You are here

×

تيري جوه.. «دونالد ترامب التايواني»

تيري جوه ... دونالد ترامب التايواني

يشتهر تيري جوه ، العملاق التايواني الذي أسس شركة فوكسكون، بـ "دونالد ترامب" التايواني، بسبب تشابه حياته بشكل كبير مع الرئيس الأمريكي الحالي؛ فكلاهما يمتلك ثروة طائلة ويديران إمبراطوريات من الأعمال التجارية، وقد تزوجا لأكثر من مرة. يشغل تيري منصب رئيس مجلس الإدارة في "Hon Hai" التي اشتهرت بوقت لاحق باسم فوكسكون "Foxconn"، وهي شركة تصنيع العقود الإلكترونية المتعددة الجنسيات التايوانية، كما أنها تعد أكبر مصنع للإلكترونيات وتربطها علاقات شراكة مع أرقى شركات التكنولوجيا مثل أبل وكومباك ونينتيندو ونوكيا وبلاي ستيشن 3 وغيرها الكثير.

بيل غيتس: الشركات الأمريكية قادرة على قيادة ثروة الذكاء الاصطناعي

عامل في مطحنة

ولد تيري جوه في 8 أكتوبر 1950 في بانكياو بمقاطعة تايبيه في تايوان، وقد عاش مع والديه في مقاطعة شانسي الصينية حتى عام 1949، وبعد تخرجه من الجامعة عمل في مصنع للمطاط وفي مطحنة وفي مصنع للدواء حتى بلغ 24 من عمره.

أسس شركته الخاصة

في عام 1974، أسس تيري شركته الخاصة "هون هاي" برأس مال لا يتجاوز 7500 دولار أمريكي وعشرة عمال مسنين، وبدأ العمل في تصنيع قطع البلاستيك الخاصة بأجهزة التلفزيون في غرفة مستأجرة في توشنغ بضواحي تايبيه. وكانت نقطة التحول في عمله عندما طُلب منه صنع عصا التحكم من أتاري عام 1980 مما أعطى أعماله آفاقاً جديدة وساعدته في تحقيق الازدهار الاقتصادي.

أول مصنع في الصين

وبهدف توسيع أعماله، ذهب تيري في رحلة إلى الولايات المتحدة الأمريكية لمدة 11 شهراً للبحث عن عملاء جدد، وبفضل مهاراته العالية في المبيعات تمكن من عقد بعض الصفقات مع شركات أمريكية. وفي عام 1988، أقام جوه أول مصنع له في البر الصيني في شنتشن، والذي لا يزال أكبر مصنع يمتلكه حتى اليوم.

بدأت الشركة في عام 1996 بتصنيع هياكل معدنية لأجهزة الكمبيوتر المكتية الخاصة بكومباك، وقد حقق هذا المشروع أرباحاً طائلة لتيري، وبدأ باستقطاب العديد من العملاء ومنها شركة آبل التي كان عقد الشراكة معها بداية لحقبة من النمو غير المسبوق والربحية لشركته.

أعاد تيري تسمية شركته باسم تجاري جديد وهو "فوكسكون" بعد أن أصبحت عملاقا في إنتاج الإلكترونيات الاستهلاكية، كما أصبحت أكبر مصنع للإلكترونيات في العالم لمدة عقد كامل من الزمن. في عام 2012، حصلت شركة فوكسكون على حصة 10٪ في شركة الإلكترونيات اليابانية شارب كوربوراتيون مقابل 806 ملايين دولار أمريكي، كما قام بشراء حوالي 50% من شاشات الكريستال السائل المنتجة في مصنع شارب في ساكاي باليابان، ومن ثم استحوذت فوكسكون على شارب مما يجعلها أول استيلاء أجنبي على شركة الإلكترونيات اليابانية الكبرى، كما تمكنت شركته من الحصول على شركة نوكيا للهواتف النقالة في عام 2016.

أظهر تيري جوه للعالم أن العمل الشاق والتفاني هو ما يحتاج المرء للنجاح في الحياة، وقدرت مجلة فوربس ثروته بقيمة صافية قدرها 10.6 مليار دولار، وهو يعتبر ثالث أغنى شخص في تايوان، وتتجاوز شعبيته حتى الرئيس التايواني الحالي بسبب شخصيته المؤثرة مما جعله من أقوى رجال الأعمال في تايوان.

مواضيع ممكن أن تعجبك

التعليقات

أضف تعليق