You are here

×

مصمّم ماكلارين لـ"الرجل ": "نشأت في المغرب وأتكلم العربية"

دبي- محمد نصار: يتحدث فرانك ستيفنسون مدير التصميم في "ماكلارين أوتوموتيف" لتصنيع السيارات الرياضية، عن سيارة ماكلارين "إم بي 4 – 12 سي"، وكأنه يتحدث عن غرفته الخاصة التي يعشق كل تفاصيلها، ويشرح كل جزء من اجزائها صغيراً كان ام كبيراً، بلغة تعبّر عن شغفه بما ابدعته يداه في هذه السيارة الايقونة. فرانك الذي انضمّ إلى فريق ماكلارين في عام 2008 قدم من شركة فيات للسيارات، حيث كان مدير التصميم لفيات – لانسيا، ومن ثم ألفا روميو، وقام خلال تلك الفترة بالإشراف على تصميم مجموعة من السيارات كــ"فيات 500" و"ألفا ميتو" و"فيات برافو"، وقبل ذلك عمل فرانك مديراً للتصميم لدى "فيراري" و"مازيراتي"، حيث كان المسؤول عن تصميم سيارتي فيراري 612 وفيراري 430، وسيارتي مازيراتي كواتروبورتي ومازيراتي أم سي12. وجدير بالذكر أيضاً أن فرانك بدأ مسيرته المهنية مع "بي أم دبليو"، حيث كان من صمّم سيارة إكس5 وسيارات ميني، وأصبح بعدها مدير تصميم سيارات الميني. وفي حديث خاص لـ"الرجل من صالة عرض ماكلارين في دبي، قال ستيفنسون إن كل هذه الشركات التي عمل فيها، منحته آفاقاً جديدة لإبداع المزيد خلال تصميمه ماكلارين، حيث اطلقت ماكلارين أوتوموتيف أول سيارة من بين المجموعة الجديدة من السيارات الرياضية العالية الأداء، في منتصف عام 2011 وهي"إم بي 4 – 12 سي"، وتم افتتاح مركز إنتاج ماكلارين في نوفمبر 2011، ليرتفع عدد الإنتاج إلى 4000 سيارة مع اكتمال طرُز المجموعة، وسوف تضمّ هذه السيارات الرياضية محرّكات وسطية وتتميّز بالفعالية والأداء العاليين. ولعل هذا جانب مهم من شخصية المصمّم الاشهر في عالم السيارات الرياضية السريعة، لكن جانباً آخر قد يكون الاكثر اثارة في حياة فرانك ستيفنسون الذي يقول إنه يتقن اللغة العربية "والدي من النروج و أمي من اسبانيا، وأنا نشأتُ وترعرعتُ في المغرب، تحديداً في كازابلانكا، ثم عشتُ مع عائلتي في اسطنبول، ومن ثم انتقلنا للعيش في مدريد. وعندما كنت في الثالثة والعشرين، سافرت الى كاليفورنيا لدراسة التصميم، ثم عدت الى اوروبا،المهم عشت أحد عشر عاماً في المغرب، وتأثرت بالحضارة العربية". وفي صالة عرض ماكلارين في دبي، استغرق ستيفنسون في شرح تفاصيل تصميمه للسيارة الجديدة؛ بدءاً بالمحرك ذي 7000 حصان، وليس انتهاء بالانحناءات التي تغطي المرايا الجانبية للتحكم بحركة الهواء الخارجي. وخلال الشرح يوحي المصمّم وكأنه يتحدث عن سمكة، لكنها تنطلق خارج الماء، فيتبادر السؤال: هل استوحيت تصميمك من نوع معيّن من الاسماك؟ فيجيب: نعم؛ حاولت ان الغي كل اسباب مقاومة السيارة للهواء، وهو ما يزيد من سرعتها ويخفّف من صوت اصطدام الهواء بها، تماماً كما السمكة التي تنساب بمساعدة حراشفها، وهي تسبح في الماء بكل سهولة. ويقول ستيفنسون انني عندما اخرج بتصميم ما، وأعرضه على المهندس، فيكون الرد "يا الهي! انت تمزح هل سنصمّم هذا؟". لكننا نقوم بتذليل كل العقبات وتعمل "مجموعة ماكلارين"، من "مركز ماكلارين للتقنية" العالي التطوّر والذي تبلغ مساحته 57 ألف متر مربّع، ويضمّ أحدث التقنيات، ويوجد في ووكينغ بالمملكة المتحدة، وهو يوفر تسهيلات حديثة ومتطوّرة خاصة للأبحاث والأنشطة التطويرية والتصنيعية. يضم حالياً "مركز ماكلارين للتقنية" الفائز بجوائز عالمية لاستديوهات التصميم والمختبرات وتسهيلات الأبحاث والاختبارات، قسماً لتطوير الإلكترونيات وورشاً للآلات وتصنيع النماذج ومرافق التصنيع والإنتاج، خاصة بسيارات فودافون ماكلارين مرسيدس للفورمولا واحد. كما يشمل أحد أكثر أنفاق الرياح الخاصة بالسيارات تطوّراً في العالم.

التعليقات

أضف تعليق