You are here

×

كارتييه تعرض كنوز قرن ونصف في "الاسلوب والحياة"

الرجل-دبي:

لقد أغوت دار كارتييه أهم الشخصيات وأكثرها أناقة في القرن العشرين بمجوهرات وساعات وقطع أنيقة وعملية في نفس الآن. وتم تصميم معرض "كارتييه، الأسلوب والتاريخ" ليكون معرض لتاريخ الفنون، تظهر فيه المجوهرات كقطع فنية تبرز الاستخدامات المختلفة والأنماط التي سادت في مراحل زمنية مختلفة.

يروي المعرض تاريخ دار كارتييه منذ تأسيسها في عام ١٨٤٧ وحتى السبعينات، ويفتح الباب لنرى ونراقب عمل شركة راقية تبتكر المجوهرات والإكسسوارات ذات الجمال الخلاب والعملي. تتألق في المعرض حوالي ٦٠٠ قطعة من المجوهرات والساعات والأدوات، إلى جانب أثواب ومعاطف وإكسسوارات ومفروشات ولوحات وصور إعلانية ومنحوتات ومجلات أزياء تمنح الزوار فكرة عن فنون تلك الحقبة وأذواقها. ومن خلال تتبع خطوات الدار عبر التاريخ، يهدف المعرض إلى تسليط الضوء على خيارات كارتييه. 

تم تجهيز أكثر من ٢٠٠ رسم تحضيري، إلى جانب العديد من الوثائق الأرشيفية (سجلات البضائع، وكتاب الأفكار والرسوم الخاصة ببوتيك رو دو لا بيه، وصور وقوالب جصية...)، وذلك من أجل اصطحاب الزوار إلى ما خلف كواليس العرض.

يعتبر هذا المعرض أهم معرض مكرس لكارتييه، وهو لا يهمل أي من النشاطات التي ساهمت في بناء شهرة وسمعة الدار، حيث تبرز فيه كافة أشكال القطع التي تحمل توقيع كارتييه، من المجوهرات الاحتفالية وحتى أكثر القطع شخصية وحميمية: صناديق الزينة، وعلب السجائر وساعات المعصم. يتباهى المعرض كذلك بقطع عدت من أكثر قطع كارتييه شهرةً، بدءاً من سلسلة من التيجان الفخمة التي تعكس حرفية الصانع وطموح الزبون. ومن أجل إظهار أهمية صناعة الساعات في هوية كارتييه، سيتم عرض عدد غير مسبوق من الساعات الغامضة، وبالتحديد ١٥ ساعة، تنفرد كل منها بأبهة التصميم وفخامة الحرفية. معظم القطع المعروضة هي من مجموعة كارتييه، إلى جانب خمسين قطعة مستعارة من مؤسسات عامة (مثل متحف الفنون التزيينية ومتحف غاليريا والمكتبة الفرنسية الوطنية، ومكتبة متحف الأوبرا ومكتبة الفنون التزيينية)، ومن مجموعات خاصة كذلك.

تشارك في المعرض كذلك أكثر من عشرين قطعة، بعضها رسمي والآخر شخصي، من مجموعة أمير موناكو، وهي تعكس الذوق الأنيق للأميرة غريس. سيتمكن الزوار كذلك من رؤية قطع من مجموعة استثنائة امتلكتها مارجوري ميريويذر بوست، وريثة إمبراطورية الجبوب وعاشقة وجامعة القطع الفنية الروسية والفرنسية، وإحدى أهم زبائن كارتييه نيويورك.

مشاركة هذه القطع في المعرض كانت ممكنة بفضل التعاون الاستثنائي المقدم من صندوق هيلوود القائم حالياً في منزلها الأخير في واشنطن. يستضيف المعرض كذلك ذكرى أهم الشخصيات والرموز التي مرت في تاريخ الدار، زبائن مهمون وممثلات أو وريثات (باربارا هاتون ومارلين ديتريش وليز تايلور وماريا فيليكس...)، ومهراجات من الهند التي كانت حلماً في يوم من الأيام وأصبحت اليوم قريبة جداً، أو شخصيات تركت بصمتها على مختلف الحقب الزمنية (مثل ديزي فيلوز ومونا بيسمارك ودوقة ويندسور...) إنه أول معرض يقام في صالة الاستقبال التي تم تجديدها مؤخراً، معرض "كارتييه الأسلوب والتاريخ" هو محدث يليق بهذه المساحة الفخمة ذات التصميم الشاعري. وبدلاً من استيحاء تصميم بوتيك مجوهرات تقليدي، يفتح المعرض جناحية كقصة، ليخلق جواً جديداً في كل قسم، وليسلب الأنظار والألباب بسحر قطع تروي حكاياتها بنفسها وتعطي الزائر المفاتيح لفهم الأحداث. القائمون على المعرض: لوران سالوميه، مدير الإرث ومدير المعارض في الغراند باليه، ولور دالون، مسؤولة الإرث، ومساعدة لوران سالوميه. تصميم المعرض: نيكولاس غرولت وسيلفيان روكا.

التعليقات

أضف تعليق