع موظف دائم التأخير؟.. «من التعامل بود إلى العقاب»

جميعنا مررنا بذلك الموقف الذي لم ينطلق فيه جرس المنبه فى ظروف غامضة، ولم نتمكن من العثور على المفاتيح، وتأخر القطار. يحدث ذلك للكثير منا، وبالنسبة لمعظمنا، فعند حدوث هذا، يكون اليوم ملئ بالتوتر.

هناك أنواع أخرى من المتأخرين الذين لا يهتمون بالتأخر عن العمل سواء كان وقتاً قصير أو طويلاً.

جميعنا مررنا بذلك الموقف الذي لم ينطلق فيه جرس المنبه فى ظروف غامضة، ولم نتمكن من العثور على المفاتيح، وتأخر القطار. يحدث ذلك للكثير منا، وبالنسبة لمعظمنا، فعند حدوث هذا، يكون اليوم ملئ بالتوتر.

ولكن هناك أنواع أخرى من المتأخرين الذين لا يهتمون بالتأخر عن العمل سواء كان وقتاً قصير أو طويلاً.

تقول "جينيفر وينتر"، الأخصائية والكاتبة في مجال الأعمال، كوني مديرة، فيمكنني القول أن جميع العاملين تحت إدارتي قد تأخروا عن مواعيد العمل مرة واحدة على الأقل - بما فيهم أنا - ولكن هناك عدد قليل تمادوا فى التأخير بل وجعلوا منها عادة ألا يلتزموا بمواعيد العمل. وإليكم كيف تعاملت معهم.

مبدأ الأخ الكبير يراقب

أكره أن أكون في عملي مثل هذه الشخصية التي كتب عنها جورج أورويل في قصته (1984)، ولكن هذا هو الدرس الأول الذي تعلمته عند التعامل مع موظف دائم التأخير. فمعظمنا يقلق عند سماع كلمات من "المدير المهتم بأدق التفاصيل"، لكن في بعض الأحيان يكون شرًا لابد منه، والسيطرة على موظف دائم التأخير هو واحد منهم.

قبل عدة سنوات، كنت مديرة جديدة وكان لدي موظف واحد، ولم أكن أرغب فى أن أكون مديراً قمعياً أو أسوأ من ذلك مثل الأخ الأكبر. لذلك، في المرات القليلة الأولى التي تأخر فيها، لم أعاقبه. ثم سرعان ما تحول التأخر إلى عادة وأصبح تأخره هو القاعدة. ولكن عندما تحدثت معه، صُدمت من رده. ثم نظر إلىَّ وقال : "لم أعتقد أنك تهتم بتلك الأشياء!".

كرهت الاعتراف بذلك، وكنت قلقة جداً أن أكون الشخص السيئ الذي نسى كيف يكون مديرًا. وكنت بحاجة إلى إيجاد طريقة لنعمل بلطف، لكن بوضوح، طريقة تجعل الموظفين يعرفون أن التزامهم بالمواعيد أمر مهم، وأنني سوف أهتم إذا كانوا متأخرين.

وعندما كان يتأخر أحد الموظفين عن المواعيد كنت اكتفى ببساطة أن أقول له صباح الخير، أو أمشى بجوار مكتبه. ولم يكن علي أن أقول الكثير، لقد أكدت لهم فقط أني على علم بتأخرهم.

وهذا هو كل ما يتطلبه الأمر في كل الحالات تقريبًا، فالموظفون إما كثيري الاعتذار بشأن تأخرهم أو حدث شيء فعلًا اضطره أن يتأخر عن موعده. وفي كلتا الحالتين، يبدو أن الموظفين تحت إدارتي يقدرون طريقتي الخاصة في العمل، وعلى الرغم أنهم جميعًا على علم أنني مهتم بانضباطهم، فلم يشتك أحد من مراقبتي له.

شرب (احتساء) اللاتيه

على الرغم من استمرار المشكلة ومراقبتي اللطيفة، فمن حين لآخر عندما يحدث أن يأتي أحد الموظفين متأخراً، فإني أرى أنه قد حان الوقت لشرب الكافيين. وأعني بشرب الكافيين، هو دعوة الموظف المتأخر لتناول القهوة، أو حتى تناول الغداء.

وتعلمت هذا بعد أن بدأت أحد الموظفات اللامعين فجأة فى التأخر بشكل دائم. ولم يكن لتعليقاتي غير الرسمية أي تأثير، مما جعلني أتساءل إذا كان لديها مشكلة ما سواء فى المكتب أو فى المنزل. وفي المرة التالية التي تأخرت فيها، ذهبت إليها عندما وصلت إلى مكتبها، عرضت عليها تناول القهوة، وسألتها عن أحوالها، وعندما قارب كوب اللاتيه من منتصفه أفصحت عن أنها تتعامل مع شخص مريض في عائلتها وأن تأخرها لم يكن سببه النوم. وبناءاً على ذلك قمنا بعمل جدول زمني مرن مؤقت حتى استقرت الأمور بالنسبة لها، ولم تتأخر مرة أخرى بعد ذلك.

وبتحديد وقت لتسجيل الدخول، فإنك تمنح الموظف ونفسك فرصة للتوضيح. وعلى الرغم أن الناس قد لا يكون لديهم دائمًا عذر جيد، إلا أنهم سيقدرون أنك تمنحهم فرصة، بدلاً من صفعة على اليد.

لا تخاف من الانضباط

إذا استنفذت كل الطرق السابقة، فقد حان الوقت لاتخاذ بعض الإجراءات. هذا الجزء بالتحديد لا يحبه أي مدير أو موظف، لكن الحقيقة هي أنه في بعض الأحيان سيتعين عليك معاقبة موظف للتغلب على هذه النقطة.

فمنذ عدة سنوات، اضطررت أن أفعل ذلك بعد أن فشلت جميع محاولاتي مع هذا الموظف ولم أتمكن من التعامل معه. لذا، وبعد محاولات دبلوماسية عديدة تكلمت معه على انفراد وأنذرته بأنه إذا تأخر مرة أخرى سأضطر إلى كتابته في التقرير. وقد وثّقت حديثنا لدى إدارة الموارد البشرية وأرسلت له نسخة عبر البريد الإلكتروني.

وعندما كان متأخراً في اليوم التالي، لم تكن مفاجأة أن أضطر إلى كتابته في التقرير. وكانت الأحوال غير سارة لكلينا، ولكني أنذرته، وبعد ذلك بدأ بالانضباط قبل أن تسوء الأمور أكثر من ذلك.

عندما يتعلق الأمر بالعمل فكل موظف لديه منحنى تعلم مختلف، وينطبق نفس الشيء على ضوابط العمل. فقد يحتاج البعض إلى مجرد تذكير رقيق، في حين أن البعض الآخر يحتاج إلى عقاب أكثر وضوحاً لتفهم هذه النقطة. كلنا معرضون للتأخر عن مواعيدنا من وقت لآخر، لذلك ابدأ من أبسط عقاب، واتخذ إجراءات قوية عندما لا تفلح الطرق الأخرى. وسيلتزم موظفيك بمواعيد العمل.

المصدر

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق